المروحيات والمدرعات والطائرات الحربية الإيرانية تهاجم العدو الإفتراضي

عدد المشاهدات: 541

بدأت في 13 كانون الأول/ديسمبر المرحلة الثالثة والأخيرة لمناورات “محمد رسول الله” التي تجريها القوات البرية للجيش الإيراني جنوب شرقي البلاد على مساحة 220 ألف كيلومتر مربع، وفق ما نقلت وكالة تسنيم. وقامت القوات بعمليات مهاجمة العدو الإفتراضي باستتخدام كافة أنواع الأسلحة الجوية والبرية.

سلاح الدبابات والمدرعات والمدفعية

وأفاد مراسل وكالة تسنيم الدولية من منطقة المناورات أن اليوم الثالث والأخير من هذه المناورات شهد قيام دبابات تي-72 بمهاجمة مواقع العدو الافتراضي وذلك بدعم وإسناد من سلاح المدرعات ونيران المدفعية.

وقد شاركت مدرعات “بي أم بي 2” في هذه العمليات الهجومية فيما بادرت قوات الدفاع الجوي إلى إسناد هذه العمليات والوحدات المقاتلة بمدافعها من عيار 23 ملم.

من جهتها أقدمت المدفعية على قصف مواقع العدو الافتراضي بعشرات القذائف.

طائرات مسيرة تفجيرية

وشهد اليوم الأخير تطوراً جديداً في عمليات القوات البرية للجيش حيث استخدمت هذه القوات طائرة من دون طيار تفجيرية والتي قامت بعملية انتحارية ضد الهدف المحدد بعد رصد هذا الهدف وتحليل المعطيات من قبل مقر القيادة، وقد نفذت هذه الطائرة المسيرة هجومها بالاقتراب من الهدف المحدد والاصطدام بها.

المروحيات

من جهة أخرى، قامت 6 طائرات مروحية هجومية من طراز “كوبرا” بمهاجمة أهداف عدة وتدميرها بالصواريخ والرشاشات في عملية مشتركة.

طائرات مسيرة جديدة تدخل الخدمة

هذه المرحلة من المناورات شهدت أيضاً تحليق طائرة من دون طيار تابعة للقوات البرية للجيش من طراز “مهاجر 2” وهي طائرة استطلاع تستخدم للرصد والإشراف والمراقبة وقيادة العمليات القتالية.

وهذه الطائرة التي تعرف أيضاً بإسمها التجاري “M2-N”، قد أزيح الستار عنها مؤخراً وهي مزودة بكاميرات لها القدرة على الاستدارة بمقدار 360 درجة وتحمل منصات لاطلاق مختلف أنواع الصواريخ تحت أجنحتها أيضاً.

  مناورات عسكرية إيرانية-باكستانية في مضيق هرمز

ويمتاز الطراز الحديث من هذه الطائرة بمدى تحليق يبلغ 150 كيلومتراً قياساً مع طرازها القديم الذي كان يحلق 50 كيلومتراً فقط، كما يستطيع التحليق لـ 6 ساعات متواصلة والقيام بمهام الاستطلاع الجوي والتجسس على المناطق التي تجري فيها المعارك العسكرية وكذلك القيام بدوريات فوق الحدود ومراقبة الازدحامات المرورية والكوارث الطبيعية والأبحاث الجيولوجية والمراقبة الأمنية للمراكز الحساسة والقدرة على التصوير من الأعلى ونقل الصورة بشكل مباشر.

وفيما يخصّ الطائرات المسيرة أيضاً، فقد أزاحت القوات البرية للجيش الإيراني الستار عن طائرتين مسيرتين واحدة قتالية وأخرى للاستطلاع في 13 كانون الأول/ديسمبر.

واأفاد مراسل وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن الطائرة المسيرة القتالية قادرة على حمل صواريخ جو-سطح وأن هذه الطائرة تم تصميمها وإنتاجها ضمن مشروع “الشهيد قوطاسلو”.

أما الطائرة المسيرة الأخرى فهي طائرة تستخدم للإستطلاع وهي من طراز “عقاب” وأن مدة تحليقها هي 24 ساعة.

الطائرات الحربية تقصف مواقع العدو الافتراضي

وفي جانب آخر من هذه المناورات قامت طائرتان من طراز فانتوم F4 وميراج F1 بالإغارة على مواقع العدو الافتراضي في منطقة العمليات وقصفها بقنابل زنة 500 رطل.

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.