بصمات صينية على صواريخ كوريا الشمالية

sda-forum
صواريخ كوريا الشمالية
صواريخ كوريا الشمالية

عدد المشاهدات: 453

اكتشف الأميركيون من خلال متابعة العرض العسكري الضخم الذي أقامته كوريا الشمالية مؤخراً أن الصواريخ التي ظهرت للمرة الأولى الأسبوع الماضي كانت تسير على شاحنات صينية، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري في 19 نيسان/أبريل.

موقع “The National Interest” أفاد في تقرير بالخصوص بأن الشاحنات التي حملت صواريخ تطلق من غواصات، والتي عرضت لأول مرة السبت الماضي خلال العرض العسكري بمناسبة عيد الشمس، في ذكرى ميلاد مؤسس كوريا الشمالية، كيم إيل سونغ الـ 105 هي من إنتاج شركة Sinotruk الصينية.

ورصد مراقبون أميركيون بحسب التقرير أيضاً أن شاحنات أخرى شاركت في العرض وكانت تحمل صواريخ بالستية عابرة للقارات هي أيضاً من منشأ صيني، فيما سارت شاحنات أخرى من إنتاج كوريا الشمالية لكن على إطارات صينية تعود لمجموعة Triangle.

ولفت التقرير إلى أن الأمم المتحدة تحظر بيع المعدات العسكرية إلى كوريا الشمالية، إلا أنها قالت إن المعدات ذات الاستخدام المزدوج يصعب التحكم بها أو تتبعها.

وذكر الموقع الأميركي أن هاتين الشركتين الصينيتين أعلنتا أنهما ليستا على علم بأن منتجاتهما استخدمت خلال العرض العسكري الكوري الشمالي، لكنه غمز من قناة الصينيين قائلا إن بيونغ يانغ عرضت العام الماضي منظومة مدفعية سارت أمام الجمهور على مركبة من إنتاج شركة “Sinotruk” الصينية.

ونقل التقرير عن ممثل لهذه الشركة الصينية تأكيده أن الشركة لم يكن لديها أي عمل في كوريا الشمالية منذ العام الماضي، وأن هذا البلد لم يكن مطلقاً موضع اهتمام للشركة، ورجحت أن تكون الشاحنات قد تم إدخال تعديلات عليها، فيما دفع ممثل لشركة الإطارات الصينية بإمكانية أن تكون العجلات التي تستخدمها كوريا الشمالية قد أعيد تصديرها من طرف ثالث، وفق ما نقل روسيا اليوم.

  رومانيا تقرر شراء أول نظام صواريخ من نوع باتريوت قبل نهاية العام

وألمح التقرير إلى إمكانية أن تكون الشركتان الصينيتان قد صدرتا عمداً المعدات ذات الاستخدام المزدوج إلى كوريا الشمالية، لكنها أشارت إلى عدم وجود أدلة صريحة عن ذلك، مضيفاً أن وزارة الغابات في الشطر الكوري الشمالي كانت أبلغت الصين أنها في حاجة إلى شاحنات ثقيلة لنقل الأخشاب. ومثل هذه الشاحنات تستخدم في العادة في هذا البلد في أشغال التعدين والبناء.

وقال الموقع بشكل صريح إن الشركات الصينية ساهمت في نقل التكنولوجيا المحظورة إلى كوريا الشمالية، مشيراً إلى تقرير نشرته صحيفة “Wall Street Journal” مؤخراً، ورد فيه أن بيونغ يانغ تستخدم في تطوير صواريخها مكونات مستوردة من الصين، وأن الشطر الكوري الشمالي ما كان له أن يرتقي ببرنامجه الصاروخي إلى ما وصل إليه من دون مساعدة بكين.

وتساءل التقرير في هذا السياق عما إذا كانت الصين غير مدركة أم متواطئة، لافتاً إلى صعوبة تحديد ما إذا كانت الصين تتعاون مع إدارة ترامب لكبح جماح كوريا الشمالية أم لا، لكون العلاقات معقدة بين واشنطن وبكين وبيونغ يانغ.

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.