أردوغان يبحث مع قادة السعودية محاربة الإرهاب

العاهل السعودي والرئيس التركي
العاهل السعودي والرئيس التركي

عقد قادة السعودية اجتماعات منفردة مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان جرى خلالها بحث التعاون في مجال “محاربة الارهاب”، في زيارة تاتي عشية انطلاق جولة جديدة من محادثات السلام السورية، في 14 شباط/ فبراير.

وبحسب فرانس برس، استقبل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في قصر اليمامة في الرياض اردوغان، وعقد معه جلسة مباحثات رسمية جرى خلالها “استعراض العلاقات الثنائية (…) وتطورات الأحداث على الساحتين الإقليمية والدولية”، بحسب وكالة الانباء السعودية الرسمية.

والتقى اردوغان ايضا الامير محمد بن سلمان، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، حيث جرى مناقشة “الجهود المبذولة من البلدين لتحقيق الامن والاستقرار في المنطقة وعلى رأسها محاربة الارهاب”، وفقا للوكالة.

وكان اردوغان الاتي من البحرين عقد 13 شباط/ فبراير لدى وصوله الى المملكة اجتماعا مع الامير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بحثا خلاله “اوجه التعاون بين البلدين في عدد من المجالات خاصة المجال الأمني منها وما يتعلق بمحاربة الارهاب وتجفيف منابعه”.

هذا وتربط السعودية وتركيا القوتان الاقليميتان السنيتان، علاقات وطيدة تعززت في العام الماضي خصوصا في ظل دعم الدولتين للمعارضة في النزاع السوري.

وبينما كان اردوغان يجري لقاءات مع المسؤولين السعوديين، اكد رئيس وزرائه بن علي يلديريم ان مقاتلي المعارضة السوريين المدعومين من الجيش التركي باتوا يسيطرون على مناطق “واسعة” من مدينة الباب السورية.

وتدخلت القوات التركية في سوريا في آب/اغسطس الماضي حيث تشن عملية واسعة تمكنت من خلالها من طرد الجهاديين والمقاتلين الاكراد من العديد من المناطق الحدودية، وصولا الى مدينة الباب في معارك تخوضها مع فصائل معارضة.

وكان اردوغان اعلن في البحرين في 13 شباط/ فبراير ان تركيا تسعى الى اقامة “منطقة آمنة” خالية من “الارهابيين” في شمال سوريا لتمكين النازحين بسبب النزاع السوري من الاقامة فيها.

وتدعم تركيا التي ترعى مع روسيا وايران، خصم السعودية اللدود، اتفاقا لتثبيت وقف اطلاق النار في سوريا، بحماس اقامة مثل هذه المنطقة التي يمكن ان تستوعب نحو 2,7 مليون سوري لجأوا الى تركيا.

وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب اشار بدوره في كانون الثاني/ يناير الى مشروع اقامة “مناطق امنة” في سوريا دون تفصيل.

ونظمت روسيا وايران وتركيا الشهر الفائت في عاصمة كازاخستان لقاء جمع للمرة الاولى منذ بدء النزاع السوري ممثلين للنظام والفصائل المعارضة. ومن المقرر ان تعقد في 15 و 16 شباط/ فبراير جولة مفاوضات جديدة مرتقبة في استانا.

وتتزامن هذه الجولة مع جولة دعت اليها الامم المتحدة في جنيف في 23 شباط/ فبراير، سيغلب عليها الارجح موضوع البحث عن تسوية سياسية.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.