شركة تاليس تكشف عن أحدث مشاريعها البحرية وأهمية وجودها في المنطقة

جناح شركة تاليس في نافدكس 2017
جناح شركة تاليس في نافدكس 2017

شيرين مشنتف – أبوظبي

تواكب شركة “تاليس” (Thales) الفرنسية، الرائدة عالمياً في مجال تكنولوجيا الفضاء والأمن والدفاع، كافة التحديات والتهديدات التي تعصف بمنطقة الشرق الأوسط والعالم، من خلال تطوير مشاريعها بشكل دائم وتحديث منتجاتها الدفاعية لتتناسب مع طبيعة الأخطار الداهمة. وفي هذا الإطار، أجرت الأمن والدفاع العربي – على هامش معرض “نافدكس 2017”- مقابلة خاصة مع نائب الرئيس التنفيذي في قسم أنظمة المهام الدفاعية لدى شركة تاليس، السيد بيار إريك بوميليه، الذي ألقى الضوء على أحدث مشاريع الشركة بالإضافة إلى أهمية وجودها في

نائب الرئيس التنفيذي في قسم أنظمة المهام الدفاعية لدى شركة تاليس، السيد بيار إريك بوميليه
نائب الرئيس التنفيذي في قسم أنظمة المهام الدفاعية لدى شركة تاليس، السيد بيار إريك بوميليه

المنطقة.

وهنا ما دار في المقابلة:

  • كيف تساهم أنظمة شركة تاليس في تلبية متطلّبات القوات البحرية في منطقة الشرق الأوسط؟

مما لا شك فيه أن أنظمة شركة تاليس الدفاعية تلبّي بشكل كبير احتياجات البحريات العربية والخليجية خاصة وأنها قابلة للتطوير (Scalable Systems)، مما يعني أن تكنولوجيا الأنظمة تختلف من منصة إلى أخرى. فالأنظمة التي نزوّدها على سفن المراقبة الساحلية تختلف عن تلك المزوّدة على السفن ذات المهام الدفاعية مثلاً.

أما في ما يخصّ أحدث أنظمتنا، فبتنا الآن نمتلك الرادار العامل “بصفيف المسح الهوائي النشط” (Active Array Antenna Radar)، بالإضافة إلى أننا نركز بشكل كبير على الأنظمة العاملة تحت الماء، خاصة وأن عمليات المراقبة تحت سطح البحر باتت أمراً مهماً جداً. هذا ونمتلك أيضاً أنظمة السونار (Sonars) الصغيرة والكبيرة والأنظمة القتالية (Combat Systems). وبالطبع يختلف عدد الأنظمة من سفينة إلى أخرى؛ فالسفن الصغيرة مزوّدة بعدد قليل من الأنظمة، أما السفن الكبيرة فمزوّدة بعدد كبير من الأنظمة. وعلى هذا الأساس، تتمكن البحريات من التكيّف مع المهمات.

من هنا، أشير إلى أن البحرية الإماراتية تضاعف قدراتها في مجال دمج أنظمة أكبر من شركة تاليس على سفنها.

  • هل من تحديثات على أسطول سفن السعودية الجديد وفرقاطات “فريم” المصرية؟

تتمتع شركة تاليس بعلاقة تاريخية مع البحرية السعودية حيث أننا نشارك في كافة برامج “صواري” (Sawari) كما أعتقد أننا مورد قوي جنباً إلى جنب مع شركة DCNS البحرية. أما في ما يخص الأسطول السعودي الجديد، فنحن نعمل حالياً على اقتراح أنظمتنا ومنتجاتنا على الجانب السعودي. هذا ولا تعتبر تاليس- بالنسبة للدولة الخليجية- مجرّد مورّد للأنظمة، بل نحن شركاء منذ فترة طويلة ولفترة طويلة، كما نمتلك أصولاً كبيرة في المملكة. وهم على دراية كاملة أننا سنظلّ في خدمتهم على المدى الطويل من حيث توفير أحدث الأنظمة والعمل سوياً على دعم الخدمات.

وحول برنامج فرقاطات “فريم” (FREMM) لصالح البحرية المصرية، فقد سلّمت شركة تاليس الأنظمة المتّفق عليها والتي تشمل الرادارات، أنظمة الحرب الإلكترونية، وغيرها. بشكل أساسي، إن كافة الأنظمة المدمجة على الفرقاطة المصرية هي من إنتاج شركتنا، تماماً كتلك المزوّدة على فرقاطة “غويند” (Gowind) المصرية. ونعمل حالياً على إنشاء مركز دعم في الإسكندرية، لدعم السفن التابعة للبحرية المصرية.

  • هل تعملون على زيادة أداء أنظمتكم خاصة وأن التهديدات في ازدياد متواصل؟

أودّ أن أشير أولاً إلى أن طبيعة التهديدات التي نشهدنا اليوم، فهي ليست شبيهة بالتهديدات التي شهدناها منذ 10 سنوات، ولن تكون كتلك التي سنشهدها في الـ10 سنوات المقبلة. إن أهم التهديدات اليوم تتمثل بالطائرات من دون طيار الصغيرة؛ فمنذ 10 سنوات، لم تكن البحريات مهتمّة في كشف الأهداف الصغيرة (كالطائرات غير المأهولة والسفن الصغيرة). أما اليوم، فبات التهديد يتطوّر ليس إلى الأكبر فقط، بل إلى الأصغر أيضاً.

الى ذلك، فإن شركتنا تتجه اليوم إلى المجال الرقمي (Moving Digital) الأمر الذي يتيح لنا مواكبة التهديدات وتطوير الوسائل بشكل أكبر وأسرع. وبعد ذلك، تأتي القدرة من البرمجيات (Software) أي الطريقة التي يمكن دمج الوظائف من خلالها. إنه من الأسهل تطوير أنظمتنا من خلال البرمجيات مما كان عليه سابقاً من خلال النظم الصلبة.

من هنا، سنحتاج أيضاً إلى الأمن السيبراني (Cyber security)، خاصة وأن المجال الرقمي يحتاج إلى أن يكون محمياً بشكل كبير. تعتبر إذاً شركة تاليس مميزة جداً لأنها تعمل على توفير الأنظمة الدفاعية بالإضافة إلى الأنظمة السيبرانية التي نعمل على تطويرها.

  • ما رأيكم بإقامة الشراكات مع شركات محلية كأبوظبي لبناء السفن مثلاً؟

تعتبر شركة أبوظبي لبنا السفن (ADSB) شريكاً أساسياً في منطقة الشرق الأوسط، حيث أننا أقمنا العديد من المناقشات معها، وأهمها كيفية العمل سوياً في مجال صيانة السفن. هذا ووقعنا في هذا الإطار مذكرة تفاهم مع الشركة البحرية الخليجية منذ عامين ولا زلنا نتعاون في هذا المجال.

إن مجال صيانة السفن واسع جداً، ويعتبر أحد أهم ركائز عمل شركة تاليس في أستراليا، حيث أننا نعتبر أكبر شركة لصيانة السفن في تلك المنطقة. نمتلك أحواض بناء سفن في كل من سيدني، داروين (شمال أستراليا) ونيوكاستل.

  • باعتقادكم، من هم أكبر منافسيكم في العالم؟

بصراحة، تعتبر “لوكهيد مارتن” (Lockheed Martin) و”رايثيون” (Raytheon) شركتين متكاملتين من حيث توفير الأنظمة من كافة المجالات الدفاعية والعسكرية، وهما بالطبع منافسان لشركتنا. ولكن، إن القليل من الشركات العالمية تتمكن من توفير مجموعة كاملة ومتكاملة من الأنظمة الجوية، البرية والبحرية، وهذا ما يميّزنا عن باقي منافسينا. إن شركة تاليس تعتبر الأولى عالمياً في مجال أنظمة السونار والثانية عالمياً في مجال الأنظمة القتالية. نحن نتنافس مع أكبر الشركات الأميركية، ونحن نعتبر ذلك إنجازاً كبيراً لشركتنا ولزبائننا.

بالطبع، إن أردنا تقسيم المجالات، نتنافس حينها مع العديد من الشركات؛ ففي مجال الرادارات إن أكبر منافسينا هما شركتي “ساب” (Saab) و”سيليكس إي أس” (Selex ES) مثلاً.

sda-forum
About شيرين مشنتف 2328 Articles
بدأت العمل في موقع/مجلة الأمن والدفاع العربي عام 2013 بصفتها محرّرة، وهي تشغل اليوم منصب مساعدة رئيس التحرير. نالت في العام نفسه على إجازة في مجال الصحافة المكتوبة والمرئية/المسموعة، بالإضافة إلى درجة ماجيستير 1 في عام 2014، من الجامعة اللبنانية-كلية الإعلام والتوثيق 2. انتخبت عام 2011 رئيسة لنادي "نهار الشباب" في الجامعة، حيث استمرّت فعاليات نشاطاتها عاماً واحداً. هذا وتم اختيارها لتكون المسؤولة الإعلامية الرئيسة لمعرض ومؤتمر الأمن في الشرق الأوسط "سميس 2015".

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.