نظام IRCM من ITT مرشح لحماية مروحيات الجيش الأميركي

segma

عدد المشاهدات: 169

محمد نجيب
تمثل المضادات الجوية الفردية الموجهة حراريا والمُطلقة عن الكتف، تهديدا متناميا ضد المروحيات العسكرية[*] الأميركية في أفغانستان والعراق وحول العالم. ولم تعد الدفاعات المرتكزة على العصائف والشهب الملتهبة توفر حلا كاملا لمواجهة لهذه الأسلحة.

في هذا الإطار، أكدت مصادر دفاعية أميركية لموقع الأمن والدفاع العربي SDA، أن الجيش الأميركي سيُصدر طلب استدراج عروض، تُقدر قيمته بأكثر من 1.5 مليار دولار، بحلول 31 من الشهر الجاري (كانون الثاني/ يناير)، للحصول على نظام مضاد للصواريخ الموجهة حراريا IRCM، لاستخدامه في حماية 4000 مروحية عسكرية، على أن يتم تسليمه بدءا من العام 2017.

وسيشمل البرنامج حماية مروحيات من طراز ايه أتش-64 أباتشي Apache) (AH-64، ويو أتش-60 بلاك هوك Blackhawk) (UH-60، وغيرها.

وتبدو شركة آي تي تي من الشركات المرجحة للفوز بالمناقصة، بما أنها أنهت بنجاح 3 تجارب على نظامها الذي تفوق على تهديدات حقيقية في أكثر من حادثة.

وفي مقابلة هاتفية مع موقع الأمن والدفاع العربي، ومن مكتبه في ولاية نيوجيرسي الأميركية، كشف مدير برنامج IRCM والبرامج العسكرية في شركة ITT، بوب لولر، أن الشركة أنهت تجاربها على جهاز ليزري مشتت ومضاد لصواريخ الكتف الموجهة حراريا.

وأوضح لولر أن النظام الجديد الذي تم العمل على تطويره منذ عام 2004، ومر بتجارب عديدة اجتازها بنجاح مذهل، قد أصبح جاهزا للاستخدام من قبل الجيش الأميركي حيث يشكل ردا فعالا ضد صواريخ "ستينغر" وجميع أنواع المضادات الجوية الفردية المُطلقة عن الكتف والصواريخ المضادة للطائرات، مؤمنا الحماية ضد الاستهدافات من قبل الإرهابيين.

ولفت إلى أنه يجب أن تحمل كل مروحية وحدة منفصلة من النظام الذي سيبدأ الجيش الأميركي باستخدامه في قوات سلاح الجو وقوات المشاة ثم سلاح البحرية، فيما أشار إلى تطلع شركته مستقبلا لتسويق النظام خارج الولايات المتحدة، حيث يمكن استخدامه على المروحيات المخصصة لنقل الشخصيات الهامة.

ونبه إلى أن النظام يعمل أوتوماتيكيا دون أي تدخل من طاقم المروحية، إذ لا يوجد وقت لرصد صاروخ قصير المدى ومن ثم اتخاذ قرار وتنفيذه بالرد عليه قبل إصابته المروحية.

وعن المدة الزمنية اللازمة للاستجابة حال رصد صاروخ معاد، أكد أنه بغضون ثوان قليلة فقط تنطلق الأشعة الليزرية المشتتة لإحداث خلل في برمجة جهاز التوجيه في الصاروخ المعادي، وتضليله وإبعاد مساره عن الهدف.

وبخصوص ما يميز برنامج نظام آي تي تي عن غيره، قال لولر "إنه يُعتبر الأحدث، ودقته تصل إلى 100%، بالإضافة إلى سرعة استجابته وشمولية حمايته"، موضحا "أنه يحمي بزاوية 360 درجة، حتى لو أُطلقت الصواريخ المعادية من منطقة جغرافية أعلى من مستوى طيران المروحية.

وأكد أن كلفة نظام IRCM بما يوفره من حماية ليست مرتفعة، ولا يشكل السعر عقبة أمام من يرغب بابتياعه.

وقال مدير البرنامج في شركة ITT أن وزن نظام IRCM القابل للتحديث مستقبلا، يبلغ 40 كيلوغراما، ما يجعله خفيفا مقارنة بأية أنظمة أخرى تضيف وزنا زائدا على المروحية.

وأشار لولر إلى أن شركة ITT قد استخدمت مختبرات شركة لوكهيد مارتن Lockheed Martin لإجراء بعض التجارب على النظام الذي من المتوقع أن يتم استخدامه على المروحيات في أفغانستان واليمن وربما العراق.
 

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.