روسيا تؤكد إجراء مباحثات على توريد قاذفات سوخوي 32 إلى دول في الشرق الأوسط

تتفاوض روسيا مع عدد من البلدان في منطقة الشرق الأوسط على توريد الطائرات القاذفة “سوخوي – 32” التي جربت في سوريا، بحسب ما صرح رئيس وفد شركة تصدير الأسلحة الروسية “روس أوبورن إكسبورت” في معرض “سوفيكس-2016” للأسلحة في العاصمة الأردنية، فاليري فارلاموف، في 11 أيار/ مايو .

وبحسب سبوتنيك، قال فارلاموف للصحفيين “المفاوضات جارية مع عدد من البلدان في المنطقة على هذه الآلة (سوخوي 32)، الإدارة الإقليمية دائما تعمل في هذا الموضوع”. وأكد فارلاموف استعداد بلاده للنظر في تصدير الأسلحة إلى الصومال وليبيا وجنوب السودان، في حال تحسن الأوضاع في هذه البلدان، واتخاذ قرار من الأجهزة الحكومية العليا.

وقال في هذا الصدد “نحن نتعامل بحساسية مع الأوضاع الدولية، وإذا كانت هناك عقوبات من مجلس الأمن الدولي بحق دول معينة، فإننا لا نتعاون معها عسكريا، بالرغم من وجود اهتمام دائم من قبل هذه الدول، في حال تحسن الأوضاع هناك، فنحن مستعدون للنظر بذلك”.

وفي حديثه عن ليبيا على وجه الخصوص، قال فارلاموف “لا يمكننا أن نملك ضمانات، أنه في حال تصدير أسلحة للحكومة الشرعية في طبرق، أنها لن تنتشر في شمال أفريقيا”، وأضاف بأن بلاده لهذا السبب “لا تستطيع المغامرة بهذا الشكل”.

يذكر أنه تم فرض حظر عام 1992، على توريد الأسلحة إلى الصومال بسبب الحرب الأهلية هناك، كما تم فرض حظر على سفر وتجميد حسابات بعض الشخصيات المرتبطة بعمليات القرصنة، ولم ترفع العقوبات حتى الآن.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.