تدشين مركز محمد بن نايف للعمليات الخاصة في السعودية

segma
تدشين مركز محمد بن نايف للعمليات الخاصة
تدشين مركز محمد بن نايف للعمليات الخاصة

عدد المشاهدات: 586

شهد الأمير محمد بن نايف ولي العهد السعودي، في 8 آذار/ مارس، الحفل الختامي لفعاليات التمرين التعبوي المشترك الثاني وطن 87، وذلك بمركز محمد بن نايف للعمليات الخاصة والتطبيقات المتقدمة بمنطقة المدينة المنورة، بالإضافة إلى تدشين مركز محمد بن نايف للعمليات الخاصة.

فبحسب ما نقلت إيلاف، دشن ولي العهد السعودي مركز محمد بن نايف للعمليات الخاصة والتطبيقات المتقدمة، حيث أزال الستار عن لوحة التدشين للمركز، ثم استمع نائب الملك لشرح موجز عن منطقة التمرين في المركز، والتي تشمل منطقة الإسناد الإداري ومنطقة العمليات ومركز القيادة والسيطرة ومهابط الطائرات والمنصة الرئيسة، قدمه قائد التمرين اللواء ركن محمد العصيمي.

بعد ذلك شاهد الأمير محمد بن نايف والحضور عدداً من الفرضيات التي نفذتها القوات المشاركة في التمرين، وشملت فرضية هجوم مسلح على مجمع سكني، وفرضية ضد هجوم إرهابي على منشأة بتروكيميائيات، بالإضافة إلى فرضية القيام بأعمال شغب في إصلاحية للسجون مع صد هجوم مسلح، إلى جانب فرضية صد هجوم مسلح على حي دبلوماسي، وكذلك فرضية مداهمة لإحدى المزارع في منطقة حدودية يتحصن بها إرهابيون مع اعتداءات مضادة على مركز حدودي.

هذا وكان في استقبال ولي العهد السعودي لدى وصوله مقر التمرين، مساعد وزير الداخلية لشؤون العمليات المشرف العام على التمرين الفريق أول سعيد القحطاني، ومدير الأمن العام المشرف على التمرين الفريق عثمان المحرج، وقائد قوات الطوارئ الخاصة الفريق خالد الحربي.

اما بالنسبة لأهمية تمرين “وطن 87″، قال الفريق المحرج إن التمرين الذي اشتمل على عدد من التطبيقات العملية والمهارات الميدانية التي نفذها رجال الأمن من مختلف قطاعات وزارة الداخلية في تنسيق وتناغم وانسجام، يؤكد ما وصلت إليه القطاعات الأمنية من مهنية عالية سبق أن أثبتوها وشاهدها العالم أجمع عند مواجهتم لجرائم الإرهاب وإحباط العديد من المحاولات الشيطانية البائسة التي يخطط لها أعداء الدين والوطن من دعاة الشر وأدعياء الضلال ورواد الفتن.

  السعودية تطلق أكبر مركز للعمليات الأمنية بالشرق الأوسط

وقال إن اهتمام القيادة الدائم بالعنصر البشري لما يضطلع به من مهام أمنية حساسة في كافة مجالات عمله جعل الاهتمام بإعداده وتأهيله محوراً رئيسياً لضمان نجاح الخطط والمهام.

وأضاف أن هذه الفرضيات والتطبيقات دليل حي على ما وصل إليه رجال الأمن في بلادنا من مستوى متميز في التدريب والتأهيل للتعامل مع مختلف الأحداث بكل كفاءة واقتدار، إحقاقاً للحق والعدل، ورداً للظلم وردعاً للعدوان، وحماية للوطن الغالي ومقدساته وأبنائه والمقيمين على أرضه، وفق منظومة أمنية متكاملة.

هذا وحضر التمرين، الأمير منصور بن محمد بن سعد، والأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، والأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز مستشار وزير الداخلية، والأمير نواف بن نايف بن عبدالعزيز، والرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس، والأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني، والوزراء، وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين، وقادة القطاعات الأمنية، وعدد من المسؤولين بوزارة الداخلية، وعدد من الملحقين العسكريين من الدول الشقيقة والصديقة بالمملكة.

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.