روبوتات بحرية روسية فريدة تعمل بدون محركات

الروبوت الروسي الجديد
الروبوت الروسي الجديد

سيتسلم الأسطول الحربي الروسي قريباً روبوتات بحرية فريدة (درونات) تستطيع القيام بمهام استطلاعية في أعماق البحار والمحيطات لمدة تبلغ 9 أشهر، دون التزود بالوقود أو الطاقة، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم في 19 كانون الأول/ديسمبر الجاري.

ووفقاً للموقع، أوضحت صحيفة “إزفيستيا”، في 19 كانون الأول/ديسمبر، أن جهاز “غلايدر 2.0” غير المأهول، أكد التطابق الكامل لقدراته مع المواصفات المرجوة، خلال الاختبارات التي خضع لها حتى الآن. وقامت بتطوير هذا الجهاز، منشأة “أوكيانوس” العملية الإنتاجية التي تتخذ من مدينة سان بطرسبورغ مقراً لها.

يشبه الجهاز الجديد، من حيث الشكل، طوربيداً متوسط الحجم، طوله 2.5 متر، وله جناحان طولها متر ونصف المتر. وبفضل استخدام مواد حديثة فريدة، لا يتجاوز وزن الجهاز 150 كيلوغراماً، وهو يقدر في الوقت نفسه على حمل أجهزة وزنها 50 كيلوغراماً، بحسب روسيا اليوم.

ومن المقرر استخدام هذا الجهاز الجديد لأغراض عسكرية ومدنية على حد سواء. وتجري حالياً اختبارات له على متن غواصات روسية حديثة قيد التطوير.

أما الصفة الرئيسة للجهاز الجديد، فهي سرعته العالية، على الرغم من عدم امتلاكه أي محركات! ويتحرك الجهاز تحت الماء بنفس الطريقة التي تعتمد عليها طائرة شراعية في الهواء، مستخدماً تغيرات الضغط في أعماق البحر بفضل شكله الفريد. وبهذه الطريقة، يعمل الجهاز في أعمال البحر لأشهر طويلة، دون أي إنفاق للطاقة تقريبا، ولا يطلق أي ضوضاء، ما يجعله أفضل “جاسوس” بحري على مستوى العالم.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.