موقع: “أبو القنابل” الروسية أقوى من مثيلاتها الأميركية بـ4 أضعاف

أبو القنابل الروسية
أبو القنابل الروسية

عدد المشاهدات: 155

بعد القنبلة غير النووية الضخمة التي ألقتها طائرات أميركية على أفغانستان في 13 نيسان/أبريل الجاري، يسلط الإعلام الأميركي الضوء على “أبو القنابل” الروسية والتي تضاهي بقوتها بـ4 أضعاف “أم القنابل”، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري.

وبحسب روسيا اليوم، أشارت معظم وسائل الإعلام الأميركية إلى أن “أم القنابل” (GBU-43) ليست على ما يبدو أقوى قنبلة على وجه الأرض، وكشفت التقارير أن “ما يسمى بـ” أبو القنابل” روسية الصنع هي أقوى من مثيلتها الأميركية بـ4 أضعاف.

وأوضحت التقارير أن “أبو القنابل” الروسية وعلى الرغم من كونها أصغر حجماً من نظيرتها الأميركية، إلا أنها بقوة 44 طناً من مادة تي إن تي (مقابل 11 طنا لدى القنبلة الأميركية)، ناهيك عن أن قطر سطحها التدميري أكبر بمرتين من “أم القنابل”.

وتعتبرها بعض وسائل الإعلام أقوى الرؤوس الحربية غير النووية في العالم على الإطلاق، وفقاً للموقع نفسه.

وتكتسب القنبلة الروسية قوتها من تكنولوجيات النانو التي تستخدم في صنعها. وتستطيع تدمير مواقع تفوق مساحاتها عشرين مرة مساحة تدمير القنبلة الأميركية.

ويمكن للقنبلة الروسية تدمير 180 حيا سكنياً مقابل 9 أحياء للأميركية وتحقق ذلك بفضل التفجير الحجمي، إذ تشكل أثناء انفجارها في الجو، خليطاً من الوقود والهواء يمتد لألف قدم مخلفا غباراً حارقا وإشعاعات حرارية تسحق كل ما يصادفها لحظة الانفجار، والقنبلة قوية لدرجة أن نتيجتها وإمكاناتها تشبه الأسلحة النووية.

جدير بالذكر أن روسيا أجرت اختبارا لهذا النوع من القنابل غير النووية في 2007 بإلقائها من قاذفة استراتيجية من طراز ” تو-160″، وهي قنبلة.

  ما هي "أم القنابل" التي ألقاها الأميركيون في أفغانستان؟
segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.