كوريا الجنوبية عازمة على نشر الدرع الأميركي المضاد للصواريخ

الدرع الأميركي المضاد للصواريخ "ثاد"
الدرع الأميركي المضاد للصواريخ "ثاد"

أبدى وزير كوري جنوبي في 4 كانون الثاني/يناير عزم سيول على نشر الدرع الأميركي المضاد للصواريخ “ثاد” (THAAD) هذه السنة، رغم معارضة الصين، فيما سينقل نواب من المعارضة إلى بكين رسالة مختلفة، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقد أعلنت سيول وواشنطن المرتبطتان بمعاهدة دفاع متبادلة، العام الماضي عن نشر الدرع الذي يعدّ واحداً من أقوى الدروع المضادة للصواريخ في العالم، رغم معارضة بكين.

وزادت بيونغ يانغ في 2016 تجاربها الصاروخية وأجرت تجربتين نوويتين.

وعلى غرار روسيا، تعتبر الصين أن نشر هذا الدرع ليس ضرورياً، وأنه سيؤثر على التوازن الإقليمي لصالح الولايات المتحدة.

وقال وزير الدفاع الكوري الجنوبي هان كين-كو إن “نشر الدرع جزء من جهودنا الرامية إلى تعزيز دفاعنا حيال التهديدات الكورية الشمالية”، مضيفاً في تقرير رفعه إلى رئيس الوزراء هوانغ كيو-اهن الذي يتولى الرئاسة بالوكالة منذ إقالة الرئيسة بارك غوين-هيي، أن “هذا الموضوع لا يخضع لاعتبارات سياسية”، بحسب فرانس برس.

لكن الحزب الديموقراطي، أبرز أحزاب المعارضة، أعلن أنه سيعيد تقييم إمكانية نشر الدرع المضاد للصواريخ، إذا فاز بالانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتوجه نواب من هذا الحزب إلى بكين، للقاء مسؤولين منهم وزير الخارجية وانغ يي. وقال رئيس المجموعة البرلمانية للحزب الديموقراطي وو سانغ-هو “يذهبون إلى الصين ليقولوا لها إننا نعتقد بضرورة ترك مسألة الدرع ثاد لعناية الرئيس المقبل”.

ويمكن أن تجرى الانتخابات الرئاسية المقررة في الأصل في كانون الأول/ديسمبر 2017، قبل هذا الموعد، إذا أكدت المحكمة الدستورية عزل الرئيسة بارك.

ويعتبر مرشح الحزب الديموقراطي مون جاي-اين الأوفر حظاً حتى الآن.

وأمرت الصين التي تعتبر أن الدرع سيهدد أمنها ويزيد من مخاطر اندلاع نزاع في المنطقة، باتخاذ مجموعة من التدابير التي تعتبر في كوريا الجنوبية عقوبات.

فقد فرضت قيود على مشاركة نجوم كاي-بوب الكوري الجنوبي ومشاهير آخرين في برامج التلفزيون الصيني أو في عروض تقام في القارة الصينية.

ورفضت بكين أيضاً الموافقة على رحلات تشارتر آتية من كوريا الجنوبية بمناسبة السنة الصينية الجديدة، فأساءت بذلك إلى صناعة السياحة المربحة.

هذا وتؤكد واشنطن أن درعها الصاروخي لا يشكل أي تهديد للصين.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية بيتر كوك افي 3 كانون الثاني/يناير “لا يحق للصين أن تحتج على هذه المنظومة”، مضيفاً “أنها منظومة دفاعية. يجب ألا يقلق أحد في المنطقة من هذه المنطومة، باستثناء كوريا الشمالية على الأرجح”.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.