مقاتلة F-35 تطلق صاروخ جو-جو AIM-9X للمرة الأولى

عدد المشاهدات: 2020

صواريخ “سايندوايندر” تظهر إمكانيات الأنظمة المتكاملة على طائرات الجيل الجديد المقاتلة

ضمن برنامج مشترك بين القوات الجوية والبحرية الأميركية، اعترضت طائرة F-35A المقاتلة هدفاً جوياً باستخدام صاروخ جو-جو ذو المدى القصير AIM-9X Block I من إنتاج شركة “رايثيون” (Raytheon)، وتلك هي المرة الأولى التي يدمج فيها هذا الصاروخ مع مقاتلات الجيل الجديد.

وأثبت الاختبار إمكانية تكامل نظام AIM-9X على طائرة F-35 بدءاً من التحميل وصولاً إلى اعتراض الهدف.

وتعليقاً على هذه التجربة، قال مارك جستوس، مدير برنامج AIM-9X في قسم أنظمة الصواريخ لدى رايثيون: “يجب على الطائرات والصواريخ أن تتكامل في عملها معها، عبر التواصل ومشاركة البيانات حتى تعترض الهدف. وستوفر AIM-9X، وغيرها من أسلحة رايثيون الجوية، قدرة قتالية تتوافق مع إمكانيات الجيل الجديد من أكثر المقاتلات الجوية تطوراً في العالم”.

ويمكن لمقاتلات F-35 أن تحمل صاروخين من نوع AIM-9X على جناحيها، و4 صواريخ AIM-120 داخلها عند تحضيرها لمهمات السيطرة الجوية. ويجري العمل حالياً على إدماج صواريخ AIM-9X على أسطول طائرات F-35 المقاتلة في عام 2017.

لمحة عن برنامج AIM-9X

  • AIM-9X هو برنامج صواريخ تشرف عليه القوات البحرية الأمريكية وتشارك فيه القوات الجوية الأميركية
  • تصنع “رايثيون” صواريخ AIM-9X منذ مدة تزيد عن 14 عاماً
  • وضعت صواريخ AIM-9X في الخدمة العملية عام 2003، وبدأ تسليم الطلبات الدولية في عام 2005
  • لدى صواريخ AIM-9X حالياً 20 عميلاً دولياً، ويشمل ذلك 9 عملاء أساسيين لصواريخ Block I، يتبعهم 11 عميلاً جديداً، و5 عملاء سابقين انضموا لقائمة عملاء صواريخ Block II
  شركة رايثيون تعزز حضورها العالمي في القطاع البحري

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.