مناورات درع الخليج-1: أكثر من رسالة إلى خصوم المملكة العربية السعودية

درع الخليج-1
درع الخليج-1

عدد المشاهدات: 933

شيرين مشنتف – 

بعد سبعة أشهر على اختتام إحدى أضخم المناورات البرية في منطقة الخليج “رعد الشمال”، تأتي مناورات درع الخليج-1 العسكرية، التي دشنتها القوات البحرية السعودية في 4 تشرين الأول/أكتوبر الجاري في الخليج العربي ومضيق هرمز وبحر عمان، في ظل أوضاع مضطربة في منطقة الشرق الأوسط لتشكّل أكثر من رسالة إلى كافة خصوم المملكة العربية السعودية، من جهة ولرفع القدرات القتالية للقوات البحرية السعودية لتبقى تحت جاهزية بحرية قتالية عالية.

ففي ظلّ توتر العلاقة السائد بين إيران ودول الخليج، خصوصاً السعودية، أرادت المملكة أن تبعث برسائل تفيد بقدرتها على مواجهة التهديدات الإرهابية والتدخلات الأجنبية من خلال استضافتها لمناورات وصفت بأنها الأضخم في مياه الخليج العربي. وفي حين تقوم إيران بشكل متواصل بإجراء مناورات في الخليج العربي (وخاصة مضيق هرمز)، كان لا بد من السعودية أن تتخذ خطوة عسكرية متقدّمة لتبرهن قدرتها على حماية والدفاع عن مصالحها البحرية، بما في ذلك الممرات الحيوية والمياه الإقليمية، وردع أي عدوان أو عمليات إرهابية محتملة قد تعيق الملاحة في الخليج العربي.

من جهة أخرى، لا تخلو تلك المناورات من رسائل سياسية واضحة بشأن قدرة المملكة واستعدادها لحماية أمنها واستقرارها، عبر تجميع قدراتها الذاتية، بغض النظر عن تبدل مواقفهم من قضايا عدّة.

وتُقام المناورات العسكرية في مضيق هرمز، الذي يفصل بين الخليج وبحر عمان، وتمر عبره سفن تنقل كميات ضخمة من النفط المصدّر من السعودية والكويت والعراق وإيران. نظراً لموقع المضيق الإستراتيجي، فإنه ظل عبر التاريخ محلاً لأطماع وصراع الدول الكبرى للسيطرة عليه، فمنذ القرن السابع قبل الميلاد وهو يلعب دوراً دولياً وإقليمياً هاماً في التجارة الدولية.

من هنا أهمية برهنة السيطرة على هذا الممر المائي وهو يُعدّ أهم ممر عالمي لمرور النفط إلى العالم، إذ يعبره ما بين عشرين وثلاثين ناقلة نفط يومياً بحمولة تتراوح ما بين 16.5 و17 مليون برميل، وهو ما يشكل 40% من تجارة النفط العالمية بحسب إحصائيات إدارة معلومات الطاقة الأميركية لعام 2006. وتصدر دول الخليج نحو 90% من نفطها عن طريق ناقلات نفط تمر عبر مضيق هرمز، كما تأتي مستوردات دول الخليج من خلال سفن شحن تمر عبر مضيق هرمز، وخاصة تلك القادمة من الصين واليابان وكوريا الجنوبية وسنغافورة وتايوان.

  6 بدائل خليجية لمضيق هرمز... وإغلاقه حرب على دول الخليج والمجتمع الدولي (3)

هذا وتقع السعودية وإيران على طرفين متقابلين من الخليج، وسبق لطهران أن لوحت بإغلاق المضيق في وجه الملاحة البحرية، في حال أي مواجهة مع خصومها الإقليميين. ويقول محللون إن التحالف العربي يفرض حصاراً دقيقاً على سواحل اليمن منذ مدة، وبالتالي لم يكن ممكناً للحوثيين أن يستقدموا أي نوع من الأسلحة عبر البحر وخاصة توجيه زوارق إلى مضيق باب المندب وتنفيذ هجمات هناك.

يُشار إلى أنه يشارك في المناورات تشكيلات مختلفة من القوات البحرية، تشمل الزوارق السريعة وطيران القوات البحرية ومشاة البحرية ووحدات الأمن البحرية الخاصة. وهي تعتبر من أضخم المناورات التي ينفذها الأسطول الشرقي في الخليج العَربي وبحر عمان مروراً بمضيق هرمز، حيث تشمل جميع أبعاد العمليات البحرية التي تتضمن الحروب الجوية والسطحية وتحت سطحية والحرب الإلكترونية وحرب الألغام وعمليات الابرار لمشاة البحرية ووحدات الأمن البحرية الخاصة والرماية بالذخيرة الحية.

sda-forum

1 Comment on مناورات درع الخليج-1: أكثر من رسالة إلى خصوم المملكة العربية السعودية

  1. اميرتنا المحبوبه

    الله يعطيك العافيه يا عسل ويسعدك دنيا واخره

    مشكوره علي هالطروحات الجميله

    شاكرين لك وممتنين لك كثير

    ربي يحفظك ويسعدك يا قمر

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.