هل تصمد دبابة أرماتا الروسية أمام دبابات أبرامز وصواريخ تاو الأميركية؟

عدد المشاهدات: 198

قالت مجلة “ذي ناشونال إنترست” (The National Interest) إن الدبابة الروسية الجديدة “تي-14 أرماتا” تختلف بشكل جذري عن بقية الدبابات التي سبقتها وقد تكون خصماً صعباً في القتال، وفق مل نقلت وكالة أنباء نوفوستي في 16 أيلول/سبتمبر. ونوهت بأن الأجيال السابقة من الدبابات السوفيتية والروسية كانت تمتاز بالتصميم البسيط وسهولة الاستخدام، في حين تم تصميم الـ”تي-14″ بشكل مغاير تماماً وجرى تزويدها بمجموعة من الميزات المتقدمة جداً التي لم يتم تنفيذها في أي مكان آخر في العالم.

وفي المواجهة مع الدبابات الأميركية من نوع “أبرامز”  M1A2 SEP v2 وM1A3 سيتعلق الكثير بمن سيرى الخصم أولاً. وقالت المجلة إن القذائف الموجهة الجديدة تسمح لدبابة ” أبرامز” بإصابة الهدف على مسافة 12 ألف متر، في حين تم تزويد الدبابات الروسية بصواريخ موجهة مضادة للدبابات. ويبقى الأمر خلال المواجهة، من سيكتشف الخصم أولاً. وسيتعلق الكثير طبعاً بكيفية سلوك الدبابات في ساحة المعركة وكيف ستعمل أجهزة الاستشعار والكشف في الدبابة.

هذا وترى المجلة، وفق نوفوستي، أن “أرماتا” تملك منظومة التأثير على التجهيزات الإلكترونية في الصواريخ المهاجمة وهو ما يسمح لها بتجنب الإصابة بالصواريخ الأميركية TOW-2A المضادة للدروع وخاصة إذا تمكن طاقمها من نقل الدبابة إلى موقع تمركز جديد بينما الصاروخ في حالة التحليق نحوها.

من جانبها يمكن لمنظومة التدمير المباشر الموجودة في الدبابة الروسية أن تصيب TOW-2A وتدمره وهو محلق باتجاهها.

وأشارت المجلة إلى أن الدبابة مزودة بمجمع الحماية الديناميكية “ريليكت” الذي يقلل وإلى حد كبير احتمال اختراق درع الدبابة. ولكن حتى لو لم يكن المجمع الأخير موجوداً، فمن المستبعد أن يتمكن صاروخ ” تاو” من اختراق التصفيح الأمامي للدبابة.

وتقول المجلة إن صاروخ “تاو” قادر على إلحاق الضرر بالدبابة في حال أصابها من الأعلى. في هذه الحالة لن تكون فعالة كثيرا منظومة “أفغانيت” ومجمع “ريليكت” وهو ما سيؤثر سلباً على القدرة الهجومية للدبابة ولكن طاقمها سيبقى سالماً بدون إصابات وسيتمكن من مغادرة ساحة القتال.

segma

1 Comment on هل تصمد دبابة أرماتا الروسية أمام دبابات أبرامز وصواريخ تاو الأميركية؟

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.