منظومة “بانتسير ‏S1‎‏” الإماراتية هي التي أسقطت المروحية السعودية في اليمن

segma
منظومة "بانتسير ‏S1‎‏"
منظومة "بانتسير ‏S1‎‏"

عدد المشاهدات: 462

ذكر موقع “مينا ديفانس” الفرنسي أن منظومة “بانتسير أس1” (Pantsir S1) العاملة في صفوف تشكيلات جيش الإمارات العربية المتحدة، قامت بالإطلاق على “بلاك هوك” سعودية في منطقة مأرب باليمن وذلك نتيجة خطأ في الاتصال أو التنسيق، ما أدى إلى مقتل كامل الطاقم المؤلف من 12 عسكرياً واختصاصياً سعودياً بحسب ما أكده بيان رسمي للجيش السعودي.

وللمرة الأولى منذ دخول منظومة الدفاع الجوي “بانتسير S1” الروسية العاملة في الخدمة بصفوف تشكيلات جيش الإمارات العربية المتحدة، تتمكن من إسقاط مروحية بحسب موقع “مينا ديفانس” الفرنسي.

ولفت الموقع إلى أن البعض سوف يتسائل ويقول “لماذا يتم استخدام مثل هذه المنظومات الجوية المتطورة ضد ما يعرف بمجرد تمرد على الأرض؟”.

هناك إجابات منطقية مثل استخدام المدافع  ذات معدل الرماية النارية العالية للوصول إلى الإشباع الناري على مواقع أرضية. أو لتعقب ومطاردة الطائرات بدون طيار التابعة للحوثيين.

وكشف “مينا ديفانس” عن أن وجود صواريح “سكود” أو “توشكا” في ترسانة “الحوثيون” يبرر بشكل طبيعي وجود نظام الدفاع الجوي “بانتسير” في مسرح العمليات.

وخلص الموقع إلى أن السؤال الحقيقي حول الأسباب التي قادت بطارية دفاع جوي لإسقاط طائرة صديقة تابعة لأحد الحلفاء يتمثل في أنه وخلال اللحظة التي كانت فيها المروحية السعودية تُحلق، فإن منظومة بانتسير التقطت هجوم لصاروخين باتجاه مأرب (مكان سقوط المروحية) وبالتالي فإن المروحية الصديقة علقت عن طريق الخطأ في شباك بانتسير الإماراتية وحدث ما حدث.

هذت وقد تم تصميم منظومة “بانتسير” في مكتب شيبونوف لتصميم المعدات في مدينة تولا، وتم تزويدها بمدافع أوتوماتيكية سريعة الحركة بعيار 30 ملم، وبصواريخ موجهة. وتتمكن المنظومة من تدمير 4 أهداف في آن واحد، بما في ذلك الصواريخ المجنحة والطائرات على ارتفاع يبلغ 15 كيلومترا، ومسافة تصل 20 كيلومتراً.

  قوات سوريا الديمقراطية تتوقع بقاء قوات أميركية في سوريا لعقود

منظومة بانتسير أس1 هو نظام دفاع جوي أرض- جو قصير ومتوسط المدى، روسي الصنع صمم من قبل مكتب صناعة الأجهزة (KBP Instrument Design Bureau) وهو تطوير لنظام تنغوسكا. كان المشروع في البداية مخصصا للقوات الروسية، لكن التطوير توقف لسنوات بسبب قلة الموارد ثم أعيد إطلاق المشروع بعد طلب من الإمارات العربية المتحدة التي تبنت تمويل مشروع التطوير سنة 2000 وطلبت تزويدها بـ 50 نموذجاً فانطلق المشروع مرة أخرى لتلبية الطلب الإماراتي الذي تعزز بطلبات من دول أخرى كالجزائر وسوريا.

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.