إيرباص تتقدم على بوينغ في اليوم الثاني من معرض فارنبوروه

تقدمت إيرباص الأوروبية في 12 تموز/يوليو على منافستها الأميركية بوينغ في عدد الطلبيات، في اليوم الثاني من معرض فارنبوروه الذي يعتبر أضخم حدث في قطاع الطيران.

وحلقت في سماء المعرض مرات عدة طائرة أف-35 المقاتلة الأميركية الخفية التي سجلت أول ظهور دولي لها في المملكة المتحدة منذ أيام.

وشهدت فعاليات اليوم الثاني صفقة ضخمة فازت بها إيرباص لتزويد شركة “اير آسيا” الماليزية بمئة طائرة من نوع ايه-321 نيو وهي النسخة الأكبر في هذا الطراز. وبلغت قيمة الصفقة بالسعر المرجعي 12,5 مليار دولار. وهذه الصفقة هي الأهم منذ بداية المعرض وترفع إلى 129 عدد الطلبات المؤكدة المسجلة الثلاثاء لدى إيرباص بقيمة إجمالية حسب السعر المرجعي بلغت 15,6 مليار دولار.

كما فازت بطلبية مؤكدة من شركة جرمانيا الألمانية لشراء 25 طائرة من نوع إيه-320 نيو بسعر 2,682 مليار دولار.

من جانبها، أعلنت شركة “واو اير” الايرلندية عن شراء أربع طائرات ايه-321 بقيمة 460 مليون دولار. كما أعلنت إيرباص التوقيع مع شركة “غو اير” الهندية للرحلات المنخفضة التكلفة، على صفقة شراء 72 طائرة إيرباص “ايه 320 نيو” بقيمة 7,7 مليارات دولار بالسعر المرجعي.

وقال رئيس الشركة فابريس بريجييه إن الشركة تسعى لتسليم 650 طائرة هذا العام بينها خمسون طائرة ايه-350.

أما بوينغ، فقد كشفت عن إتمام صفقة مع “مجموعة السفر توي” لشراء عشر طائرات من نوع 737 ماكس8 منافسة اي0-320 نيو لإيرباص، مع خيار لطائرة رحلات طويلة 787-9 بقيمة إجمالية 1.4 مليار دولار.

كما أبرمت بوينغ مذكرة اتفاق مع شركة كومينغ ايرلاينز الصينية لاقتناء عشر طائرات 737 ماكس 7 أصغر طائراتها للرحلات المتوسطة دون توضيح قيمة الصفقة لكن السعر المرجعي للعقد يبلغ 902 مليون دولار.

كما أعلنت مذكرة اتفاق مع شركة صينية لم تحددها على 30 طائرة 737 بقيمة ثلاثة مليارات دولار.

هذا وأنهت بوينغ الاتفاق على شراء 20 طائرة شحن 747 مع شركة فولغا-دنيبر الجوية الروسية المتخصصة في الشحن تم تسليم اربع منها. ولم تعلن قيمة الصفقة.

تساؤلات بشأن خروج بريطانيا

وبعد أن قدمت كل من إيرباص وبوينغ توقعات متفائلة للسوق في العشرين عاما القادمة، جاءت إيرباص بالجديد كاشفة عن آفاقها للخدمات المرتبطة بالطيران التجاري في الفترة ذاتها التي قدرتها بثلاثة آلاف مليار دولار.

وتتوقع إيرباص أن نمو فرع الصيانة سيكون من 53 إلى أكثر من 132 مليار دولار سنوياً أي بزيادة سنوية معدلها 4,6 بالمئة.

وتوقعت كل من إيرباص وبوينغ تضاعف أسطول الطائرات التجارية خلال العشرين سنة القادمة ما يعني سوقاً بأكثر من خمسة آلاف مليار دولار. وقدرت بوينغ ب 39620 عدد الطائرات الجديدة خلال هذه الفترة في حين قدرتها إيرباص ب 33 ألف طائرة جديدة.

ولا تزال الصفقات المعلنة حتى الآن بعيدة عن الدورة السابقة من المعرض الذي ينظم بالتداول مع معرض لوبورجيه. وكانت الطلبيات المؤكدة بلغت رقماً قياسياً في الدورة السابقة بلغت قيمتها 201 مليار دولار.

وتنظم دورة 2016 لمعرض فارنبوروه هذا العام في أجواء خاصة بعد أقل من ثلاثة أسابيع من تصويت البريطانيين لصالح مغادرة الاتحاد الأوروبي.

ويزعم بعض المحللين أن خروج بريطانيا من الاتحاد قد يؤثر على القطاع وراى آخرون أنه من المبكر تقييم آثار خروج بريطانيا.

وقال رئيس إيرباص التي تصنع أجنحة طائراتها في بريطانيا “مبدئياً ليس هناك سبب لاتخاذ إجراءات في الأمد القصير ولتغيير خططنا”، مضيفاً “كل شيء سيكون رهن المفاوضات التي ستبدأ بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة مع شكوك تحوم حول نتائج اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي”.

ورأى ديفيد بورلينغ أحد مديري “توي” المكلف ببريطانيا “فان هذه الصناعة مرنة بشكل خارق للعادة. وعلينا ببساطة التاقلم مع ما يحدث”.

AFP

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.