نظام جديد لحماية الطائرات المدنية

عدد المشاهدات: 197

تادي عواد*
يواجه قطاع الطيران المدني تحديات إرهابية خطيرة حول العالم . فبالإضافة إلى التهديدات المباشرة عبر تهريب [*] متفجرات إلى داخل الطائرة لتفجيرها، برز في الآونة الأخيرة خطر جديد متمثل بإنتشار صواريخ أرض-جو (MANPADS) المضادة للطائرات.

توجد هذه الصواريخ بأعداد كبيرة في السوق السوداء، غير أن معظمها غير قابل للاستعمال بسبب بطارياتها الميتة، وتعود المشكلة الأساسية مع هذه البطاريات إلى قلة عددها وقصر زمن تشغيلها، فعادة يترافق مع كل صاروخ بطاريتين فقط، وزمن تشغيل البطارية أقل من دقيقة. وتستنفذ هذه البطاريات بسرعة خاصة حين لا تتحقق شروط رماية مناسبة لإصابة الأهداف، وبنفاذها تصبح الصواريخ غير قابلة للاستعمال، خصوصاً أنها كانت فيما مضى غير قابلة لإعادة الشحن. فتحول مخزون الصواريخ الضخم والذي كان غير قابل للاستعمال إلى خطر يهدّد سلامة قطاع الطيران المدني.

تكمن خطورة هذه الصواريخ في سهولة نقلها واستعمالها، وهي لا تشكل خطراً على الطائرات المحلقة على ارتفاع شاهق (اقصى ارتفاع هو 4000 متر)، غير أن المشكلة تكمن عند إقلاع الطائرة من المدرج او عند اقترابها من منطقة الهبوط حيث يجب أن تخفض ارتفاعها تدريجياً فتصبح هدفاً سهلاً لهذه الصواريخ.

توجد صواريخ (MANPADS) بكميات كبيرة في مناطق النزاع حول العالم وتملكها مجموعات مسلحة غير نظامية ومجموعات إرهابية عدة. فخلال حروب ليبيا، سوريا والعراق تم سرقة كميات كبيرة من تلك الصواريخ من مخازن القوات الحكومية، وتهريب المئات منها الى مجموعات ارهابية في مصر وافريقيا وسوريا.

أمام هذه التهديدات وبهدف التصدي لها، قامت الخطوط الجوية الاسرائيلية (العال) بتزويد جميع طائراتها بنظام جديد مضاد للصواريخ، تم تصميمه لحماية طائرات الركاب المدنية من هجماتها.

النظام الجديد يدعى (C-MUSIC) وقد نشر النظام على طائرات البوينغ 737-800، وهو نظام مضاد للصواريخ الحرارية والليزرية على حد سواء، يقوم بتشتيت وخداع الصواريخ عبر تدابير مضادة، عبر استعمال عنصر DIRCM. وهو حزمة من الليزر مصممة لهزيمة تهديد مجموعة واسعة من أنظمة الدفاع الجوي المحمولة على الكتف.
ومن الأنظمة المضادة للصواريخ، نذكر أيضاً نظام حماية الطائرات المدنية من الصواريخ CAMPS من إنتاج شركة ساب (Saab)، الذي تم تصميمه خصيصاً لحماية الطائرات المدنية التي تحلّق على علو يقلّ عن 15000 قدم من أنظمة الدفاع الجوي المحمولة. يلبّي النظام متطلّبات الطائرات المدنية وطائرات المهام الخاصة وطائرات الشخصيات الهامة ولقد نجح الصاروخ بتميّز اختبارات التجارب في مدينة كيب تاون في جنوب أفريقيا.

*عضو في الجمعية الدولية لمهندسي المتفجرات، والرابطة الدولية لفنيي ومحققي القنابل

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.