قلق أميركي من سرقة قراصنة الصين لتصاميم نظم أسلحة أميركية رئيسية

عدد المشاهدات: 534

قال المتحدث باسم البيت الابيض، جاي كارني إن الرئيس الاميركي باراك اوباما، سيبحث مع الرئيس الصيني شي جين بينغ، قضايا الأمن الالكتروني، عندما يلتقي الزعيمان في كاليفورنيا.

يأتي ذلك عقب ما ذكرته صحيفة "واشنطن بوست" أن تصاميم أكثر من عشرة نظم أسلحة أميركية رئيسية، سرقت بواسطة قراصنة صينيين.

ووفقا لوكالة "رويترز"، فقد امتنع كارني عن التعليق على تقرير الـ"واشنطن بوست" وقال إن مسائل الأمن الإلكتروني، إحدى بواعث القلق الرئيسية للولايات المتحدة، وأثيرت على مختلف المستويات خلال اجتماعات جرت بين مسؤولين أميركيين ونظرائهم الصينيين.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" قد تحدثت عن تقرير أعدته لجنة علوم الدفاع لوزارة الدفاع الأميركية، وجاء فيه أن التصاميم التي سرقت تشمل طائرات وسفن قتال، ونظم دفاع صاروخية حيوية لأوروبا وآسيا والخليج.

ومن بين الاسلحة التي أوردها التقرير نظام الدفاع الصاروخي المتقدم باتريوت، ونظم الدفاع الصاروخية المتعددة المراحل طراز ايجيس التابعة للبحرية، وطائرات مقاتلة أف/ ايه-18 وفي-22 أوسبري، وطائرات هليكوبتر بلاك هوك، والمقاتلة إف-35 جوينت سترايك .

ولم يحدد التقرير مدى أو وقت سرقات الانترنت أو يشر الى ما إذا كانت شملت شبكات كمبيوتر تابعة للحكومة الأميركية أو متعاقدين أو متعاقدين فرعيين.

وقالت الصحيفة إن التجسس باستخدام الكمبيوتر سيعطي الصين معرفة يمكن استغلالها في أي صراع مثل تعطيل الاتصالات وتخريب المعلومات. ويمكن أن يسرّع من تطوير التكنولوجيا العسكرية الصينية ويعزز صناعة الدفاع الصينية.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" في تقرير الى الكونغرس في وقت سابق هذا الشهر إن الصين تستخدم التجسس لتحديث جيشها وان القرصنة التي تقوم بها مصدر قلق بالغ. وقالت الوزارة ان الحكومة الأميركية كانت هدفا للقرصنة "التي يمكن ان تنسب مباشرة الى الحكومة والجيش الصينيين."

Anba Moscow
 

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.