تصاعد المنافسة بين بوينغ وايرباص في معرض فارنبوروه مع تدفق الطلبات

sda-forum

عدد المشاهدات: 420

تصاعدت المنافسة المحتدمة في 12 تموز/ يوليو بين الخصمين اللدودين في قطاع الطيران ايرباص الاوروبية وبوينغ الاميركية بعد تدفق الطلبات عليهما من كل من المانيا والصين والهند في معرض فارنبوروه.
فبحسب فرانس برس، في اضخم صفقة يتم ابرامها في المعرض حتى الان اعلنت شركة “غو اير” الهندية للرحلات المنخفضة التكلفة، نيتها شراء 72 من طائرات ايرباص “ايه 320 نيو” بقيمة 7,7 مليارات دولار بسعر الكتالوغ. وبهذا يرتفع اجمالي طلب الشركة من هذه الطائرات الموفرة للوقود ذات الممر الواحد الى 144 طائرة، بحسب ما اعلنت ايرباص في بيان.
وتقدمت شركة جيرمانيا الالمانية بطلب 25 من طائرات ايرباص “ايه 320 نيو” ذات الممر الواحد والموفرة للوقود بقيمة 2,6 مليار دولار (2,4 مليار يورو) بسعر الكتالوغ، بعد يوم ن اعلانها عن ابرام صفقة هائلة بقيمة 4,4 مليار دولار لبيع 12 طائرة من طراز “ايه 350-100” العريضة البدن لشركة فيرجن اتلانتك.
وبعد تاكيدها في 12 تموز/ يوليو طلب شراء الطائرات التي ستتسلمها ابتداء من 2020، فان مجموعة جيرمانيا ستضاعف عدد طائرات اسطولها. وفي وقت لاحق وافقت شركة “واو” الايسلندية الاقتصادية على شراء اربع طائرات من طراز “ايه 321” بقيمة 460 مليون دولار.
وعادة ما تتفاوض شركات الطيران مع الشركات المصنعة للحصول على خصم على اسعار الكتالوغ، ولذلك فمن المرجح ان يكون ثمن الطائرات اقل. وصرح فابريس بريجييه الرئيس التنفيذي لشركة ايرباص “نحن مسرورون لتجديد مجموعة جيرمانيا ثقتها في ايرباص لتوسيع اسطولها من طائراتنا”.
واضاف انه “بتشغيلها طائرات ايه 320 نيو، فان شركة الطيران ستستفيد من الفعالية الاضافية لاستهلاك الوقود والابتكارات الحديثة في قمرة الركاب التي توفر راحة لا مثيل لها للركاب”.
وتسير مجموعة جيرمانيا رحلاتها الى وجهات في اوروبا وشمال افريقيا والشرق الاوسط من المانيا وسويسرا ومطارات في بريطانيا بشكل خاص. اما بوينغ فقد ابرمت مجموعة من الصفقات لبيع طائراتها التجارية، ولقيت اهتماما خاصا من الصين.
هذا وتلقت بوينغ التي تحتفل بمرور مئة عام على تاسيسها هذا العام، طلبا من مجموعة “تي يو اي” الالمانية العملاقة للسفر لشراء عشر طائرات “737 ماكس 8” ذات الممر الواحد، مع خيار شراء طائرة “دريملاينر 787-9” للمسافات الطويلة. ويبلغ اجمالي قيمة الصفقة 1,4 مليار دولار. وضاعفت شركة “اير ليس كوربوريشن” (ايه ال سي) طلبها الى ست طائرات “737 ماكس 8” بقيمة اجمالية من 660 مليون دولار.
ويبلغ اجمالي الطائرات التي طلبتها “ايه ال سي” من بوينغ حاليا 180 طائرة، وهو اكبر عدد من الطائرات المطلوبة من اية شركة تاجير طائرات.
اما بالنسبة للاسواق الناشئة فقد تدفقت الطلبات على بوينغ من الصين. وابدت شركة “كومينغ ايرلاينز” الصينية اهتماما بشراء عشر طائرات من طراز “737 ماكس 7” بقيمة 902 مليون دولار. وبهذه الصفقة ستكون شركة “كومينغ ايرلاينز”اول عميل في الصين لطائرات “737 ماكس 7” المحسنة، مع العلم ان جميع طائراتها هي من شركة بوينغ.
ومقر شركة “كومينغ ايرلاينز” في مطار شانغشوي الدولي في مقاطعة يونان، وتملك شركة “شينجين ايرلاينز” الحصة الاكبر في الشركة. وشهدت “كومينغ ايرلاينز” نموا سريعا منذ اطلاقها في 2009 وتسير رحلاتها حاليا الى اكثر من 40 مدينة في انحاء الصين ويضم اسطولها ثماني طائرات “737-700” و 11 طائرة “737-800”.
واضافت بوينغ في 12 تموز/ يوليو ان شركة طيران صينية لم تكشف عن اسمها وقعت التزاما بشراء 30 طائرة من طراز 737 بقيمة تزيد عن 3 مليارات دولار. والطائرات هي مزيج من طائرات “737 ماكس” و “737 الجيل التالي”، بينما اضافت بوينغ انها ستعمل بشكل وثيق مع الشركة لاستكمال الاتفاق. وهيمن قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الاوروبي في استفتاء 23 حزيران/يونيو، على معرض فارنبره هذا العام.
ويزعم بعض المحللين ان خروج بريطانيا من الاتحاد سيضر بالطلب على الطائرات على المدى المتوسط، الا ان اخرين قالوا ان القطاع بشكل عام يتمتع بنمو قوي في عدد المسافرين خاصة من دول الاسواق الناشئة مثل الصين.
AFP

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.