تعاون استخباراتي وأمني بين العراق والإمارات لمواجهة داعش

عدد المشاهدات: 313

وليد مرعي
توج العراق والإمارات في 22 تموز/يوليو سلسلة مواقفهما السابقة – التي أعلنت [*] حرصهما على التعاون في مواجهة الإرهاب – حيث شدد نائب الرئيس العراقي أسامة النجيفي، خلال اجتماعه مع السفير الإماراتي حسن أحمد الشحي، على أن مصلحة البلدين تقتضي التعاون في مواجهة داعش أمنيا واستخباريا، بعد أن كان نائب رئيس الوزراء العراقي بهاء الأعرجي قد أكد الحرص على إدامة العلاقات مع دولة الإمارات العربية وفق قاعدة المصالح المشتركة، خلال اجتماعه كذلك مع السفير الشحي. هذا وسبق لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قوله إثر زيارة إلى الإمارات – مطلع العام – ان كبار المسؤولين الإماراتيين قد أكدوا له استعدادهم لتقديم كل انواع الدعم العسكري والأمني والسياسي والاقتصادي، فيما كان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات وحاكم دبي قد أكد للعبادي – خلال اجتماعهما في دبي – أن بلاده شريك طبيعي للعراق في تحقيق أمنه واستقراره، داعيا إلى إشراك جميع مكونات الشعب العراقي في بناء دولة عصرية قائمة على التسامح ونبذ العنف والطائفية.

فقد شدد نائب الرئيس العراقي أسامة النجيفي، خلال اجتماعه في بغداد في 22 تموز/يوليو مع السفير الإماراتي في بغداد، حسن أحمد الشحي على أن مصلحة العراق والإمارات تقتضي التعاون في مواجهة إرهاب تنظيم داعش أمنيا واستخباريا.

واشار إلى حرص العراق على الإرتقاء بمستويات التعاون مع الإمارات في المجالات السياسية والاقتصادية، مؤكدا أن "مصلحة العراق والإمارات تقتضي التعاون في مواجهة الإرهاب المتمثل بتنظيم داعش أمنيا واستخباريا، فضلا عن الجوانب الفكرية وكشف زيف ادعاءات الإرهابيين". وشدد النجيفي على "أهمية التأكيد على الهوية الوطنية والمشاركة الحقيقية، وبخاصة لأبناء المناطق المحتلة في تحرير أراضيهم ومدنهم، ومنع عودة الإرهاب بصورة نهائية".

وأشار إلى أن "العراق يتطلع أن تقوم الإمارات بدور أكبر في مجال دعم ومساعدة النازحين والمهجرين، وكذلك دعم صندوق إعادة الأعمار، ذلك أن هذا الأمر سيترك تأثيرات كبيرة في الشعب العراقي، وسيقابل بالتقدير والاعتزاز بوقوف الإمارات إلى جانبه في الظروف الصعبة"، كما نقل عنه بيان صحافي لمكتبه الإعلامي.

ومن جانبه قدم السفير الإماراتي شرحا للمساعدات التي يقدمها بلده للنازحين في اقليم كردستان، وكذلك عبر التحالف الدولي، وبخاصة الجانب الإنمائي في إعادة الاعمار في العراق.

وبحث المسؤولان تطوير علاقات البلدين بما يخدم مصالح شعبيهما، كما ناقشا ايضا القضايا الاقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وعلى الصعيد نفسه، فقد اكد نائب رئيس الوزراء العراقي بهاء الأعرجي حرص العراق على إدامة علاقاته مع دولة الإمارات العربية وفق قاعدة المصالح المشتركة. وأشاد الاعرجي خلال اجتماعه في بغداد اليوم مع السفير الإماراتي الشحي، بالمرسوم الصادر عن الرئاسة الإماراتية والقاضي بتجريم الأفعال المرتبطة بازدراء الأديان ومقدساتها ومكافحة جميع أشكال التمييز، ونبذ خطاب الكراهية مشدداً على ضرورة "أن تتزامن القوانين والقرارات المُتخذة بخطوات عملية وإجراءات جادة بهدف القضاء على جميع أشكال التطرف الظلامي وانعكاساته الكارثية".

وأضاف الاعرجي "أن إرتدادات استمكان عصابات داعش الإرهابية في العراق ستطال أغلب دول المنطقة، ما يُوجب على هذه الدول دعم العراق والوقوف معه بحزمٍ في حربه العادلة ضد الإرهاب".

واشار إلى ضرورة ان يكون للشركات والمستثمرين الإماراتيين دور فاعل في عملية إعادة البناء والإعمار الجارية في العراق و خاصة في مجالات الطاقة.

من جانبه، أكد السفير الشحي عمق وقوة العلاقات الأخوية بين البلدين وأهمية تطويرها على جميع الأصعدة مؤكدا وقوف دولة الإمارات مع العراق في حربه ضد العصابات الإرهابية، مُعرباً عن أهمية التضامن والتعاون بين البلدين في سبيل التغلب على التحديات التي تواجه المنطقة".

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قال – إثر زيارة إلى الإمارات مطلع العام – ان كبار المسؤولين الإماراتيين قد أكدوا له استعدادهم لتقديم كل انواع الدعم العسكري والأمني والسياسي والاقتصادي للعراق، واصفا مباحثاته معهم بالايجابية. وأكد العبادي أن اللقاءات والاجتماعات مع المسؤولين الإماراتيين كانت مثمرة. وأوضح أن الزيارة فتحت آفاق العلاقات مع الإمارات بشكل جدي، وإن هذا جزء من توجه الحكومة باتجاه تحسين علاقات العراق مع دول العالم عامة – ودول المنطقة خاصة – وإرسائها على أسس الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

وكان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبي قد أكد للعبادي خلال اجتماعهما في دبي أن بلاده شريك طبيعي للعراق في تحقيق أمنه واستقراره، داعيا إلى إشراك جميع مكونات الشعب العراقي في بناء دولة عصرية قائمة على التسامح ونبذ العنف والطائفية. وأضاف "ان الإمارات قيادة وحكومة تقف إلى جانب الشعب العراقي لإعادة بناء دولته المستقرة الآمنة، بعد تمكنه من دحر الإرهاب والجماعات المسلحة التي تلحق الأذى والدمار في البنية التحتية العراقية والاقتصاد والتعايش الطبيعي والاخوي بين مختلف فئات وطوائف المجتمع العراقي".

ومن جهته قال العبادي "اننا نتطلع إلى إقامة علاقات استراتيجية مع دولة الإمارات، وأن المودة القائمة بين الشعبين ستسهم في بناء علاقات تعاون مثمرة وواسعة تخدم مصالح البلدين وعموم المنطقة". وشدد على انه "توجد آفاق كبيرة للتعاون المشترك في المجالات الامنية والعسكرية والاقتصادية والتجارية، وقد لمسنا ذلك من خلال لقاءاتنا بالمسؤولين في دولة الإمارات الشقيقة ومن خلال اللقاءات التي أجراها الوزراء من اعضاء الوفد العراقي".  

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.