مسؤول سعودي يفصح عن تفاصيل لقاء وزير الدفاع السعودي والرئيس الأميركي

وزير الدفاع السعودي والرئيس الأميركي
وزير الدفاع السعودي والرئيس الأميركي

عدد المشاهدات: 218

أكد أحد كبار مستشاري ولي ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، أن اللقاء الذي تم بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والأمير محمد بن سلمان، في 14 آذار/مارس كان لقاء ناجحاً “للغاية” ويعتبر نقطة تحول “تاريخية” في العلاقات بين البلدين، وفق ما نقل موقع “الخليج أونلاين”.

وأضاف المستشار لـوكالة “بلومبرغ” الأميركية، والذي لم يكشف عن اسمه، أن “اللقاء أعاد الأمور لمسارها الصحيح، بعد أن مرت العلاقات بين الجانبين بفترة من تباعد النظر في العديد من الملفات، ويشكل نقلة كبيرة للعلاقات بين البلدين، في المجالات السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية كافة”، مرجعاً ذلك إلى “الفهم الكبير لترامب لأهمية العلاقات بين البلدين، واستيعابه ورؤيته الواضحة لمشاكل المنطقة”.

وفي ما يخصّ إيران، ذكر المستشار السعودي أن الأمير محمد بن سلمان أكد لترامب أن الاتفاق النووي مع إيران “سيئ وخطير للغاية” على المنطقة، وشكَّل “صدمة” للعارفين بسياسة المنطقة، وأنه “لن يؤدي إلا إلى تأخير النظام الإيراني الراديكالي فترةً من الزمن في إنتاج سلاحه النووي”، بحسب الموقع نفسه.

وأوضح ولي ولي العهد السعودي لترامب، أن هذا الاتفاق قد يؤدي إلى استمرار تسلح خطير بين دول المنطقة، التي لن تقبل بوجود أي قدرة عسكرية نووية لإيران.

وأكد المستشار السعودي أن الرئيس الأميركي، وولي ولي العهد، تطابقت وجهتا نظرهما بشكل تام، حول خطورة التحركات الإيرانية “التوسعية” في المنطقة، وأن إيران تحاول كسب شرعيتها في العالم الإسلامي عبر دعم المنظمات “الإرهابية”.

وبخصوص الإرهاب بالمنطقة، أوضح المستشار السعودي أن الجانبين اتفقا على أن حملات التجنيد التي تقوم بها بعض الجماعات “الإرهابية” في السعودية ضد المواطنين السعوديين، “هي بهدف كسب الشرعية لهذه التنظيمات، على اعتبار مكانة السعودية الرائدة في العالم الإسلامي؛ لكونها قِبلة المسلمين وما يمثله ذلك من شرعية لا منافس لها”.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.