الأبرز

مناورات مصرية روسية مفاجاة ومباحثات ثنائية رفيعة المستوى

sda-forum

عدد المشاهدات: 429

وليد مرعي
 
انطلقت مع بداية الاسبوع مناورات "جسر الصداقة 2015" البحرية المشتركة الأولى بين روسيا ومصر، وتستمر لاسبوع في[*] المياه الإقليمية المصرية للمتوسط، وذلك بعد أيام من اختتام مناورات روسية صينية مشتركة في مياه المتوسط، وتدريب "حورس 2015" الجوي بين مصر واليونان، وتمرين "سهام الحق 3" الاماراتي المصري. ولم يُعلن عن "جسر الصداقة 2015" إلا مع وصول عدد من القطع البحرية الروسية إلى قاعدة الإسكندرية البحرية.

ويسعى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى تعزيز العلاقات مع مصر – التي كانت قبل انهيار الإتحاد السوفييتي السابق سوقاً تقليدية لصادرات السلاح الروسي حيث زار القاهرة في فبراير/ شباط الماضي لإجراء محادثات مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي – في أول زيارة رسمية لمصر منذ عشر سنوات – ووقع الجانبان ثلاث اتفاقيات ثنائية، أبرزها كانت لإنشاء محطة نووية لتوليد الكهرباء.

وكانت الدولتان قد وقعتا بالأحرف الأولى – في العام الماضي – على عقود لشراء أسلحة بقيمة 3.5 مليار دولار، هي أكبر صفقة لهما منذ سنوات عديدة، وستقوم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بتمويلها.

وتأتي المناورة في ضوء المباحثات الثنائية رفيعة المستوى – على الصعيدين العسكري والأمني – بين البلدين. ويشار إلى أنه منذ فرضت الدول الغربية عقوبات اقتصادية على روسيا العام الماضي، بسبب الصراع في أوكرانيا، كثفت موسكو مساعيها لبناء الروابط مع آسيا وأفريقيا وأميركا الجنوبية، وعملت على تحسين العلاقات مع الحلفاء السابقين من العهد السوفييتي.

وفيما عقد قادة التشكيلات المنفذة من الجانبين مؤتمراً صحافياً للإعلان عن فعاليات التدريب – الذى يشمل إدارة أعمال قتال بحري هجومي ودفاعي مشترك – قالت وزارة الدفاع الروسية إن أول تدريب بحري مشترك يهدف إلى تنفيذ مهام تدريبية لحماية الخطوط الملاحية البحرية، وللحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة. كما أعرب قائد القوات البحرية الروسية عن اعتقاده بأن التمرين سيرسخ التفاهم بين الجانبين حول منع إضعاف الأمن والاستقرار في منطقة البحر المتوسط "وفي بحار العالم قاطبة".

وكانت قد وصلت إلى قاعدة الإسكندرية البحرية، نهاية الاسبوع الماضي، وحدات من البحرية الروسية المتواجدة في البحر الأبيض المتوسط بشكل دائم، وبالتحديد طراد "موسكفا" (موسكو) الصاروخي، وسفينة الإنزال الصاروخية "ساموم"، والناقلة البحرية "إيفان بوبنوف"، والقاطرة "أم بي 31". أما مصر فتساهم بالفرقاطتين "طابا" و"دمياط" وناقلة وقود وزورقي دورية ومقاتلتين من طراز "إف-16".  

هذا ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن "مراقبون" أن التدريب المشترك هو "للأخذ في الاعتبار" الوضع العسكري القائم في سوريا والعراق واليمن وبلدان عربية أخرى.

 

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.