الإمارات الأولى عالمياً في توجيه الشباب للعمل في مجال أمن المعلومات

مجال أمن المعلومات
مجال أمن المعلومات

عدد المشاهدات: 216

جاءت دولة الإمارات العربية المتحدة في الصدارة عالمياً في حث وتوجيه الشباب على العمل في مجال الأمن السيبراني وذلك حسب استطلاع للرأي لشركة “رايثيون” (Raytheon) الأميركية و”تحالف الأمن السيبراني القومي الأميركي” (NCSA). وقد سجل جيل الشباب من الإماراتيين أعلى مستويات المعرفة بالوظائف المتعلقة بأمن المعلومات من خلال المدرسين، وأعلى مستويات المعرفة بالتفاصيل المتعلقة بماهية عمل المتخصصين في المجال بالمقارنة بنظرائهم دولياً.

شمل الاستطلاع، الذي أجرته شركة الأبحاث “زغبي للتحليل” (زغبي أناليتيكس) بعنوان “تأمين مستقبلنا: سد فجوة نقص مواهب الأمن السيبراني”، حوالي 3800 شاب تتراوح أعمارهم بين الـ18 و26 عاماً من الإمارات العربية المتحدة وقطر والمملكة العربية السعودية والأردن، بالإضافة إلى ثماني دول أخرى خارج منطقة الشرق الأوسط.

وكان الهدف من وراء هذا الاستطلاع، تحديد الأسباب الجذرية لفجوة المواهب في الأمن الإلكتروني في إطار التزام مشترك طويل الأمد لبناء جيل قوي من المواهب والكفاءات في مجال أمن وحماية المعلومات الإلكترونية.

نتائج الاستطلاع:

  • 72% من الإماراتيين حصلوا على توجيه مهني للعمل في مجال الأمن السيبراني، مقارنةً بمتوسط 56% من الشباب في منطقة الشرق الأوسط وضعفين المتوسط العالمي 34%.
  • التقى 63% من الشباب الإماراتي خبراء في المجال السيبراني لمناقشة فرص العمل المتاحة في الأمن السيبراني بشكل أساسي، مقابل متوسط 31% من الشباب في العالم.
  • 84% من الشباب الإماراتي على دراية بالمسؤوليات الوظيفية المتعلقة بمتخصصي أمن المعلومات بالمقارنة بالمتوسط الدولي البالغ 45%.
  • 66% من الشباب الإماراتي من المرجح أن يفكر بالعمل في مجال الأمن السيبراني (مقارنة بالعام الماضي).
  • تم تزويد 61% من الشباب في الإمارات بالمهارات اللازمة التي تؤهله لشغل وظيفة في مجال الأمن السيبراني.
  • أفاد 70% من الشباب الإماراتي بقراءة أو الإلمام بالأخبار المتعلقة بالهجمات السيبرانية.
  شركة ليوناردو تعزز وجودها في الإمارات وتحقق إنجازات جديدة

وتعليقاً على نتائج الاستطلاع، قال كريستوفر ديفيس، رئيس “رايثيون الدولية” في دولة الإمارات العربية المتحدة: “استثمرت دولة الإمارات طويلاً في خلق فرص عمل متنوعة للشباب الإماراتي للتميز والتفوق فيها عبر مجالات عدة”، مضيفاً “تعتبر نتائج الإستطلاع انعكاساً واضحاً لهذه الجهود الوطنية المبذولة في هذه الشأن، لا سيما مع زيادة الحاجة إلى متخصصين مدربين ومؤهلين في مجال الأمن السيبراني في الإمارات وعلى مستوى العالم، للحماية من التهديدات السيبرانية”.

وفي وقت سابق من العام الجاري، أطلقت شركة رايثيون مبادرة “أكاديمية الأمن السيبراني” في منطقة الشرق الأوسط من خلال تنظيم أول ورش عمل متخصصة لها في المنطقة في جامعة خليفة – أبوظبي، وذلك في إطار شراكات رايثيون مع المؤسسات التعليمية الرائدة، والتزامها الراسخ بدعم تطوير الاقتصاد القائم على المعرفة حول العالم.

كما تعاونت شركة رايثيون مع معهد دول الخليج العربية في واشنطن لرعاية وتنظيم “منتدى الإمارات للأمن” في مطلع هذا العام في أبوظبي، للتركيز على موضوع الأمن العالمي والوطني، لسد الفجوة في المواهب في الأمن السيبراني.

وبدوره، قال الدكتور هادي أطرق، أستاذ مساعد في قسم هندسة الكمبيوتر في جامعة خليفة: “تدرك جامعة خليفة مدى أهمية تمكين العاملين في المجال المعلوماتي، لذا فقد أولينا اهتماماً كبيراً لبناء منهاج إلكتروني قوي ومتكامل في ضوء زيادة التزام دولة الإمارات تجاه الحياة الذكية. ونحن على ثقة بأن النتائج الواعدة لاستطلاع رايثيون، ستساعد في تشجيع طلبتنا وحثهم على الالتحاق بوظائف في مجال أمن المعلومات”.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.