الأبرز

من نتائج معرض دبي للطيران: ثقة أميركية خليجية متبادلة

sda-forum

عدد المشاهدات: 476

يرقى التنسيق الأميركي مع دول مجلس التعاون الخليجي الى مستويات اضطرادية من التقدم في كافة القطاعات ولا سيما العسكرية منها. ولم ينحصر هذا التعاون في تنمية القدرات[*] الأمنية والعسكرية بتزويد تلك الدول بالتقنيات عالية المستوى، فما كان غير متوفر سابقاً اصبحنا نراه يحلّق في سماء الخليج ويجوب شواطئه ويقوي قدراته الأمنية من عتاد وآليات وذخائر. وقد رأينا قوة هذا التنسيق من خلال تأسيس المنتدى التعاون الإستراتيجي بين مجلس التعاون والولايات المتحدة، بهدف تعزيز التعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية.

ولكن ما شهدناه أثناء وبعد انعقاد فعاليات معرض دبي الدولي للطيران من استحضار الأنظمة القتالية الحديثة وعرضها وتمكين ذوي الشأن من الإطلاع عليها، والمشاركة النوعية لقادة أسلحة الجو الأميركي والغربي عموماً في المؤتمر الرسمي لمعرض دبي، تطور الى مستوى عقد الشراكة الدولية ما بين الشركات الخليجية وكبريات الشركات الأميركية لإنتاج مكونات القطع والعتاد لصناعات الطيران المدني والعسكري، لا بل إبرام عقود تصدير بعض المنتجات الخليجية لإستخدامها في أنظمة عالية التقنية تنتجها الشركات الأميركية.
ونشرت مجلتنا وموقعنا الإلكتروني تباعاً ووسائل إعلامية أخرى عقوداً واتفاقيات هائلة لإنتاج مشترك في القطاعين الأمني والعسكري، ترفع من مستوى الإنتاج المحلي وتدل على هذا التطور.
وإذ لا ننكر المصلحة الإقتصادية والسياسية للولايات المتحدة من هذا السوق، فإننا لا بد ان نشيد بالقرار الأميركي النوعي المتمثل بعدم حجب التكنولوجيا عن بلدان مجلس التعاون التي ينتظر ان ترقى، بفضل هذا التنسيق، الى مصاف الدول القادرة المكتفية، والمنتجة في المراحل اللاحقة.
ومن حقها ذلك.

العميد (م) ناجي ملاعب
 

  تدشين مراكز جديدة وجلسات نقاشية في اليوم الرابع من معرض دبي للطيران 2015

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.