القاعدة يطلب من أتباعه مهاجمة السفن النووية البريطانية

عدد المشاهدات: 613

ذكرت صحيفة "صندي إكسبريس "، في 7 آذار/ مارس، أن تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن طلب من اتباعه مهاجمة السفن الحربية النووية التابعة للبحرية البريطانية، في ما اسماها معركة السواري.

وقالت الصحيفة إن المرة الأخيرة التي شن فيها تنظيم القاعدة هجوماً كبير الأهمية في البحر، كانت في تشرين الأول/اكتوبر 2000 ، حين فجّر انتحاريون قارباً صغيراً في المدمرة الأميركية (كول) أثناء تزودها بالوقود في خليج عدن، ما أدى إلى مقتل 17 بحاراً أميركياً واصابة 39 آخرين بجروح.

واضافت أن تنظيم القاعدة، وفي تطور مخيف، "حث اتباعه على رصد مواقع على شبكة الانترنت مرتبطة بالسفن النووية البريطانية لمعرفة ما إذا كانت الرسائل الموجهة من الجنود إلى زوجاتهم وأطفالهم تكشف عن مكان وجود تلك السفن، وبثّ بياناً في موقع على شبكة الانترنت تساءل فيه عن عدد الأسلحة النووية الموجودة على ظهر السفن، ومدى الأضرار التي يمكن أن تحصل إذا ما تعرضت لهجوم؟".

واشارت الصحيفة إلى أن أحد أعضاء تنظيم القاعدة "اقترح تشكيل مجموعات للتركيز على جمع المعلومات في مناطق معينة، مثل السفن الحربية التي تتحرك على طول قناة السويس".

وقالت "صندي إكسبريس" إن الأجهزة الأمنية البريطانية على علم بوجود خطط لمهاجمة سفن الركاب الكبيرة. لكن ومنذ الهجوم على المدمرة الأميركية كول قامت الدول الغربية بتعزيز الاجراءات الأمنية حول سفنها الحربية وجعل تلك السفن قادرة على الانتشار بطرق تمكنها من دحر الهجمات من سفن صغيرة محملة بالمتفجرات.

 

   UPI
 

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.