رواية ثالثة عن حادث الهجوم على الفرقاطة السعودية

segma
فرقاطة المدينة السعودية
فرقاطة المدينة السعودية

عدد المشاهدات: 287

راجت عقب إصابة الحوثيين لفرقاطة سعودية في 30 كانون الثاني/يناير الماضي في البحر الأحمر قرب ميناء الحديدة روايتان، الأولى تدعي استهدافها بصاروخ مضاد، والثانية بواسطة زورق انتحاري، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري في 6 آذار/مارس الجاري.

إلا أن رواية ثالثة ظهرت بشأن هذا الهجوم البحري، وقد تحدث عنها تقرير نشره معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، مشيراً إلى أن استهداف الفرقاطة السعودية أثناء قيامها بأعمال الدورية غرب ميناء الحديدة اليمني تم بواسطة طائرة من دون طيار، بحسب الموقع.

وأوضح التقرير أن الطائرة الذاتية التي قد يكون الحوثيون استعملوها ضد القطعة البحرية السعودية، تشبه تلك التي يستخدمها المهربون الإيرانيون لانتشال السلع المهربة من شبه جزيرة مسندم العمانية في مضيق هرمز، ولطائرات من دون طيار تمتلكها الإمارات، وتستخدمها في التدريب على الرماية.

ودفع صاحب التقرير بفرضية تقول إنه “يمكن تصور تنفيذ الهجوم من قبل زورق إماراتي ضل طريقه واستحوذت عليه إيران”.

من جهته، روى العقيد بحري ركن عبدالله بن محمد الزهراني، قائد الفرقاطة السعودية تفاصيل الحادثة التي وصفها بـ”الإرهابية” سابقاً، مؤكداً أن الهجوم لم يسفر عن إصابات بالغة في السفينة، ومنوهاً بأن الفرقاطة واصلت أداء مهامها في المنطقة، ومشيراً إلى أن ضرراً بسيطاً أصاب الفرقاطة في الجزء الخلفي، جراء اصطدام زورق تابع للحوثيين. في حين قالت جماعة الحوثي إن الفرقاطة تم استهدافها بصاروخ موجه.

إن الفرقاطة المصابة هي خفيفة (كورفيت) من فئة ” المدينة” (Al Madinah Class) فرنسية الصنع تم بناء 4 منها لصالح البحرية السعودية في الثمانينيات وهي: المدينة 702 – هفوف 704 – الطائف 706 – أبها 708.

تبلغ إزاحتها القصوى 2600 طن وتتسلح بـ4 صواريخ Otomat إيطالية مضادة للسفن وقاذف مزود بـ8 صواريخ Crotale فرنسية قصيرة المدى للدفاع الجوي + 18 صاروخ إضافيين لإعادة التلقيم، ومدفع متعدد الاستخدام عيار 100 مم ومدفعين مضادين للطائرات عيار 40 مم و4 أنابيب لإطلاق الطوربيدات. هذا ويجد مهبط مخصص لمروحية خفيفة لمكافحة الغواصات.

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.