الأردن أكثر جهوزية وقدرة على خوض المعركة

عدد المشاهدات: 597

مارتي كوتشاك
تسلم الشركات الدفاعية الأميركية منظومة كبيرة من المنتجات والأنظمة إلى الأردن بغية تعزيز جهوزية الجيش والقوات الأمنية الأردنية ضد لائحة متنامية من التهديدات الحالية والمتطورة التي قد تهدد أمن هذه المملكة.

فقد أعلن المشروع المشترك ما بين شركتي رايثيون Raytheon و لوكهيد مارتن Lockheed Martin لصواريخ جافلين Javelin عن وجود عقد لإنتاج وتسليم 842 صاروخ من الإصدار الأول/ بلوك 1 من صواريخ جافلين بالإضافة إلى 120 وحدة من وحدات التحكم بإطلاق هذه الصواريخ.

هذا وستزود الحكومة الأميركية والجيش الأميركي وقوات فيلق المارينز هذه الصواريخ لثلاث عملاء عالميين بما فيهم الأردن وسلطنة عُمان. وسيتسلم الجيش الأميركي وحدات التحكم بإطلاق هذه الصواريخ في بداية تشرين الأول / أكتوبر من العام الحالي 2014.[*]

وقد علقت نيكول ستيوارت، مديرة الاتصالات والأعمال الخارجية لشؤون الأنظمة الحربية البرية لأنظمة رايثيون الصاروخية، بالقول إن صواريخ جافلين تعتبر من الأنظمة الصاروخية المتعددة الاستعمالات التي يستطيع الفرد حملها والتي تعتبر الأكثر فتكاً والأشد فاعلية في عمليات المراقبة كقذائف موجهة لتدمير الدبابات. وأضافت ستيوارت :" تم تشر صواريخ جافلين الأولى من قبل الجيش الأميركي في عام 1996 ومنذ ذلك الوقت تخضع هذه الأنظمة لمزيد من عمليات التحديث وتتم تجربتها باستمرار للتأكد من كفاءتها الفتاكة في ميادين القتال. وعلى مدى هذه السنوات استخدم الجيش الأميركي وفيلق المارينز صواريخ جافلين، ومن قبل 13 دولة أخرى".

هذا وسيتسلم الأردن صواريخ جافلين في الوقت الذي يبحث فيه عدد من العملاء الحاليين والمستقبليين على دور عملاني موسع لهذا النظام. فقد أفادت ستيوارت الأمن والدفاع العربي:" نفذ مؤخراً الجيش الأميركي والعديد من العملاء الدوليين الحاليين والمحتملين تجارب ميدانية على صواريخ جافلين مركبة على منصة إطلاق مثبتة على مركبة برية بما في ذلك التجربة التي جرت في الصيف الماضي في الكويت انطلاقاً من منصة إطلاق من طراز كونغسبيرغ بروتيكتور التي يجري التحكم بها عن بعد Kongsberg Protector Remote Control ومثبتة على مركبة برية من طراز بيرانها Piranha من شركة جنرال دايناميكسGeneral Dynamics الأوروبية للأنظمة البرية". وقالت ستيوارت أيضاً:" لقد برهنت صواريخ جافلين قدراتها ومرونتها بتسجيل ضربة مباشرة على هدف قريب جداً أي 75 متراً وإصابة مباشرة لهدف على بعد أكثر من 1700 متر".

هذا وتقوم الأردن أيضاً بتدعيم شبكة دفاعها على كافة حدودها البرية أيضاً.
فقد قامت قيادة الاتصالات الإلكترونية للجيش الأميركي (CECOM) بتركيب المرحلتين 1A و 1B مما يعرف بنظام أمن الحدود الأردنية، للبرنامج الشامل لأمن الحدود الأردنية (JBSP). وقد كان هذا النظام في الأساس متواجد على الحدود الأردنية الشمالية الغربية مع سوريا.

ففي 28 شباط/ فبراير 2013 منحت الوكالة الأميركية لخفض التهديدات (DTRA) عقد لشركة رايثيون للخدمات التقنية لتركيب المرحلة الثانية من برنامج (JBSP) التي تغطي 256 كلم، على المسافة المتبقية من الحدود الأردنية السورية. وفي27 تشرين الثاني/ نوفمبر تم تعديل هذا العقد ليشمل المرحلة الثالثة التي تغطي 186 كلم من طول الحدود الأردنية العراقية.

وقد قال رونالد لوفاس، الناطق باسم برنامج (DTRA) في شهر نيسان/ أبريل الحالي لموقع الأمن والدفاع العربي:" يزيد هذا المشروع من قدرات حكومة المملكة الأردنية الهاشمية لمنع انتشار أسلحة الدمار الشامل والمواد المتعلقة بها من التسرب عبر الحدود الأردنية مع سوريا والعراق".

وتابع لوفاس القول:" يتكون الفريق الصناعي لشركة رايثيون المعد لدعم هذا البرنامج من شركات أميركية وأردنية وهي تمتلك حصة متوازنة من الأعمال تتضمن نشاطات البناء وتركيب المستشعرات بالإضافة إلى شبكة القيادة والتحكم".

أحد البرامج الأكثر أهمية حول برامج الاستحواذ الملفتة يتمحور حول تزويد الجيش الأردني بطائرتي MC-235 الحربيتين التي تنحدر من طائرات أيربوس للنقل من طراز CN235. وتجدر الإشارة إلى أن شركة اليانت تيكسيستمز Alliant Techsystems, (ATK) ومكتب الملك عبد الله للتصميم والتطوير في الأردن قد أنهيا عملية تسليم الطائرة الأولى في شهر آذار/ مارس الماضي. وقد أفادنا ناطق باسم ATK أنه من المتوقع تسليم الطائرة الثانية خلال الشهر الحالي.

ومن مواصفات التسليح هاتين الطائرتين هي تزويدها بمدفع ATK الخفيف من طراز M230LF – وهو إصدار أكثر قدرة من الإصدار المتواجد على مروحيات أباتشي طراز AH-64 بالإضافة إلى أعمدة لتركيب حواضن لصواريخ هيلفاير Hellfire Missiles من طراز AGM-114 وقذائف أخرى.

بالإضافة إلى الأنظمة والمعدات الفتاكة ستتضمن هذه المنصة الجوية العديد من المستشعرات بما في ذلك نظام رادار بفتحة سينتيتية وعدد من المستشعرات الكهربائية/ البصرية وتلك العاملة بالأشعة ما دون الحمراء.
وقد صرح هذا المصدر الصناعي أيضاً بأنه من المتوقع من الجيش الأردني أن يدلي بالمزيد من التصريحات المتعلقة بهذا البرنامج خلال مؤتمر SOFEX 2014.

*مراسل الأمن والدفاع العربي في الولايات المتحدة الأميركية
 

segma

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.