مؤتمر دبي الدولي لقادة السلاح بحث في طبيعة التهديدات المتغيرة والحرب الناشئة

عدد المشاهدات: 386

 افتتح مؤتمر دبي الدولي لقادة أسلحة الجو بنسخته السابعة فعاليتاه في 7 تشرين الثاني/ نوفمبر في فندق جميرا في دبي، تحت رعاية نائب [*]رئيس الدولة ورئيس وزراء الإمارات العربية المتحدة وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وبدعم كامل من  وزارة الدفاع والقوات الجوية والدفاع الجوي الإماراتي.

تنظم المؤتمر المميز، الذي يواكب معرض دبي الدولي للطيران،  شركة "سيغما" للمناسبات المتخصصة ونشاطات التسويق العامة. واستقطب المؤتمر لهذا العام، وفودا رفيعة المستوى من دولة الإمارات العربية المتحدة وأربعين دولة من كافة أنحاء العالم. ومن أبرز المشاركين في المؤتمر مسؤولون إماراتييون، ممثلو شركات الأسلحة، بالإضافة إلى قادة القوات الجوية وكبار الموظفين بالإضافة الى وفود رفيعة المستوى من: أستراليا، البحرين، كندا، الدنمارك، مصر، ألمانيا، اليونان، إيطاليا، اليابان، الأردن، الكويت، لبنان، ليبيا، ماليزيا، المغرب، نيوزيلندا، عمان، باكستان، قطر، روسيا، المملكة العربية السعودية، السويد، سويسرا، تونس، تركيا، أوكرانيا، المملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية.

 

 

استهل السيد رياض قهوجي المدير التنفيذي لشركة سيغما الإفتتاح بكلمة شَكَر فيها معالي وزير الدفاع والقوات الجوية الإماراتية والدفاع الجوي على دعمهم البارز، كما رحب بحرارة بالمسؤولين الإماراتيين والوفود الإقليمية والدولية وممثلي شركات الإسلحة لمشاركتهم في مؤتمر دبي الدولي لقادة الأسلحة 2015. ولحظ قهوجي أهمية الصلة الوثيقة بين القوات الجوية الإماراتية وجاراتها.

وتلى الإفتتاحية خطاب للشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني والرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة مجموعة الإمارات ورئيس مجلس إدارة عالم دبي، نيابة عن راعي الإحتفال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. وناقش في خطابه طبيعة التهديدات المتغيرة والحرب الناشئة التي تحوّلت إلى نزعة العصر السائدة في البيئة الحالية. مشدداً على ان أهمية تطوير وتعزيز القدرات الجوية على ارتباط وثيق بالأحداث الدائرة في اليمن وسوريا ودول النزاعات في المنطقة. وقد أكد الشيخ أحمد أن الإمارات تحث دائما على استخدام الدبلوماسية والطرق السلمية لحل النزاعات، كما شاركت في العديد من المبادرات العالمية لدعم الأمم الأخرى لحل اختلافاتها عبر المقاربات السلمية.

وأضاف أن "الإمارات تعتمد دائما سياسة بناء الشراكات مع الحلفاء والدول الصديقة لإرساء السلام والإستقرار". وأكد أن الإمارات ستواصل استثمار القدرات البشرية والحصول على أحدث التكنولوجيا لتبقى رائدة في المجال العسكري. وقام بتوجيه تحية لأرواح الشهداء الذين خسروا حياتهم دفاعا عن الحرية في اليمن. واختتم بشكر منظمي المؤتمر، ووزارة الدفاع والقوات الجوية الإماراتية وقوات الدفاع الجوي على جهودهم الحثيثة.

 

  السعودية تدخل معرض البحرين للطيران 2016 من باب الشراكة الاستراتيجية

 

وقسم المؤتمر إلى محاضرات غنية ومتنوعة حول موضوعات عسكرية ودفاعية أولها حول " مواجهة التحدي الإقليمي- تطوير قوات تحالف فعّالة". أما المحاضرة الثانية كانت تحت عنوان "تشكيل ساحة المعركة: الاستفادة من قدرة الهواء الحركية وغير الحركية" وتناولت المحاضرة الثالثة والأخيرة موضوع "تحضير قوات تحالف جوي عالية الجهوزية: تدريب وتزويد القوات بالمعدات". وبحثت المحاضرة الختامية موضوع " دعم عمليات معالجة الجنود في بيئة التحالف: عمليات البحث أثناء القتال".

وتجدر الإشارة أن الرعاة الذهبيين لمؤتمر دبي لقادة السلاح 2015 هم شركات : نورثروب غرنمان ولوكهيد مارتن، أما الرعاة الفضيين فهم شركات: أم بي دي أي لأنظمة الصواريخ، ساب، تكسترون، رايثيون، رافال، وبي أي إي. كما أن حفل العشاء للقادة والضيوف المؤتمرين كان برعاية شركة الإمارات للصناعات العسكرية EDIC.

 

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.