خبراء روس يعلّقون على فعالية صاروخ توماهوك الأميركي

صاروخ توماهوك ومقاتلة F-14
صاروخ توماهوك ومقاتلة F-14

عدد المشاهدات: 124

نشرت وكالة أنباء موسكو في 10 نيسان/أبريل الجاري مقالاً يقارن بين صواريخ “كاليبر” و”توماهوك”. وجاء في النص:

بقي “توماهوك” الأميركي لفترة طويلة من الأسلحة الأكثر تقدماً، ولكن عندما ظهر “كاليبر” الروسي وإطلاقه إلى بعد آلاف الكيلومترات، شكك في ريادة “توماهوك”.

العاصفة في الصحراء:

صواريخ كروز “توماهوك” هي صواريخ كروز الأكثر شعبية في العالم. واستخدمت هذه الصواريخ خلال “عاصفة الصحراء”، وساعدت أيضاً في يوغوسلافيا. كما استخدمت “توماهوك” خلال اجتياح الجيش الأميركي العراق في عام 2003. وهو قادر على تدمير أهداف العدو. ويوجد العديد من الفيديوهات فيها دراسات وتأكيدات يمكن العثور عليها في الإنترنت.

“كاليبر” أم “توماهوك”:

ناقش الخبراء مراراً وتكراراً موضوع فعالية صواريخ “توماهوك” في الحروب التي تشارك فيها الولايات المتحدة. والاستنتاج الذي توصل إليه الخبراء، مخيب للآمال: الفعالية القتالية الفعلية للصواريخ الأميركية مختلفة تماماً عن تلك التي يعلن عنها على نطاق واسع على أراضي البلاد. وهي ليست فعالة لتدمير الأهداف، بل في الغالب تستخدم لتخويف وردة فعل المجتمع الدولي.

الصورة العامة للفعالية القتالية يمكن استنتاجها من الضربة الأميركية على مطار الشعيرات القاعدة الجوية السورية. ووفقاً للمعلومات الواردة، تم إطلاق 59 صاروخ كروز “توماهوك”، ولكن نتائج الإطلاق وحالة القاعدة، والمدرج الذي ظل متماسكاً، يجعلنا نفكر في فعاليتها.

وقال الخبير العسكري الروسي، ألكسي ليونكوف في مقابلة مع قناة “زفيزدا” الروسية: ” دعونا نبدأ من حقيقة أن هذه الصواريخ يمكن أن تصل إلى الهدف من دون استخدام أنظمة الملاحة الرئيسة. ولكن هذه التقنية تعمل فقط عندما لا يكون لدى العدو أي وسيلة للكشف والسيطرة، وليس لديه منظومات دفاع جوي. أما العدو الذي لديه أسلحة حديثة ومدرب جيدا فإنه سيشكل تهديدا للصواريخ”.

  واشنطن وحلفاؤها لا يملكون دفاعاً ضد الصواريخ الروسية الجديدة

وأضاف الخبير أن هدف أول إطلاق من سفن أسطول بحر قزوين تم تحقيقه، وتبين أن لدى روسيا تكنلوجيا قادرة على ضرب أي هدف عبر أراضي عدة دول. وثانيا تبين أن فعالية الصواريخ الروسية تساوي ضعفي الصواريخ الأمريكية.

وتابع الخبير: “إذا حكمنا بعقلانية، إنه في حالة استخدام صواريخ كروز لضرب أهداف أرضية، فإننا سننتصر. فالأمريكيون ينفقون في المتوسط ​​ ثلاثة صواريخ “توماهوك” لضرب هدف واحد، أما نحن نضرب الهدف بصاروخ واحد فقط، وفي حالات نادرة، نستخدم صاروخان لهدف واحد”.

واحتمال إصابة الصواريخ الأميركية “توماهوك” للهدف حوالي 0.8-0.9. “كاليبر” الروسية حوالي 0.9-1. مدى الصواريخ الأميركية يصل  من 600 إلى 1200 كيلومتراً، أما “كاليبر” 1500 كيلومتراً، ودقة الإصابة مرة أخرى تقول لنا إن “توماهوك” لن تصبح أبدا الصواريخ رقم 1.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.