شركة “نمر للسيارات” الإماراتية تدخل السوق الأوروبية من الباب العريض

آلية عجبان 440 الإماراتية
آلية عجبان 440 الإماراتية

عدد المشاهدات: 1074

شيرين مشنتف

شقّت شركة “نمر للسيارات” (Nimr Automotive) الإماراتية طريقها لاختراق الأسواق الأوروبية، في خطوات تعتبر الأولى من نوعها لبيع وتسويق آليات خليجية في الدول الأوروبية؛ حيث كانت شركة ‘نمر للسيارات’ وCZ VOP التشيكية قد وقعتا اتفاقية تعاون استراتيجي تقوم الشركة التشيكية بموجبها بأعمال التسويق والتوزيع والإنتاج وتقديم الدعم اللازم لما بعد البيع لكافة منتجات شركة نمر للسيارات في دول فزيغراد الأربع وهي جمهورية التشيك، الجمهورية البولندية، جمهورية سلوفاكيا وجمهورية هنغاريا.

وفي هذا الإطار، أجرت الأمن والدفاع العربي مقابلة خاصة مع المدير التنفيذي للشؤون التجارية في شركة “نمر للسيارات”، السيد فهد محمد العبسي، للاطلاع على تفاصيل الشراكة الاستراتيجية بين الطرفين.

وهذا ما دار في المقابلة:

  • ما أهمية الشراكة مع شركة VOP التشيكية بالنسبة لشركة نمر؟

إن أوّل ما يهمّنا كشركة نمر هي العلاقات الاستراتيجية التي نبنيها مع شركائنا. إن علاقتنا مع شركة VOP التشيكية مداها سنتين، وهي تعتبر من أفضل المورّدين لدينا، كما تتمتّع بـ70 سنة من الخبرة في مجال تطوير الأنظمة والعمل مع شركات عالمية مختلفة. من هنا، تمثل VOP لنا شريكاً إستراتيجياً لدخول الأسواق الأوروبية وتلبية احتياجاتها، خاصة وأن عملية تصدير المعدات العسكرية بطريقة مباشرة إلى أوروبا هو أمر ممكن ولكن صعب، لذا يجب أن يكون لدينا شريك قوي ومتمكّن من السوق من جهة، وأيدي عاملة ذات خبرة من جهة ثانية.

يأتي بعد ذلك، الموقع الاستراتيجي لشركائنا من ناحية الوصول إلى السوق العالمي (Access) والتوريد (Logistics). يعتبر موقع التشيك ممتازاً، وعلاقاتنا سوياً جيدة جداً، كما أن خبراتهم مميزة. من هنا، استفدنا من تلك الفرصة التي سنحت لنا، وكان التفكير مشتركاً من قبل الطرفين ووصلنا إلى هذه الإتفاقية في النهاية.

  من 150 درجة إلى 26 أدناه: شركة "نمر للسيارات" تختبر أحدث مركباتها

تعدّ هذه الشراكة إذاً الخطوة الأولى باتجاه عملية بيع وتسويق آليات نمر في الأسواق الأوروبية.

  • ما هي التعديلات التقنية التي ستُضاف على مركبات نمر لكي تتناسب مع الأجواء المناخية الباردة للدول الأوروبية؟

إن التعديل الذي سنعمل عليه بسيط جداً وهو إضافة أنظمة التدفئة الخاصة بالمحرك والتجهيزات الخاصة بالأماكن الباردة من خلال استخدام الزيوت والسوائل الخاصة. إن التصميم الأساسي للآلية لن يتغير ويتقبّل كافة الأجواء، بل سيتم إضافة تحديثات صغيرة من حيث قسم التدفئة والاحتياجات العملياتية من المستلزمات والخيارات بحسب احتياجات الدول الأوروبية.

إن التغييرات التي سيتم تعديلها ستكون مناسبة للأماكن الباردة، وذلك يقع ضمن خبرات شركة VOP والمهندسين لدى شركة نمر.

  • ما هي أنواع الآليات التي تسعون تسويقها في أوروبا؟

عندما قمنا بتصميم آليات نمر، عملنا على تطويرها بشكل استراتيجي حيث أننا نقوم بتصنيع مجموعة واسعة من الآليات اللوجسيتة والتكتيكية، يناسب بعضها مناطق معيّنة من العالم، وبعضها الآخر مناطق أخرى، حسب نوع التهديدات الموجودة في تلك المناطق ونوع العمليات التي تُستخدم الآليات لأجلها.

أما بالنسبة لأول آلية مشتركة نعمل على انتاجها مع القوات التشيكية فهي “عجبان 440” (Ajban 440) المدرعة، وهي الآلية الأكثر مبيعاً لدى شركة نمر حالياً. وفي ما يخص مركبة “جيس” رباعية وسداسية الدفع المصمّمة حسب معايير الناتو، نحن نعتقد أنها مناسبة جداً للاستخدامات الأوروبية.

وحول الآليات الأخرى، كتلك الخاصة بعمليات الإسعاف وغيرها سداسية الدفع، فهي ذات أسواق أخرى حسب احتياجات المستخدم. وبغض النظر عن دراساتنا الاستراتيجية للأسواق، من الممكن أن يحتاج المستخدم آلية لم نتوقّعها، لكن نبذل جهدنا لنتمكن من البدء بالعمل على آلية محددة هم بحاجة إليها.

وفي ما يخصّ تصنيع المركبات، فالعملية ستتم بطريقة مشتركة، من ناحية أننا نبدأ عملية التصنيع وهم يكمّلونها. ولكن لم تحدد بعد كافة التفاصيل الخاصة بهذا الشأن.

  • بعد إعلان وزير الدفاع التشيكي عن نيّة بلاده شراء عدد من المركبات المدرعة خلال العام الحالي، هل يفتح تعاونكم مع شركة VOP المجال أمام شركة نمر ليقع الاختيار على مركباتكم؟
  زبائن جدد محتملين لمركبة التدخل السريع الإماراتية من إنتاج شركة نمر

بالنسبة لمركبات نمر، فهي لا تقلّ كفاءة أو جودة عن كافة الآليات العسكرية العالمية. إن آلياتنتا مبنيّة على أحدث النظم كما أننا نعتمد على مهندسين كفوئين من جميع أنحاء العالم. لقد عملنا على بناء الآليات المدرعة بحسب متطلّبات الزبائن المختلفة والحديثة، ولا تزال هناك آليات موجودة في الخدمة منذ عشرين عاماً وهي تُباع حتى اليوم.

وبالنسبة للكفاءة (Quality)، لدينا قسم متكامل يحدد مستوى جودة آلياتنا على أعلى مستوى، كما أن مركباتنا مصنفة وفق معايير الـISO. باختصار، إن كل المعايير المطلوبة موجودة في مجموعة آليات نمر سداسية ورباعية الدفع ومركبة جيس التي تعتبر إحدى أحدث النسخات من فئة MRAP.

  • كيف تنظرون إلى سوق السلاح في منطقة الشرق الأوسط ودول الخليج؟

إن المرحلة التي وصلت إليها الدول العربية والخليجية في مجال التصنيع الحربي أمر كان يجب أن يحدث منذ فترة زمنية طويلة (Well over due). فالصناعة العسكرية في دولة الإمارات أو حتى بقية الدول العربية، تتوفر لها القدرة والإمكانية على التصنيع، لكن الأمر الذي يمكن أن يساعد بشكل كبير على تحسين الفرص هو ألا يكون السوق المورّد المحلي مورّداً كوكيل (Agent)؛ فالمورّد هذا يجب أن يكون مصنّع، أي يتمكّن من تصنيع المواد الأولية التي نحتاجها ويورّدها إلى الخارج بحسب الاحتياجات التي تخصّ سوقنا وأسواق أي شركة مصنعة في الإمارات أو الشرق الأوسط. إن الأمر الذي يمكن أن يحدّ من إمكانيات تقدّمنا هو أننا لا نزال نعتمد على الاستيراد بشكل كبير.

كلما نضجت قدرتنا المحلية على التوريد المحلي بالكفاءة والجودة المطلوبة، كلما تمكّنا من أن نخرج إلى السوق العالمية وأن نبيع منتجاتنا بشكل أكبر. نحن اليوم نصنع المنتجات من مواد أولية لكن عملية الإبتكار (Sophistication) تتطوّر بشكل تدريجي لكنها لا تزال ضعيفة. من هنا، لا يمكن أن نقول عن أنفسنا إننا “مميزين” (Unique) على أمل أن نصل في الـسنوات العشر المقبلة إلى المستوى المطلوب.

sda-forum

1 Trackbacks & Pingbacks

  1. مركبة عجبان 440 الإماراتية | تعديل مركبة "عجبان 440" الإماراتية لتلبية معايير حلف الأطلسي

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.