الهند تبحث مجددا عن بدائل لأسراب طائراتها الميغ فماذا ستختار؟

sda-forum

عدد المشاهدات: 491

تمضي الهند في البحث عن بدائل لأسراب طائراتها من طراز ميغ، وقد تحدثت وزارة الدفاع الهندية، في هذا السياق، عن إجراء تقييم لثلاث طائرات مقاتلة أجنبية، من أجل تصنيعها بتراخيص محلية، بما يلبي مطالب قديمة لسلاح الجو الهندي، بطائرة قتالية متوسطة متعددة المهام إم إم أر سي إيه، بحسب ما نقلت البيان في 19 تشرين الثاني/ نومفبر.

ووفقاً لمجلة “جينز دفنس ويكلي العسكرية المتخصصة التي نقلت الخبر، يهدف سلاح الجو الهندي إلى إدخال الطائرة المتوسطة متعددة المهام، لتحل محل حوالي 11 سرباً مؤلفاً من 200 طائرة من طرازي ميغ-21 وميغ-27، التي تكاد تشارف على نهاية موعد استمرارها في الخدمة.

وأفاد رئيس سلاح الجو المارشال أريوب راحا في مؤتمر صحافي في نيودلهي أخيراً، عن وجود عروض مقدمة طوعياً تتم مناقشتها على الطاولة من كل من شركة بوينغ بخصوص طائرتها من طراز “إف/إيه-18 إي/إف”، وشركة لوكهيد مارتن حول طائرتها «إف-16 في»، وشركة ساب وطائرتها «غريبن إي»، وكلها تلبي متطلبات سلاح الجو من الطراز المطلوب.

وأفاد راحا في تعليقه: من يعطي العرض الأفضل سيفوز بالعطاء الخاص بهذه الطائرة، مضيفاً: كل الطائرات المعروضة لديها قدرات، بالتالي الأمر سيعتمد على السعر ومن يوفر النقل الأفضل للتكنولوجيا، مؤكداً أنه لم يقرر شيئاً حتى الآن.

واستناداً إلى راحا، فإن الهند لن تصبح فقط “المركز التصنيعي” لواحدة من تلك المقاتلات التي تم إدراجها، لكن أيضاً ستقوم بتوفير الصيانة وعمليات التصليح والخدمات الشاملة للطائرة ما أن تصبح في الخدمة.

وعلى مدى الأشهر الماضية، قام المنتجون الثلاثة لتلك الطائرات بتقديم عروض مفصلة لوزارة الدفاع وسلاح الجو الهنديين، شارحين بالتفصيل كيف سيجري نقل خطوط التجميع والتكنولوجيا إلى الهند.

  اهتمام مصري بشراء مقاتلات "تيجاس" هندية الصنع

والجدير بالذكر أن تلك الشركات الثلاث كانت بين ست شركات تتنافس على مناقصة لسلاح الجو الهندي في عام 2007، للحصول على 126 طائرة قتالية متوسطة متعددة الأدوار “إم إم أر سي إيه”، وقد فازت شركة داسو الفرنسية المنتجة للطائرة رافال في كانون الثاني/ يناير 2012. لكن تم إلغاء العقد في أبريل 2015 عندما اختارت الهند في المقابل الحصول على 36 طائرة من طراز رافال جاهزة للطيران فوراً، كإجراء مرحلي.

واستناداً إلى مجلة جينز دفنس ويكلي، تبقى الحاجة لإيجاد بدائل للطائرات المتقادمة لسلاح الجو الهندي من طرازي ميغ 21 وميغ-27. وفيما ربطت بوينغ طائرتها من طراز “إف/إيه-18إي/إف سوبر هورنت” بمتطلب البحرية الهندية لطائرات على متن حاملة طائراتها بزنة 65 ألف طن، فإن اقتراح شركة ساب بشأن طائرة “غريبن أي” ذات المحرك الواحد مرتبط بتوفير مساعدة فنية لطائرة “إم كي 1 إيه” المقاتلة الخفيفة “تيجاس” للهند.

وقدمت ساب أيضاً لوكالة تنمية الطيران الهندية التي صممت طائرة “تيجاس” المساعدة في تطوير الطائرة القتالية المتوسطة المتطورة من الجيل المقبل، وادعت أيضاً أن طائرتها «غريبن إي» من الممكن أن تستخدم على حاملة طائرات البحرية الهندية.

وفيما تقوم الولايات المتحدة والسويد بعملية تسويق لطائراتهما المقاتلة، لم يجر إرسال أي طلب مقترحات رسمي من الهند بعد.

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.