تمديد الوجود العسكري الألماني في العراق

عسكريون ألمان يدربون مقاتلين من "البيشمركة" الكردية
عسكريون ألمان يدربون مقاتلين من "البيشمركة" الكردية

عدد المشاهدات: 923

اتخذ البرلمان الألماني، قرارا بتمديد الوجود العسكري للبلاد على أراضي العراق لسنة إضافية واحدة، في 26 كانو الثاني/ يناير. وحصل مشروع القرار على دعم 444 نائبا من أصل 557 شاركوا في عملية التصويت.

وبحسب روسيا اليوم، قالت الوثيقة إن 150 عسكريا ألمانيا تم نشرهم في أراضي إقليم كردستان العراق منذ عامين سيواصلون تدريب المقاتلين من قوات “البيشمركة” الكردية المشاركين في أعمال قتالية ضد تنظيم “داعش”، المصنف إرهابيا على المستوى العالمي.

وجاء ذلك بعد أن أكدت الحكومة الألمانية، في 25 كانون الثاني/ يناير أنها ستستمر في دعمها للقوات العراقية، لا سيما في محاربة تنظيم “داعش”، مرحبة بتحرير شرق مدينة الموصل من قبضة مسلحي التنظيم.

وقال وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، في بيان، إن “عناصر داعش أخذوا بعد هذا الانتصار(العراقي) ينتقلون من مرحلة الهجوم الى مرحلة الدفاع عن النفس”.

وأشاد شتاينماير بأداء حكومة رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، وقوات “البيشمركة” قائلا، في هذا السياق، إن “تحرير شرق الموصل مثال واضح على إصرار القوات العراقية والقوات الكردية على استئصال داعش من العراق وتحرير الأراضي العراقية من قبضته”.

ودعا شتاينماير الحكومة العراقية إلى “إعادة الأمن والاستقرار إلى المناطق المحررة والحرص على سلامة المواطنين، بعد سنوات البؤس التي عاشوها تحت حكم داعش”.

وجدد التزام حكومة المانيا بتقديم الدعم الإنساني للعراق، مشيرا إلى أن برلين قدمت لبغداد، في 2016، 120 مليون يورو من أجل استتباب الأمن والاستقرار في المناطق التي يتم تحريرها من “داعش”.

  ألمانيا تمضي قدما في منظومة جديدة قصيرة المدى للدفاع الجوي

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.