رايثيون تسعى لتزويد عملائها في الشرق الأوسط والعالم بأحدث نسخة من الباتريوت

نظام باتريوت في معرض آيدكس 2017 (صورة خاصة)
نظام باتريوت في معرض آيدكس 2017 (صورة خاصة)

عدد المشاهدات: 164

شيرين مشنتف- أبوظبي

فتحت شركة “رايثيون” (Raytheon) الأميركية المجال أمام الدول الأعضاء في نظام الدفاع الجوي والصاروخي “باتريوت” (Patriot)، لتتزوّد بأحدث نسخة من النظام، وفق ما أفاد مسؤول كبير في الشركة المنتجة، للأمن والدفاع العربي في أواخر الشهر الماضي.

وفي حديث خاص لموقعنا، قال جوزيف ديانتونا، نائب رئيس قسم تطوير الأعمال في مجال الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل لدى الشركة خلال فعاليات معرض “آيدكس 2017″، إن “النسخة الجديدة من نظام باتريوت متاحة حالياً للدول الأعضاء الـ13، حيث أننا نعمل مع الحكومة الأميركية وحلفائنا في المنطقة على تزويد عملائنا الحاليين والمستقبليين بأحدث نسخة من النظام الصاروخي”، رافضاً الكشف عن أي زبائن محتملين في منطقة الشرق الأوسط بل مشيراً إلى أن نظام باتريوت يشهد نمواً ملحوظاً في أوروبا وآسيا حيث تـأمل الشركة أن توقّع عقوداً مع دول من تلك القارتين ودول أخرى من الشرق الأوسط في القريب العاجل.

من جهتها، لم تطلب أي من الدول الأعضاء الـ13 بشكل رسمي بعد الحصول على النسخة المحدّثة من النظام، ولكنها وافقت بالإجمال على المشاركة في تطويره، حيث بلغت قيمة الاستثمار فيه 202 مليون دولار. وسيتم بموجب هذا العقد تقسيم القيمة على كافة الأعضاء الذين يمتلكون النظام المذكور، خاصة وأنها تعتبر قيمة عالية جداً ليتم تسديدها من قبل طرف واحد فقط.

وكانت شركة رايثيون بدأت مؤخراً بالعمل على تطوير المنظومة مما يرفع من جاهزيتها الدفاعية، خاصة في وجه التحديات والتهديدات الحالية.

وفي هذا الإطار، أشار نائب الرئيس إلى أن “التهديدات التي يشهدها العالم اليوم أجبرتنا على زيادة قدرات نظام باتريوت ليتناسب مع طبيعة تلك التهديدات. من هنا، نعمل حالياً على حزمة استدامة عمل النظام (Sustainment Package) التي تشمل بالأساس تزويد النظام الصاروخي بتقنية منظومة المسح الكهربائي النشطة العاملة بنتريد الجاليوم (GaN- based AESA)”.

  رادار جديد للدفاع الصاروخي من رايثيون يعزز قدرات نظام باتريوت

ومن شأن هذه التقنية تمكين نظام باتريوت بإمكانية 360 درجة من اجتياز المراحل الدقيقة. يُشار إلى أنه يتم استخدام التقنية الجديدة في برنامج رادار الدفاع الجوي والصاروخي الخاص بالبحرية الأميركية، كما تم دمجها على منصات جوية عدّة. وتشمل حزمة التحسينات تلك أيضاً تطوير البرمجيات، التدريب اللازم، الدعم اللوجستي وتحليل البيانات.

وحول سؤاله عن مدى حاجة الدول الأعضاء لاقتناء النسخة الجديدة من الباتريوت، خاصة الدول الخليجية المتمثلة بالمملكة العربية السعودية، الإمارات، الكويت وقطر، شرح قائلاً: “إن الزبون يشتري النظام المذكور بهدف استخدامه لعدد معيّن من الساعات (500 إلى 1000 ساعة بالسنة تقريباً)، وعلى أساس حجم الاستخدام، هناك قدر معيّن من الخدمات التي يجب القيام بها لإدامة قدرة النظام على العمل الصحيح”، مقرّاً أن النزاعات الحاصلة حالياً في منطقة الشرق الأوسط برهنت أن الدول الأعضاء من تلك البقعة الجغرافية، تستخدم نظام باتريوت بشكل مفرط لأن متطلبات الأزمات والحروب تستدعي ذلك”.

“لقد لاحظنا خلال السنوات الأخيرة، أن عملاءنا في منطقة الشرق الأوسط استخدموا نظام باتريوت 4 إلى 5 مرات أكثر مما كان مخطّط له. وكنتيجة لذلك، هناك طلب متزايد لم يتوقّعوه من قبل على خدمات إدامة عمل النظام ودعمه التقني”، وفق ما فسّر المسؤول الأميركي. “من هنا، عملنا على تزويد النظام تقنية GaN-based AESA لتمكين عملائنا من مواجهة التهديدات الجديدة الآنية والمستقبلية”.

وبالأخص، أتت فكرة تطوير منظومة باتريوت الأخيرة بسبب “تهديد” كبير لم يشأ ديانتونا الإعلان عنه مشيراً إليه على أنه “معلومات سرية”، ولكن بطبيعة الحال تشمل تلك التهديدات أخطار الصواريخ البالستية التي تمتلكها إيران، كوريا الشمالية، وروسيا افتراضاً.

نظام الباتريوت: قديم لكن عريق (Old But Gold)

شهد نظام باتريوت العديد من التحديثات والتحسينات منذ نشره في منطقة الشرق الأوسط في تسعينات القرن الماضي. صحيح أن هيكل النظام لا يزال نفسه منذ تطويره، ولكن ما يتميز به من تقنيات وتكنولوجيا تجعله أحد أنسب أنظمة الدفاع الجوي والصاروخي في العالم. وعلى هذا الموضوع، علّق نائب الرئيس قائلاً: “إن نظام باتريوت لا يزال موجوداً منذ 30 عاماً، ولكن أول نسخة منه تختلف كثيراً عن النسخة الجديدة من حيث التقنيات المزوّد بها، والأداء، خاصة وأننا واكبنا التهديدات الناشئة خلال عمليات التحديث”.

  ماذا نعرف عن نظام الدفاع الجوي الصاروخي "ثاد"؟

وأضاف ديانتونا أن نظام باتريوت قام بحوالى 1400 رحلة اختبار وأكثر من 200 مشاركة قتالية ضد التهديدات الجوية والصاروخية. وقال: “قامت الشركة بتحليل كل من تلك الرحلات والمشاركات على حدة، مما ساعدنا كثيراً على تحديث النظام بشكل عام، ويتمثل أحدث مشاريعنا بنظام GaN-Based AESA الذي يجمع بين القدرة المتزايدة والتكلفة التشغيلية المنخفضة”.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.