بدء الإنتاج التجاري للطائرة الهجومية الاستطلاعية “الذكية” ‏MWARI

طائرة ماوراي الجديدة
طائرة ماوراي الجديدة

عدد المشاهدات: 431

أعلنت مجموعة باراماونت، الشركة العالمية الرائدة في مجال الدفاع والطيران ومقرها أفريقيا خلال مشاركتها في معرض ومؤتمر الدولي ’أيدكس‘ 2017 بأبوظبي، عن بدء الإنتاج التجاري للطائرة الهجومية الاستطلاعية “الذكية” MWARI، وذلك استجابةً لطلب العملاء المتزايد على القدرات الدفاعية في منطقة الشرق الأوسط.

طائرة MWARI هي النسخة العسكرية من طائرة مجموعة باراماونت AHRLAC، وتتميز بقدرات ذكية تجمع ما بين قدرات الطائرة الهجومية مع تقنيات المراقبة وتحديد الأهداف والدفاع والهجوم والتي ترافق عادة الطائرات ذات الفئة الأكبر والسعر الأعلى. كما تمتلك الطائرة مستشعرات بصرية وإلكترونية توفر قدرة على المراقبة الدقيقة من ارتفاع 30,000 قدم، وتجمع ما بين تقنيات وقدرات طائرة الاستطلاع والميزات القتالية للطائرة العمودية “الهليكوبتر” في طائرة واحدة.

هذا وتحمل MWARI منصةّ ذكية لقيادة المهمات في الجو والتي تتضمن أحدث التقنيات من الشاشات متعددة الوظائف والنظم البصرية الإلكترونية وتقنيات جمع المعلومات الاستخبارية والتجهيزات الاستشعارية المدمجة. جامعةً كل ذلك مع القدرة على حمل مجموعة متطورة من الأسلحة الهجومية، تستطيع MWARI تنفيذ عمليات هجمات دقيقة ضد أهداف لحظية، مع الحد من خطر الأضرار الجانبية الذي يرافق عادة النظم الأخرى.

النتيجة هي طائرة بمقعدين ملائمة للعمليات العسكرية في منطقة الشرق الأوسط مثل جمع المعلومات الاستخباراتية ومراقبة الحدود والسواحل والمهام الشرطية والأمن الداخلي ومهام أدارة الكوارث.

ومن الميزات التي تضمها طائرة MWARI امتلاكها مستشعرات بصرية إلكترونية مدمجة وتجهيزات إلكترونية لجمع المعلومات الاستخباراتية مع القدرة على دمج البيانات والتحليل المباشر للبيانات والمعلومات الاستخباراتية، إضافة إلى تقنيات متكاملة للاتصال والتنسيق للمعلومات المختارة ما بين مركز القيادة والتحكّم، والمنصات المجوقلة والقوات الأرضية، وحجرة تخصيص بحسب المهمة للاندماج السريع لتجهيزات جمع المعلومات الاستخباراتية، مع قدرات على الاستهداف بدقة عالية، ما يحد من الأضرار الجانبية التي ترافق القصف بالقنابل، إلى جانب 26 نقطة لحمل الأسلحة ونظم الاتصالات والحماية الذاتية وذخيرة الاستهداف الدقيق، كما تتميز MWARI بقدرات تشغيلية ليلية ونهارية والقدرة على الإقلاع من مدرجات قاسية وغير مجهزة مع رؤية محيطية بالكامل، حتى باستخدام أجهزة الرؤية الليلية ومدى معزز لتنفيذ المهام مع أوقات تحويم أطول، كل ذلك يكمّله نفقات تشغيلية منخفضة للغاية.

وتلبيةً للطلب العالمي المتزايد على القدرات الاستخباراتية الجوية المباشرة، اقتربت مجموعة باراماونت وشركائها من إنهاء بناء مصنع طائرات AHRLAC المتطور ضمن مجمع مطار وندربوم الذي يقع إلى الشمال من بريتوريا في جنوب أفريقيا على مساحة تمتد على 15,000 متر مربع، بحيث يصنع فيه طائرات AHRLAC، وهي الأساس غير المسلح لطائرة MWARI، فيما يتم تسليح الطائرة وتجهيزها بالنظم المخصصة للمهام ضمن منشأة أخرى منفصلة.

ويشكل المصنع الجديد نقطة تحول كبيرة بالنسبة لمجموعة باراماونت كونه يعدّ مصنع الطائرات الأكبر في أفريقيا القادر على إنتاج طائرات متقدمة بهذا المستوى من التطور.

وفي هذا السياق، قال آيفور إيشيكويتز المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة باراماونت: “في هذا العالم الذي تزداد فيه حالة عدم اليقين، من الضروري على الحكومات توفير الأمن والاستقرار لمواطنيها وصناعاتها واقتصادها، وذلك يكون من خلال تبني حلول تعزز الأمن وتدعم النمو الاقتصادي، حيث تغيّر MWARI قواعد اللعبة في حقبة الصراعات غير المتكافئة وتمثّل حلاً فريداً للمتطلبات العسكرية وحماية الحدود والسواحل للعملاء الباحثين عن قوة متعددة المهام في الجو تتميز بالذكاء والتكاليف التشغيلية المنخفضة.”

وأضاف: “تعتبر MWARI مركز قيادة وتحكم محمول جواً ذو تقنية عالية تدعمه أحدث تقنيات الاستشعار وأكثرها تطوراً، موفرة القدرة على جمع المعلومات الاستخباراتية إلكترونياً والاعتراض الإلكتروني وتحليل البيانات بشكل مباشر وتنفيذ الهجمات على الأهداف اللحظية مع القدرة على الإقلاع من المدرجات النائية ذات الظروف السيئة. ويوفر برنامجنا للتطوير المستمر هذه القدرات في أصعب الظروف التشغيلية بالعالم. نحن نهدف إلى تزويد عملائنا بأفضل الحلول الدفاعية المتاحة، ومن خلال طائرة MWARI يمكننا تقديم محفظة متكاملة وغير مسبوقة في قطاعات الدفاع والطيران.”

يذكر أن مجموعة باراماونت وسّعت في العام 2016 إطار شراكتها مع شركة بوينغ للمشاركة في إنتاج طائرة AHRLAC الأساسية، حيث ستعمل بوينغ من جانبها على تطوير نظمها المدمجة للمهام والتي تدعم قدرات جمع المعلومات الاستخباراتية والمراقبة والاستطلاع وقدرات المقاتلات الخفيفة.

وأهم ما يميز الطائرة من حيث التصميم هو الأجنحة العلوية مع مفهوم المروحة الدافعة والذي يقدّم رؤية محيطية لكل من طاقم الطائرة والمستشعرات، وذلك بفضل عدم تثبيت المحرك بمقدمة الطيارة والمروحة المرتبطة فيه. وتتميز الطائرة بالقدرة على الإقلاع والهبوط على المدرجات القصيرة ما يجعلها قادرة على العمل من أي مطار تقريباً. وتجمع MWARI بين قدرات طائرات المراقبة ذات الأجنحة وميزات الاستطلاع  التي تتصف بها المروحيات الهجومية.

تجدر الإشارة إلى الشركة ستستعرض أيضاً خلال مشاركتها في معرض أيدكس مجموعة من المركبات المدرعة بما فيها مجموعة  Mbombe 8×8 وهي من أكثر العربات المدرعة والمضادة للألغام تطوراً في الأسواق، والتي تحمل خلاصة الخبرات المكتسبة من المركبات وناقلات الجند في الصراعات بأفريقيا والشرق الأوسط.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.