خطة لتحديث المركبات المدرعة الخفيفة التابة للحرس الوطني السعودي

مركبة LAV يتم تحضيرها لنقلها إلى السعودية
مركبة LAV يتم تحضيرها لنقلها إلى السعودية

عدد المشاهدات: 274

شيرين مشنتف –

أعلن اللواء في الجيش الأميركي فرانك موث، المسؤول عن برنامج تحديث معدات الحرس الوطني السعودي أن “فريقه يعمل حالياً على خطة لتحديث المركبات المدرعة الخفيفة (LAV) الخاصة بالحرس الوطني السعودي (SANG) التي لا تزال في الخدمة منذ 20 عاماً، في خطوة تعزز عملية بناء صناعة عسكرية محلية في البلاد”.

وقال اللواء إننا “نبحث فكرة إنشاء منشأة داخل المملكة العربية السعودية، مما يسمح لنا القيام بأعمال التحديث في الدولة الخليجية بدلاً من إرسال المركبات إلى مكان آخر ليتم العمل عليها”، مضيفاً أن المنشأة ستتمتع بمستوى عام لدعم عمليات الصيانة كما بإمكاننا أن نضع خطة على مدى 10 سنوات لإدارة أعمال الصيانة والتحديث”.

وتأتي تلك الخطوة في إطار جدية دول الشرق الأوسط بشكل عام ودول الخليج بشكل خاص ببناء صناعة عسكرية محلية عالية التقنية ورغبة في التحرر من الإعتماد الإقتصادي على النفط.

هذا وأعلنت المملكة العربية السعودية في العام الماضي أن نصف متطلباتها الدفاعية تأتي من الموردين المحليين كجزء من “رؤية السعودية” للعام 2030، في حين قامت دول خليجية أخرى بتطوير منظمات دفاعية إنمائية كشركة الإمارات للصناعات العسكرية “إديك” (EDIC) ومجمعات تقنية كمجمع العلوم والتكنولوجيا القطري.

وتشير التقديرات إلى أن المملكة العربية السعودية سوف تستثمر 129 مليار دولار من السنة المالية 2016 حتى 2021 في حين تستثمر الإمارات 41 مليار دولار في مجال الدفاع. تأتي العراق في المرتبة الثالثة، مع خطط لاستثمار 36 مليار دولار تليها قطر مع خطط لاستثمار 35 مليار دولار.

يمتلك الحرس الوطني السعودي 1141 مركبة من سلسلة LAV مختلفة، في حين تم الإعلان في شباط/فبراير 2014 عن برنامج كبير جداً يشتمل على نسخة جديدة من مركباتLAV  وتبلغ التكلفة حوالى 10 مليارات دولار كندي تنفق على مدى فترة 14 عاماً.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.