بوينغ: معرض آيدكس يعدّ واحداً من أهم معارض الدفاع والأمن على مستوى العالم

segma

عدد المشاهدات: 251

 كشف جيفري إل جونسون نائب رئيس شركة بوينغ العالمية، رئيس الشركة في الشرق الأوسط في 25 شباط/فبراير أن[*] حجم مبيعات الشركة من الطائرات بلغ 902 طائرة منها 179 طائرة عسكرية و723 طائرة تجارية تم تسليمها العام الماضي.

وقال جونسون في حوار لوكالة أنباء الإمارات على هامش فعاليات آيدكس 2015 إن قيمة مبيعات الشركة العام الماضي بلغ 31 مليار دولار وبلغت نسبة مبيعاتها خارج الولايات المتحدة الأميركية 28 في المائة، مستبعداً تأثر حجم الطلب على الطائرات التجارية والمعدات والأنظمة الدفاعية سلباً بالمنطقة نتيجة انخفاض أسعار النفط عالمياً ومشيراً إلى أن كافة المؤشرات تظهر أن التنامي في الطلب يسير بمعدلاته الطبيعية.

وأكد أن الشركة تعمل على تحقيق الشراكات طويلة الأجل مع العملاء ولا يزال هناك طلب قوي على منتجات بوينغ للبعثات الإنسانية والأمنية في جميع أنحاء العالم وستواصل الشركة مراقبة تقلبات الأسعار وتأثيراتها المحتملة على عملائها، موضحاً أن معرض آيدكس تطور بشكل كبير ليصبح واحداً من أهم معارض الدفاع والأمن على صعيد منطقة الشرق الأوسط والعالم كما أصبح واحداً من أكثر معارض الدفاع ثلاثية الخدمات أهمية من الناحية الاستراتيجية في العالم.

وأشار جونسون إلى أن منطقة الشرق الأوسط تمثل سوقاً هاماً للطائرات التجارية وقد أدى النمو الاقتصادي الذي شهدته العديد من الدول العربية إضافة إلى إطلاق شركات الطيران العالمية التي باتت تصل إلى مناطق بعيدة إلى نمو قياسي في قطاع الطيران. وقال إن شركة بوينغ تتوقع أن يحتاج الشرق الأوسط إلى 2,950 طائرة جديدة تقدر قيمتها بـ 640 مليار دولار أميركي خلال العشرين عاماً الممتدة حتي 2033 ومن المرجح أن تتوزع هذه الطائرات بنسبة 46 في المائة لطائرات الممر الواحد و27 في المائة للطائرات عريضة البدن ذات الحجم المتوسط و16 في المائة للطائرات عريضة البدن ذات الحجم الصغير و10 في المائة للطائرات عريضة البدن ذات الحجم الكبير.

وأضاف أن سلطات المطارات العربية قامت بتشجيع ودعم هذا النمو من خلال تطوير قدرة المطارات على استيعاب الأعداد المتزايدة من المسافرين بالإضافة إلى قيام معظم شركات الطيران العربية بإعادة هيكلة وخصخصة وتوسيع الشبكات وتجديد أسطولها الجوي وتطبيق أنظمة تكنولوجية حديثة منوهاً إلى أن أهم ما يسهم في ارتفاع نسبة نمو حركة الطيران إلى مستويات قياسية هو نمو عدد سكان المنطقة وانتعاش القطاع السياحي والنمو الاقتصادي وقلة أنظمة السكك الحديدية والتوجه نحو تحرير قطاع الطيران التجاري لافتاً إلى أنه وبفضل الموقع الاسترتيجي الذي تتمتع به المنطقة تنتشر شبكة خطوط الطيران فيها لتغطي أوروبا وآسيا وأميركا الشمالية. وقال في هذا الإطار، تؤيد شركة بوينغ تماماً النظرية القائلة بأن منطقة الشرق الأوسط هي قناة طبيعية بين الشرق والغرب وتعمل بشكل وثيق مع الدول العربية التي ترغب بتنمية وتطوير وضعها كمحاور حيوية في العالم للركاب والبضائع.

من جهته قال بول أوليفر نائب الرئيس لتطوير الأعمال الدولية لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في بوينغ للدفاع والأمن: "مع استمرار التحديات في بيئة الدفاع العالمية بشكل عام إلا أننا لا نزال نتوقع نمواً لمنتجات وخدمات الدفاع والأمن والإغاثة الإنسانية"، مضيفاً: "تمثل المبيعات الدولية حالياً ما يقارب 30 في المائة من أعمال بوينغ للدفاع والفضاء والأمن ونحن نرى فرصاً مستمرة للنمو وخاصة في مناطق الشرق الأوسط وآسيا المحيط الهادئ كما أننا مستمرون في العمل بشكل وثيق مع دولة الإمارات وغيرها من الحكومات والقوات الدفاعية في المنطقة التي تحضر معرض آيدكس والتي تلعب دوراً رئيسياً في تعزيز الأمن في المنطقة ونحن ملتزمون بشراكات طويلة الأجل وهذا أمر محوري في فلسفة أعمال بوينغ".

وأوضح أوليفر أن شركة بوينغ تعرض مجموعة واسعة من منتجاتها وخدماتها في مجال الدفاع والأمن والإغاثة الإنسانية كما تسلط الشركة الضوء على شراكاتها في منطقة الشرق الأوسط خلال معرض ومؤتمر الدفاع الدولي آيدكس الذي يعدّ الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ويضم جناح بوينغ في المعرض أيضا شركة "إنسيتو" التابعة لها.

وقال إن الشركة تعرض الكثير من أنظمة بوينغ المتقدمة لتلبية المتطلبات الأمنية لشركائنا في الشرق الأوسط وتشكل طائرة سي-17 جلوبماستر 3 ومروحيات أباتشي إيه إتش-64 د وإيه إتش-6آي وسي إتش-47 شينوك والطائرات القتالية متعددة المهام "إف-15 وإف/أيه-18" والطائرات دون طيار سكان إيغل / إنتغريتور الخاصة بتقديم المعلومات الاستخباراتية والمراقبة والاستطلاع البحري وطائرة إي-22 أهم منتجاتنا التي تلقى اهتماما كبيرا في منطقة الخليج".

ولفت إلى أن قائمة عملاء بوينج في المنطقة تشمل شركة طيران الإمارات والاتحاد للطيران والخطوط الجوية القطرية وفلاي دبي وألافكو وشركة تأجير الطائرات والطيران العماني وطيران الخليج وطيران رأس الخيمة ودبي لصناعات الطيران والخطوط الجوية العربية السعودية والخطوط الملكية الأردنية، مشيراً إلى أن منطقة الشرق الأوسط تمتلك أكثر من 500 طائرة بوينغ من جميع الطرازات التي قامت الشركة بتصنيعها منذ بداية الستينيات وحتى الآن وتتضمن قائمة الطرازات كلا من طائرات 707 و717 و727 و737 و747 و757 و767 و777 و787 دريملاينر.

وأشار إلى أن علاقة شركة بوينغ بمنطقة الشرق الأوسط ترجع إلى أكثر من 65 عاماً مضت والآن أصبحت المنطقة واحدة من أسرع أسواق الطائرات التجارية نمواً في العالم كما أن الاحتياجات الدفاعية لدولها تنمو بسرعة .. مشيراً إلى أن بوينغ تدرك أهمية علاقاتها وشراكاتها في المنطقة وهي ملتزمة بتعزيز تلك العلاقات من أجل تحقيق منفعة متبادلة في المستقبل.

وفي تموز/يوليو عام 2014 أنجزت شركتا بوينج وطيران الإمارات اتفاقاً نهائياً حول طلبية شراء 150 طائرة من طراز "777إكس" تتضمن 115 طائرة "777-9إكس" و35 طائرة "777-8إكس" بالإضافة إلى حقوق شراء 50 طائرة إضافية. كما تسلمت الخطوط الجوية القطرية سادس طائرة من طراز 777 فرايتر في حزيران/يونيو 2014 بالإضافة إلى توقيع اتفاق على طلبية شراء 50 طائرة من طراز "777إكس" خلال معرض فارنبورو الجوي 2014.

وتقدم بوينغ الدعم التقني لعملائها في المنطقة من خلال مركز خدمة صيانة بوينج بمقره في دبي الذي يعد أحد ثمانية فروع لتوزيع قطع الغيار لمنتجات الشركة على مستوى العالم ويضم كمية من قطع الغيار بقيمة نحو 25 مليون دولار أميركي تقريباً ومخزوناً يتألف من أكثر من 26 ألف قطعة يجري شحنها في أنحاء المنطقة لخدمة العملاء من شركات الطيران.

WAM

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.