تفاصيل برنامج مقاتلة الجيل الرابع المُتقدّم الفرنسية “رافال”- الجزء الثالث

مقاتلة رافال
مقاتلة رافال

عدد المشاهدات: 984

محمد الكناني-

أنظمة الملاحة:

تتميز الرفال بسهولة التعامل مع كابينة القيادة والوصول للأغراض المطلوبة بسهولة تامة مما يقلل من الوقت المطلوب لأداء المهام القتالية وسرعة تحقيقها، وتحتوي الكابينة على الآتي:

– عصا التحكم توجد على جانب مقعد الطيار وليست في المنتصف كباقي المقاتلات، مما يساعد على سهولة التحكم في المقاتلة في وجود قدر عالي من الضغط الجوي.

– وحدة معالجة بيانات تركيبة MDPU Modular Data Processing Unit وهي عبارة عن كمبيوتر مهام ومعالجة وتحكم في الكترونيات الطيران يحتوي على 18 معالج تركيبي ويعتبر أسرع بـ 50 مرة من كمبيوتر المهام الخاص بالميراج-2000-5.

– شاشة العرض العلوية الشفافة Head-up Display HuD يمكنها عرض الخرائط الأرضية ثلاثية الأبعاد والصور الحرارية دون أن يضطر الطيار إلى خفض مستوى نظره إلى باقي الشاشات في كابينة القيادة.

– أنظمة شبكية رقمية للاتصال بين مكونات المقاتلة وبين أنظمة التحكم وقمرة القيادة ووحدات إطلاق الذخائر.

– نظام مراقبة لكفاءة الهيكل والمحرك مدمج معه نظام تسجيل رقمي ومعدات اختبار.

– أنظمة ملاحة رقمية بالقمر الاصطناعي ومعها نظام ملاحة بموجات الراديو ونظام رسم خرائط الكترونية رقمي ونظام ملاحة رقمي متخصص في مراجعة التضاريس ونظام رقمي آخر لقياس الارتفاعات متخصص في العمل على الارتفاعات المنخفضة وشديدة الانخفاض ويبدأ في العمل عند ارتفاعات 3200 متر فأقل.

– أنظمة اتصالات VHF/UHF على عدة قنوات بجانب وصلات اتصال مؤمنة ونظام اتصالات عسكرية تكتيكي بجانب قنوات اتصال مشفرة مضادة للتشويش.

الخوذة المتطورة Gallet LA100 وتتميز بوزنها الخفيف عن النسخ السابقة ومنظومة ضخ الأوكسجين المُحسّنة ونظام الرؤية الليلية الأكثر تطوراً.

يُشار إلى أنه سيُضاف على الخوذة لاحقاً شاشة عرض البيانات الشفافة والتهديف بالنظر طراز Topowl-F والتي تكفل قدرة عرض بيانات الطيران وتوجيه الذخائر بالنظر ضد الأهداف، ولكن لم يضيفها الفرنسيون لمقاتلات الرافال نظراً لعدم الحاجة المُلحّة لها حيث تستطيع المقاتلة توجيه كافة الذخائر والأسلحة في مختلف الاتجاهات بزاوية 360 درجة بواسطة منظومة الحرب الإلكترونية الثورية “سبكترا” (Spectra).

  بعد الهند.. هل تتحضر مقاتلة رافال الفرنسية لاختراق الأجواء السعودية؟

أنظمة الاستشعار والرصد:

الرادار:

الرادار ذات مصفوفة المسح الإلكتروني النشط (AESA) المتطور من النوع AESA RBE2 من إنتاج شركة “تاليس” الفرنسية للأنظمة الدفاعية، ويتميز بقدرة البحث والتتبع في نفس الوقت Search & Track حيث يستطيع تتبع 40 هدفاً والاشتباك مع 8 أهداف منها في وقت واحد، كما يمتلك نظام أوتوماتيكي لتحديد وتصنيف الأهداف وترتيبها حسب الأكثر الخطورة، وكذلك قدرة كشف الأهداف الطائرة أسفل مستوى المقاتلة وضربها Look Down/Shoot Down.

يستطيع الرادار القيام بمهام الاختراق العميق ذات مستوى الطيران المنخفض Deep Low-Level Penetration حيث يمتلك نمط تتبع أوتوماتيكي للتضاريس وتفادي الخطر منهاAutomatic Terrain Following & Avoidance، ما يمنح المقاتلة قدرة الطيران شديد الانخفاض فوق سطح الأرض (ارتفاع لا يتجاوز 30 متراً) مُستخدمة نظام التحكم الأوتوماتيكي في الطيران، وهو نظام ثوري يوفّر قدرة القيادة الآلية للمقاتلة حتى الهجوم على الهدف المنشود بدون أي تدخّل بشري نهائياً باستخدام إحدى نمطي ملاحة وهما:

1- نمط تتبع التضاريس الرقمي Digital Terrain Following وهو يمنح المقاتلة قدرة المناورة فوق التضاريس الأرضية من تلال ووديان وقمم جبلية مُعتمدة على خريطة ثلاثية الأبعاد مُخزّنة ومٌبرمجة مُسبقاً في سوفتوير النظام.

2- نمط تتبع التضاريس بالرادار Radar Terrain Following وهو أكثر اعتمادية أثناء الطيران شديد الانخفاض لضرب الأهداف الأرضية أو الهروب، حيث يقوم الرادار بمسح التضاريس الأرضية أمام المقاتلة ويقودها بشكل آمن مُتجاوزاً كافة العقبات والتضاريس الصعبة قبل أن تعود إلى مهامها التي تعتمد على الطيران شبه اللصيق بسطح الأرض Nap-of-The-Earth Operations.

يمتلك الرادار قدرة رسم الخرائط الأرضية عالية الدقة SAR synthetic Aperture Radar وكذلك قدرة تتبع الأهداف الثابتة FTT Fixed Target Tracking وتتبع وتعريف الأهداف الأرضية المتحركة Ground Moving Target Identification/Tracking والبحث فوق سطح البحرSea Surface Search والتتبع لأكثر من هدف عند الهجوم المصاحب للطيران الملاصق لسطح البحر Sea Skimming Attack وقدرة مقاومة التشويش الإلكتروني ECCM Electronic Counter-Countermeasures ونظام تعريف العدو والصديق IFF Identification Friend or Foe.

  تفاصيل برنامج مقاتلة الجيل الرابع المُتقدّم الفرنسية رافال- الجزء الثاني

وأخيراً تعتبر أهم ميزة للرادار، قدرته على العمل لمدة 10 سنوات كاملة بدون أي حاجة لصيانته واستهلاكه المنخفض للطاقة عند تشغيله على أقصى مدى ممكن مما يساعد على تقليل انبعاثات الطاقة الصادرة منه وبالتالي تقليل فرصة التعرض للكشف من قبل المستشعرات السلبية المعادية.

نظام الكشف والتعقب الكهروبصري (OSF) من إنتاج شركة تاليس ويتكون من الآتي:

1- نظام IRST Infrared Search & Track للكشف والتعقب الجوي والذي يعمل أيضاً ككاميرا تصوير حراري للأهداف الأرضية. ويمتلك النظام مدى راصد يصل إلى 100+ كم (يصل إلى 130 كم ضد هدف من الخلف بسبب الانبعاث الحراري للمحرك و80 كم من الأمام) ضد الأهداف الجوية متضمنة صواريخ AMRAAM نفسها مع القدرة على رسم صورة للهدف بشكل واضح من مسافة 40+ كم. وفي إحدى التجارب نجح في التقاط طائرة سي 130 ورسم صورة لها من نفس المسافة المذكورة ووسط سماء مليئة بالسحب.

2- كاميرا تيليفزيونية ذات نظام تصوير ثلاثي الأبعاد مع نظام لاقط شديد الحساسية للتغيرات الضوئية CCD-TV Camera ويبلغ مداها الراصد 45-50 كم حيث يمكنها التقاط صورة طبيعية واضحة لأية طائرة من هذه المسافة.

3- نظام قياس مسافات بأشعة الليزر LRF Laser Range Finder يبلغ مداه 33 كم.

يتميز نظام OSF بقدرته على منح المقاتلة ميزة إطفاء الرادار والاعتماد على الرصد الحراري والكهروبصري بالإضافة إلى ميزة إطفاء منظومة IFF لتعريف العدو والصديق والاكتفاء بالتعرف البصري لباقي مقاتلات التشكيل دون مشكلات، لمنح قدرة الدخول في نمط صامت تماماً دون أية انبعاثات رادارية مع ربط المنظومة بباقي التشكيل بواسطة وصلة البيانات Data Link فوق سماء معادية دون معرفة العدو بوجود التشكيل في الأساس، بخلاف قدرة المنظومة على إطلاق وتوجيه الذخائر والصواريخ الموجهة حرارياً أو كهروبصرياً دون الحاجة لتشغيل الرادار.

  مصر وفرنسا تنفذان تدريباً مشتركاً للقوات البحرية في المياه المصرية

هذا وتعمل الكاميرا التيليفزيونية في زاوية تصل إلى 60 درجة لأنها ثابتة في حين أن منظومة IRST يمكنها الدوران في اتجاهات مختلفة كالرادار بزوايا تصل إلى 90 درجة. يُشار إلى أنه يمكن العمل بالـOSF وحدها كمنظومة رصد حراري/كهروبصري أو ربطها مع منظومة الحرب الإلكترونية SPECTRA أيضاً.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.