الاتفاقية الدفاعية بين واشنطن وطوكيو تشمل جزرا موضوع نزاع مع الصين

جزر متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي
جزر متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي

عدد المشاهدات: 850

جدد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس التأكيد خلال اجتماع مع نظيرته اليابانية تومومي اينادي في طوكيو على متانة التحالف العسكري بين الولايات المتحدة واليابان، مؤكدا ان الضمانات العسكرية الاميركية تشمل الجزر التي تشكل محور نزاع بين اليابان والصين، في 4 شباط/ فبراير.

وبحسب ما نقلت فرانس برس، قال ماتيس في اليوم الثاني من زيارته إلى اليابان “ننظر إلى تحالفنا مع اليابان باعتباره حجر الزاوية للسلام والازدهار والحرية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ”، مؤكدا ان “ذلك سيستمر وسيكون اقوى من اي وقت مضى”.

وتعهد الوزير الأميركي العمل “بشكل وثيق” مع وزيرة الدفاع اليابانية المحافظة والقومية التي عينت العام الماضي.

واضاف في مؤتمر صحافي بعد اللقاء “اكدت بوضوح موقفنا من قضية جزر سينكاكو والولايات المتحدة ستواصل الاعتراف بالادارة اليابانية لهذه الجزر”. وتابع ان “المادة الخامسة من الاتفاقية الامنية بين اليابان والولايات المتحدة تنطبق” على هذه المسألة.

ويلزم البند الخامس الولايات المتحدة بصد الاعتداءات التي قد تتعرض لها اليابان او الاراضي التي تديرها طوكيو مثل الجزر غير المأهولة في بحر الصين الشرقي التي تديرها اليابان وتطالب بها الصين.

ويتعلق الموقف الاميركي بجزر سينكاكو التي تسميها الصين دياويو. وكان ماتيس أكد في 3 شباط/ فبراير لكوريا الجنوبية واليابان التزام واشنطن الكامل أمنهما، متعهدا برد “ساحق” على أي محاولة هجوم نووي من كوريا الشمالية.

لدى وصوله إلى اليابان بعد ظهر الجمعة، قال ماتيس لرئيس وزراء اليابان شينزو آبي “نقف بحزم مئة بالمئة إلى جانبكم وجانب الشعب الياباني”.

واضاف لدى بدء الاجتماع “اريد التاكيد ان المادة الخامسة من معاهدة الدفاع المشترك بيننا ستبقى واقعا كما كانت وستظل بعد سنة أو عشر من الآن”.

وكان ماتيس صرح في سيول ان “اي هجوم على الولايات المتحدة وحلفائنا سيهزم واي استخدام لاسلحة نووية سيتم الرد عليه بشكل فعال وساحق”. وتقيم الولايات المتحدة واليابان تحالفا امنيا منذ عقود فيما تعود العلاقات بين واشنطن وسيول الى فترة الحرب الكورية التي اندلعت بين عامي 1950 و1953.

  العراق يتسلم 4 مقاتلات إف 16 من أميركا

الا ان ترامب تحدث خلال حملته الانتخابية عن إمكانية سحب القوات الأميركية المنتشرة في البلدين ما لم يزيدا مساهمتهما المالية. وتنشر الولايات المتحدة 47 الف جندي في اليابان و28500 في كوريا الجنوبية لحمايتها من جارتها الشمالية.

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.