حاملة “كارل فينسن” الأميركية إلى كوريا الجنوبية لتخويف بوينغ يانغ

حاملة "كارل فينسن" الأميركية
حاملة "كارل فينسن" الأميركية

تصل حاملة الطائرات الأميركية من نوع “كارل فينسن”، والتي تعمل بالطاقة النووية إلى كوريا الجنوبية في 15 آذار/مارس، وفق ما أعلنت وكالة يونهاب الكورية للأنباء.

وقالت القيادة البحرية التابعة للقوات الأميركية، المتمركزة في كوريا الجنوبية: “ستصل حاملة الطائرات الهجومية “كارل فينسن” الأميركية إلى كوريا الجنوبية يوم غد ضمن زيارتها الدورية لشبه الجزيرة الكورية”. وأضافت أن: “قوات كارل فينسن الهجومية و5500 من البحارة يقومون بمهمة عمليات بحرية دورية في منطقة عمليات عسكرية للأسطول السابع الأميركي، وأن الجنود والضباط البحارة سيشاركون في فعاليات ثقافية مشتركة مع سكان المدينة”.

تتكون قوات “كارل فينسن” من حاملة الطائرات “كارل فينسن” ومدمرة وسفينة مطاردة وسرب طائرات الحاملة، حيث من المخطط رسو الحاملة في قاعدة العمليات العسكرية في ميناء بوسان، وفق الوكالة.

وحاملة الطائرات، التي باشرت مهامها في عام 1982، تعتبر قاعدة عسكرية عائمة، وتبلغ حمولة الإزاحة 100 ألف طن وطولها 333 متراً وعرضها 77 متراً. وهي مجهزة بحوالي 80 طائرة عسكرية، منها طائرات حربية وجهاز الإنذار الإستباقي وطائرات عمودية بحرية، ويعادل حجم قواتها العسكرية حجم قوات دولة متوسطة الحجم.

ويعتبر نشر الحاملة “كارل فينسن” في كوريا الجنوبية بمثابة تحذير موجه لكوريا الشمالية التي تواصل التجارب النووية والصاروخية رغم قلق المجتمع الدولي.

ويتوقع المراقبون أن ترفع الولايات المتحدة الأميركية مستوى الضغط على كوريا الشمالية عبر نشر مختلف أسلحتها الاستراتيجية مثل الطائرات الحربية الاستراتيجية طويلة المدى، وطائرات الشبح الحربية وغواصات بالطاقة النووية، حيث يتوقع نشر سرب طائرات الشبح F-35B التابعة للقوات البحرية الأميركية في اليابان خلال الشهر الجاري.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.