بان كي مون يدعو إلى التوصل إلى معاهدة عالمية بشأن تجارة الأسلحة

عدد المشاهدات: 572

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى التوصل إلى معاهدة عالمية بشأن تجارة الأسلحة، مشدداً على أن هذا الأمر سيترك تأثيراً حقيقياً على حياة ملايين الأشخاص.

وفي خضم المفاوضات الجارية في مقر الأمم المتحدة في نيويورك من أجل التوصل إلى معاهدة عالمية لتجارة الأسلحة، أشار بان إلى أن "عدم وجود صك عالمي يتناول الأسلحة التقليدية يعد وصمة عار، حيث أن معاهدة قوية تتعلق بتجارة الأسلحة سيكون لها تأثير حقيقي على حياة الملايين من الأشخاص الذين يعانون من عواقب الصراعات المسلحة والقمع والعنف المسلح".

ونقل المتحدث باسم الأمين العام مارتن نسيركي عنه قوله إن "المفاوضات تقف عند منعطف حاسم وهناك مجموعة واسعة من وجهات النظر حول نطاق المعاهدة، ولا سيما حول ما إذا كان يجب أن تكون الذخيرة جزءاً من المعاهدة بشكل كامل؛ والمعايير التي تحتاج الدول المصدرة إلى استخدامها لتحديد ما إذا كان تصدير أسلحة معينة يحتاج ما يبرره".

ودعا بان الدول الأعضاء إلى إظهار تصميم مشترك لإغلاق الثغرات في تجارة الأسلحة الدولية سيئة التنظيم، من خلال الموافقة على مجموعة من المعايير الملزمة عالمياً وقانونياً والتي من شأنها أن تحدث فرقاً.

وقال إنه يتوقع من الجميع الاستعداد لتقديم تنازلات من جميع الأطراف.

ومن المتوقع أن يتم الاتفاق على المعاهدة بانتهاء المؤتمر في 28 آذار/ مارس الجاري.

يشار إلى ان مؤتمر الأمم المتحدة للتوصل إلى معاهدة تجارة الأسلحة بدأ في 18 آذار/ مارس في نيويورك، بحضور ممثلين عن 193 دولة، وتتفاوض خلاله الدول حول ما يعد المبادرة الأهم في ما يتعلق بتنظيم الأسلحة التقليدية في إطار الأمم المتحدة.

وسبق أن عقد مؤتمر كهذا استمر 4 أسابيع وانتهى في تموز/ يوليو الماضي من دون التوصل إلى اتفاق، في ما اعتبره بان بأنه "انتكاسة".

UPI

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.