شمال الأطلسي وروسيا.. الى المواجهة الساخنة؟!

عدد المشاهدات: 171

وليد مرعي
شهدت العلاقة بين حلف شمال الأطلسي وروسيا إنهياراً تدريجياً في السنتين الماضية والحالية، وذلك على خلفية عوامل متعددة لم يكن أولها التدهور في أوكرانيا، ولن يكون آخرها القرار الروسي بنشر صواريخ نووية على الحدود – مما اعتبره الغرب تهديداً موصوفاً – أو ما يشبه سباق التسلح الجاري بين الطرفين، مما يعيد الى الأذهان حقبة الحرب الباردة المندثرة بين الحلفين آنذاك: وارسو والناتو!

واللافت للإنتباه هو ما ذكرته منظمة "شبكة القيادة الأوروبية البحثية" – في تقرير تحليلي للمناورات الأخيرة التي أجراها الجانبان – ومفاده أن "روسيا تستعد للدخول في صراع مع الناتو، وكذلك يستعد الحلف لمواجهة محتملة مع روسيا". وكان حلف شمال الأطلسي قد قرر منذ أيلول/سبتمبر 2014 تعزيز امكاناته العسكرية بشكل غير مسبوق، وتكثيف تدريباته وتعزيز قوة تدخله السريع، في الوقت الذي كانت تتقلص فيه ميزانية الناتو بينما تزداد ميزانية روسيا العسكرية بشكل كبير.

وفي سياق متصل، فقد أعلن حلف شمال الأطلسي في 12 آب/أغسطس، إن الهدف من مناوراته العسكرية التي يجريها حاليا هو تعزيز الأمن في أوروبا، نافيا بذلك ما تردد من تقارير تفيد بأن مناورات الناتو وروسيا تزيد من احتمال نشوب حرب.

وقالت نائبة المتحدث باسم الناتو كارمن روميرو – في بيان نشرته وكالة الأنباء الكويتية – "إن المناورات العسكرية التي يقوم بها الحلف تهدف إلى تعزيز الأمن والاستقرار في أوروبا"، مؤكدة أن "جميع أنشطة الحلف العسكرية متكافئة ودفاعية وتتفق تماما مع التزاماتنا الدولية".

وأضافت أن "تقرير شبكة القيادة الأوروبية وضع المناورات التي يقوم بها الناتو وروسيا على قدم المساواة مضلل"، لافتة إلى "أن وزارة الدفاع الروسية اعلنت عن أكثر من 4000 تدريب قامت بها القوات الروسية في العام الحالي وحده، بما يفوق بعشر مرات ما خطط الحلف وحلفاؤه لإجرائه في ذات الإطار الزمني".

وشددت على أن حلف شمال الأطلسي أوضح مرارا عدم سعيه إلى المواجهة مع روسيا، و"قد حاولنا على مدى أكثر من عقدين بناء علاقة تعاون مع روسيا بيد أنها غيرت حدودها بالقوة، كما تواصل دعم الانفصاليين في أوكرانيا وتهدد ببناء قاعدة صواريخ نووية على مقربة من حدود الحلف". وبينت أنه "ردا على ذلك زاد الناتو من وجوده في الجزء الشرقي للحلف، من أجل تعزيز الدفاع الجماعي".

وكانت منظمة "شبكة القيادة الأوروبية" البحثية قد ذكرت في تقرير تحليلي للمناورات الأخيرة التي أجراها الجانبان أن "روسيا تستعد للدخول في صراع مع الناتو، وكذلك يستعد الحلف لمواجهة محتملة مع روسيا". وشهدت العلاقات بين موسكو والحلف العسكري تدهورا نتيجة للمواقف الروسية من أزمة أوكرانيا، التي جعلت دول الحلف الشرقية تشعر أنها تقع تحت وطأة التهديد.

شتولتنبرغ: "يجب أن يتصدى الناتو للأعمال العدوانية الروسية في أوروبا"

هذا وأكد الأمين العام لحلف الشمال الأطلسي، ينس شتولتنبرغ، من بروكسل في 24 حزيران/يونيو، أن الحلف يعمل على تعزيز قدراته العسكرية ردا على ما وصفها بـ “الأعمال العدوانية” لروسيا. شتولتنبرغ، أضاف: "لن ننساق نحو سباق تسلح، لكن يجب علينا المحافظة على أمن بلداننا".

واجتمع وزراء دفاع الحلف في بروكسل، للمصادقة على إجراءات تتضمن مضاعفة حجم قوة التدخل السريع التابعة للحلف. وقال زير دفاع إستونيا: “سنبدأ المرحلة الأولى بتوفير المدرعات، وتحضير الفرق القتالية ومختلف الوسائل المتعلقة بذلك في بلدان أوروبا الوسطى والشرقية". وكان حلف الشمال الأطلسي قد قرر منذ أيلول/ سبتمبر 2014 تعزيز امكاناته العسكرية بشكل غير مسبوق، وتكثيف تدريباته وتعزيز قوة تدخله السريعة وسط تنديدات موسكو، ما أثار مخاوف من عودة إلى مواجهة مثلما حدث في حقبة الحرب الباردة.

تدريبات لقوة الرد السريع في الناتو

جرت التدريبات العسكرية الأولى لقوة الرد السريع في الناتو – وشارك فيها ألفان ومائة جندي و200 دبابة، ودامت أربعة أيام في بولونيا – بدءاً من التاسع من حزيران/يونيو. ومنذ الخريف الماضي، زاد الناتو من المناورات من أجل تحسين أداء القوات وجاهزيتها. وقال جينس ستولتنبرغ، الأمين العام للناتو: "نحتاج إلى قوات جاهزة ومدربة، كما نحتاج إلى سرعة في اتخاذ القرار، كي نستطيع الرد على التهديدات والتحديات، في فترة إنذار قصيرة جداً".

وقوة الرد السريع، المؤلفة من 13 ألف جندي، ستزيد لتقارب 30 ثم 40 ألفاً، مهمتها دعم السلام والتدخل السريع في الأزمات وعمليات الإنقاذ وحماية المنشآت الهامة. والكتيبة الأرضية "قوة رأس الحربة" تتألف من 5000 جندي، جاهزيتها خلال 48 ساعة، مع دعم القوى الجوية والبحرية والخاصة. هذا وينتشر الجنود الـ 5000 في ستة مراكز قيادة، في كل منها 50 ضابطاً، موزعة على طول الجبهة الشرقية للناتو.

في الوقت الذي يسيطر فيه التوتر مع روسيا، تتقلص ميزانية الناتو بينما ازدادت ميزانية روسيا العسكرية في العقد الماضي بشكل كبير. ويقول جينس ستولتنبرغ: "رغم كل شيئ، فإن تمويل الدفاع في الناتو سينخفض بمقدار 1.5 بالمائة خلال عام 2015. لذلك، يجب أن نزيد التمويل في الدفاع، نظراً لزيادة التحديات التي تواجه أمننا". كما يهدف الناتو إلى تشجيع الأعضاء الثمانية والعشرين على صرف 2 بالمائة من ناتجهم المحلي الإجمالي على الدفاع، خلال عشرة أعوام، وخلال عام 2014 لم يحقق ذلك إلا أربع دول هي: الولايات المتحدة، المملكة المتحدة، إيستونيا واليونان.

والمشكلة التي يعاني منها الناتو، والتي تعطل من قدرته على الرد السريع، هي ضرورة موافقة الأعضاء الثمانية والعشرين الإجبارية، فبإمكان عضو واحد أن يعطل قراراً عسكرياً للحلف. وعلى سبيل المثال، يتطلب الدستور الألماني موافقة البرلمان من أجل نشر تلك القوات.

الناتو يندد بسباق التسلح النووي الروسي

الحراك العسكري الذي اعلن عنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في منتصف حزيران/يونيو أثار الجدل في أوروبا والولايات المتحدة، فاجتماعات ومشاورات كثيفة سارع إلى عقدها المسؤولون الغربيون للنظر فيما اعتبروه تهديدا روسيا. الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ وصف قرار نشر صواريخ نووية روسية على الحدود، بالعمل الخطير. وقال في مؤتمر صحافي بعد لقاءه مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر في بروكسل: "قرار روسيا نشر أسلحة نوورية على حدودها هو أمر غير مبرر، يزعزع الاستقرار و يزرع الخطر".

ستولتنبرغ، اعتبر كذلك تصرفات روسيا منذ فترة بالخطيرة، قائلا أن موسكو تستثمر في الدفاع بشكل عام وفي القدرات النووية بشكل خاص، مضيفا ان الحلف الاطلسي بصدد الرد على ذلك من خلال زيادة وتيرة تحرك القوات الغربية واستعدادها. بولندا، هي الآخرى اوضحت انها تجري مباحثات مع واشنطن حول نشر اسلحة ثقيلة أمريكية على اراضيها.

رئيس بولندا الجديد يدعو إلى تعزيز الوجود العسكري للناتو في البلاد

الرئيس البولندي الجديد اندريه دودا – الذي ادى القسم الدستوري أمام المجلس التشريعي – دعا في اول خطاب له امام مجلسي البرلمان، بعد توليه مهام الرئاسة، إلى تعزيز الوجود العسكري لحلف شمال الاطلسي في بلاده لمواجهة اي تهديد عسكري محتمل من روسيا.

يذكر أن رئيس الوزراء في بولندا يحظى بمعظم السلطات، بيد أن الرئيس الجمهورية يملك نفوذا بصفته قائدا للقوات المسلحة، كما يستطيع الادلاء برأيه في السياسة الخارجية ويمكنه اقتراح التشريعات ومنع اقرارها. 

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.