سويفتشيبس تكسب المنافسة في مصر وتوقع عقد صيانة الأسطول العراقي

عدد المشاهدات: 407

مارتي كوتشاك*
أجرت الأمن والدفاع العربي مقابلة خاصة مع جيف لولوه رئيس شركة سويفتشيبس Swiftships لبناء السفن العسكرية، ضمن زيارة خاصة للحوض التابع للشركة التي توظف 325 شخصاً والكائن على سواحل الخليج الأميركي وفي ما يلي نص المقابلة:

هل تستطيع ان تذكر لنا بعض القدرات التي تتمتع بها زوارقSwiftships لتدعيم الدورة الحياتية للقوارب المتواجدة في محفظة هذه الشركة والتي يتم تطويرها بسرعة؟

لا يمكن الاستغناء عن الخبرة في هذا المجال. فنحن على سبيل المثال نعمل مع مصر منذ العام 1982، وقد قمنا بتوقيع أول عقد انتاج مشترك معها عام 1983، كما سلمناها 9 زوارق عام 1985، ولا تزال هذه الزوارق جميعاً في الخدمة العسكرية. وقد ساعدنا البحرية المصرية بوضع ضمانات الصيانة والدعم ما بعد العقد، بموجب عقد موقع أو حتى بدون عقد – العائدة لكل زورق منها والتي كنا قد  [*] سلمناها للبحرية المصرية ولخفر السواحل على مدى سنوات.

لقد أعلنت سويفتشيبس خلال الشهر الحالي أنها حصلت على عقد لبناء 6 زوارق دورية بطول 35 متراً للبحرية المصرية. لا بد أن ذلك يضاعف من ابراز صورة شركتكم تجاه هذه الدولة.

بالتأكيد. فقد تعاقد المصريون معنا منذ حوالى السنة تقريباً، بموجب عقد بيع تجاري مباشر تم ربطه بعملية مبيعات لمعدات عسكرية لدولة أجنبية، وذلك عبر عملية الإنتاج المشترك التي قمنا بتنفيذها على سفن الدورية ذات الـ 28 متراً. لقد كانوا مهتمين منذ فترة غير وجيزة بالحصول على سفننا المصنوعة من الألمنيوم بطول 35 متراً، والتي كان هنالك سفن مشابهة لها في العراق، ولكنهم كانوا يبحثون عن شيء مختلف. وكانت هنالك منافسة حامية بيننا وبين العديد من الشركات الدولية الأخرى في هذا المجال. فعمدنا إلى الحصول على ترخيص دولي من الولايات المتحدة الأميركية للمتاجرة بالسلاح – خاص بهذا البرنامج – لتقديمها مع عرضنا. وذهبنا إلى مصر منذ اكثر من شهر تقريباً وحققنا المرتبة الأولى بعد انسحاب العديد من المنافسين لعدم تأهلهم، وبعد القيام بالعديد من عمليات المتابعة والمفاوضات الطويلة والتقييم التقني.

ومن هم الموردين الكبار بالنسبة للسفن الستة؟

شركة PFC التي تزودنا بمعدن الألمنيوم، شركة MTU التي تزودنا بالمحركات الرئيسية، وشركة نورثروب غرومان Northrop Grumman و شركة ماك كاي للاتصالات التي تزودنا بالإلكترونيات. وهنالك عقد آخر لتوفير الأسلحة، في الغالبية من شركة Rheinmetall.

نرجو منكم التعليق على التعديلات التي يتم توفيرها للشركة المصرية لبناء وإصلاح السفن التي قامت ببناء قوارب الدورية الستة.

في العقد السابق الذي اعتبر من ضمن عمليات المبيعات العسكرية لدولة أجنبية، والذي قامت الشركة المصرية المذكورة بتنفيذه، كان البرنامج يقتضي تركيب مجموعة من القطع والمعداتKits لتكوين 4 زوارق، فقمنا ببناء المنشأة الخاصة ببناء السفن.

في شهر أيلول/ سبتمبر الماضي حصلت شركة سويفتشيبس على عقد لتوفير الدعم المستمر لدورة حياة سفن البحرية العراقية، نرجو إطلاعنا على طريقة تنفيذ هذا العقد.

قد لا يعلم قراءكم بأننا حصلنا في العام 2009 على عقد لتزويد العراقيين بـ 12 سفينة دورية بطول 35 متراً، وقمنا بتجهيز سفن الدورية هذه وتسليمها في العام 2012. وكان هناك سفينتي تموين قادرتين على الإبحار في المحيط، قامت شركة أخرى بتوفيرهما لهم عبر عقد بيع لمعدات عسكرية لدولة أجنبية. ولما لم يكن العراقيين راضين عن أداء المعدات الرئيسية التي قام الصانع الآخر بتوفيرها لهذه السفن، تم التعاقد معنا للقيام بعملية التقييم، ومساعدة العراقيين على المضي قدماً. وافقت الجهات العراقية على اقتراحنا، وحصلنا على عقد ثان سيوقع قريبا لإقامة منشآت لإصلاح السفن، تتولى القيام بصيانة كامل الأسطول العراقي.

تبني شركة سويفتشيبس سفينة إمدادات سريعة بطول 65مترا من الألمنيوم، لتطوير سفينة الدورية الخاصة بأعالي البحار OPV ذات الـ 65 مترا،ً التي تقوم شركتكم بتصميمها. هلا كلمتنا عن التقدم الذي تحرزونه في سويفتشيبس لتطور سفينة الإمدادات OPV هذه؟

ما كنا تقوم به في السابق هو استعمال المنصات التجارية للسفن للقيام بعمليات الأبحاث لتطوير منصات لسفن عسكرية. قمنا بالشيء نفسه بالنسبة لزوارق وسفن الدورية، حيث كان خط التصنيع الأساسي هو لزوارق وسفن تجارية من تلك المستعملة في حقول النفط. وقمنا بتحويل أبدانها لكي نرضي المتطلبات العسكرية للعديد من الزبائن المختلفين.

هل تشعرون بأن دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وبقية العالم، تقوم الآن ببناء سفن OPV استجابة للضغوط التي تفرضها الميزانيات العسكرية في تلك البلدان؟

بالتأكيد. فهم يريدون القيام بالكثير ولكن بكلفة أقل. فبدلاً من بناء المدمرات أو سفن الكورفيت نجدهم يتطلعون الآن إلى سفن OPV أو إلى الزوارق أو سفن الأنهر السريعة.

وهل تستطيع سفن OPV تنفذ المهام المتطورة التي تتطلبها دول مجلس التعاون الخليجي أو الدول الأخرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقي الحماية حقول النفط والبنى التحتية الأخرى، وحماية حقوقها الإقليمية وغيره؟

بالتأكيد، فسوف تجد أن سفن OPV هذه يتم تزويدها بزوارق ذات بدن صلب وقابل للنفخ بطول 12 متراً، وهي مزودة بالأسلحة، ويمكن نشرها لتقوم بحماية السفن الرئيسة على نطاق واسع.

وماذا عن الدفاع الصاروخي على متن سفن OPV والفئات الأخرى من السفن التي من الممكن أن تقوموا بتزويد منطقة MENA بها؟

ما نشهده بشكل كبير هو الطلب على الدفاع الصاروخي – وهو طلب متزايد يفوق العادة، ويتضمن الصورايخ التي تطلق يدوياً عن الكتف – وصواريخ سطح/سطح وغيرها، وهذا لا يتضمن أنظمة مخادعة وأنظمة إطلاق فحسب، بل صواريخ هجومية أيضاً.

لا بد وأنكم مرتبطون مع مختلف الشركات الأساسية المنتجة للصواريخ؟

نحن على ارتباط مع العديد من الشركات الكبرى في هذا المجال مثل بوينغ ورايثيون ولوكهيد مارتن ومجموعة MBDA لكي نتمكن من تزويد هذه السفن بالأسلحة. وبما ان أنظمة الدفاع الصاروخية قد أصبحت أصغر حجماً، فمجموعة MBDA وغيرها تقوم بصناعة معدات مدمجة صغيرة الحجم، وهذا بالفعل ما تبحث عنه هذه الدول.

*مراسل الأمن والدفاع العربي في الولايات المتحدة الأميركية
 

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.