كيف ستتعامل أميركا مع أنظمة أس-300 وأس-400 الروسية؟

sda-forum
أنظمة أس-300
أنظمة أس-300

عدد المشاهدات: 184

كشفت صحيفة “ناشيونال إنترست” (The National Interest) الأميركية أن القوات البحرية الأميركية ستحصل على منظومات “NGJ” للحرب الإلكترونية التي من شأنها التعامل مع أنظمة “أس-300″ (S-300) و”أس-400” (S-400) الروسية، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم في 6 تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

وأوضحت الصحيفة الأميركية أن هذه المنظومات ستستخدم اعتباراً من العام 2021، بدلاً من أجهزة التشويش من طراز “ALQ-99″، المعتمدة حالياً في طائرات “EA-18G” الخاصة بشن حرب إلكترونية، بحسب الموقع.

ونقلت الصحيفة عن الضابط في البحرية الأميركية إرنست ويلسون قوله إن القرار بإطلاق تصميم منظومات جديدة لشن الحرب الإلكترونية ناجم عن التخلف التكنولوجي للأجهزة الأميركية القديمة التي لا تستطيع الرد على التهديدات الإلكترونية والتعامل مع الرادارات الحديثة.

وأوضح ويلسون: “منظومات جديدة للدفاع الجوي، مثل بطاريات أس-300 وأس-400 الروسية الصنع قادرة على رصد طائرات الشبح من مسافات طويلة وعلى مختلف الترددات… حيث تمثل رادارات “أفار” الروسية مشاكل كبيرة بالنسبة للقوات الأميركية، لكن الأجهزة الجديدة لشن حرب إلكترونية ستتيح لنا الاقتراب من وتيرة تطورها”، وفقاً لروسيا اليوم.

ومن الخصائص الفريدة لمنظومات أس-300 هي تأمين الحماية الذاتية بالإضافة إلى الدفاع الجوي، حيث باستطاعتها مجابهة جميع أنواع الصواريخ ذات المدى المتوسط الموجودة في العالم. وتبلغ سرعة صواريخها خمسة أضعاف سرعة الصوت وتستطيع ضرب الأهداف على مسافة 400 كلم.

هذا وتعتبر منظومة أس-400 من أحدث أنظمة الدفاع الجوي في روسيا، تتصدى بفعالية لجميع أنواع الأهداف الجوية، بما فيها الطائرات الحربية الاستراتيجية والتكتيكية، والصواريخ، والأهداف فوق الصوتية، ووسائل الهجوم الجوي الأخرى. وتقدر المنظومة على الكشف عن أهداف جوية على مسافة تصل 400 كيلومتر، كما بإمكانها إسقاط صواريخ باليستية تكتيكية وصواريخ مجنحة وطائرات تكتيكية واستراتيجية على بعد 60 كيلومترا.

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.