تعرّف على الآليات والطائرات القتالية التي سيتسلمها الجيش الروسي في 2017

مروحية كا - 52
مروحية كا - 52

سيتم تسليم أخطر الأسلحة الروسية لجيش البلاد في هذا العام، منها آليات وطائرات قتالية، وذلك في إطار البرنامج الحكومي لتطوير القوات المسلحة حتى عام 2020. وبحسب ما نقلت سبوتنيك في 20 آذار/ مارس، أصبحت القوات الجوية الفضائية الروسية الجهة الأكثر تسليحا من بين القوات الأخرى في هذا العام، حيث تلقت الشركات، التي تنتج الأسلحة الروسية، في السنوات الماضية العديد من الطلبات العسكرية، وتحديدا: إنتاج طائرات حربية حديثة، وتزويد الطائرات الداخلة في الخدمة بأسلحة عالية الدقة ومنظومات رادارية حديثة….

أشار المحللون العسكريون إلى أن من بين أهم الأسلحة الروسية، التي يستلمها الجيش الروسي هذا العام، هي مقاتلة “سو — 34” المشاركة في العملية العسكرية الروسية ضد الإرهاب في سوريا.

ويذكر أن مقاتلة “سو — 34” تصدرت المركز الأول في استطلاع وكالة سبوتنيك حول الأسلحة الروسية الأكثر فعالية في سوريا برأي القراء. ومن أهم مواصفات المقاتلة أنها متعددة المهام وتستطيع الإقلاع مع وزن 44,5 طن، حيث يبلغ معدل الوزن الأقصى للذخيرة 8 طن.

كما تتصدر المقاتلة “سو — 34” التصنيفات الدورية لأخطر الأسلحة الروسية في السماء من حيث المواصفات القتالية وتعدد الصواريخ. تصل السرعة القصوى للمقاتلة إلى 1900 كم في الساعة لمسافة 4000 كم على ارتفاع 17 كم.

 مروحية كا - 52
مروحية كا – 52

هذا وستستلم القوات الجوية الفضائية 12 مروحية قتالية من طراز “كا 52″، التي تدعى “القاطور” (التمساح الأميركي). وتتميز هذه المروحية بين الأسلحة الروسية بصواريخها “جو — أرض” مع نظام توجيه بالليزر والصواريخ الموجهة متعددة الأغراض “فيخر” (تعني “الزوبعة” باللغة الروسية).

ومهماتها القتالية هي تقديم الدعم الناري لقوات المشاة، وتدمير المدرعات والتحصينات وقوى العدو البشرية، والأهداف الجوية ذات السرعة المنخفضة. يذكر أن «كا 52» تدخل في مجموعة الدفاع عن الجنود والأسحة الروسية المتواجدة داخل قاعدة الحميميم السورية.

وقد أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في وقت سابق عن استلام الجيش الروسي هذا العام 5 قاذفات استراتيجية من طراز “تو 95” (الدب) و “تو 160” (البجعة البيضاء)، وهي القاذفات، التي صنفت من قبل الصحف الغربية من أقوى الأسلحة الروسية الاستراتيجية بعيدة المدى، التي تم استخدامها لضرب مواقع الإرهابيين في سوريا، وذلك بعد إطلاق مباشر من مطارات روسيا العسكرية ومطار “همدان” الإيراني في 2016.

وتحمل “تو 160” 34 صاروخا بالستيا، و24 صاروخا مجنحا، و12 صاروخا مجنحا استراتيجيا، ما يجعل هذه القاذفة «ملكة» السماء بين قاذفات جيوش الدول الأخرى. ويبلغ المدى الأقصى للتحليق دون تزويد بالوقود 14000 كم.

أما “تو 95” تتسلح بستة مدافع من عيار 23 مم تستطيع رمي حتى 2500 طلقة، كما تستطيع القاذفة حمل من 1500 إلى 9000 كغ من القنابل ذات السقوط الحر، من بينها قنابل نووية. ويبلغ المدى الأقصى للتحليق دون تزويد بالوقود جوا 12000 كم.

روبوت “سوراتنيك” هو عبارة عن آلية مدرعة مجنزرة تنتجها شركة “كلاشنيكوف” الشهيرة، والتي أعلن مديرها أليكسي كريفوروتشكا أن هذا الروبوت سيدخل في خدمة الجيش هذا العام. ومن أبرز مواصفات الروبوت القتالية والفنية هي: الوزن لا يتجواز 7 طن، سرعة التنقل تصل إلى 40 كم في الساعة. ومن الجدير بالذكر أن هذه الآلة الاستكشافية تستطيع أن تتحول إلى آلة قتالية بعد تركيب مدافع رشاشة من عيار 7.62 ملم و12.7 ملم، وقاذفة قنابل من نوع “أ ج 17 أ” من عيار 30 ملم على متنها.

شارك هذا الروبوت القتالي مع الأسلحة الروسية الأخرى في الحرب ضد الإرهاب داخل الأراضي السورية هذا العام، حيث قام بعمليات ناجحة لاستكشاف ونقل معلومات عن تواجد الإرهابيين.

بعد المفاجأة المرعبة، التي قدمتها صواريخ “كاليبر” المجنحة (أهم الأسلحة الروسية في البحر حسب تصنيف الخبراء)، عندما ضربت القوات البحرية الروسية أهدافا للإرهابيين في سوريا دون الاقتراب من حدودها، أعلن نائب وزير الدفاع الروسي، يوري بوريسوف، أن غواصة “أنتي” النووية ستتتسلح بنظام صواريخ “كاليبر” في عام 2017.

يصل مدى تحليق صاروخ “كاليبر” إلى 2000 كم، ويبلغ طول الغواصة “أنتي” 154 مترا وعرضها أكثر من 18 مترا، وتستطيع الغوص حتى عمق 600 متر.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.