الضمانات لازمة قبل عملية بيع الطائرات من دون طيار المسلّحة للأردن والإمارات

طائرة "ريبر" من دون طيار مسلّحة
طائرة "ريبر" من دون طيار مسلّحة

عدد المشاهدات: 433

الأمن والدفاع العربي – ترجمة خاصة

أرسلت مجموعة من الحزبيين من أعضاء الكونجرس الأميركي الأسبوع الماضي، رسالة تطلب من إدارة ترامب الموافقة على مبيعات الطائرات من دون طيار من نوع “ريبر” (Reaper) إلى الأردن والإمارات العربية المتحدة. وفي حال المضي قدماً في عملية البيع، ستكون هناك شروط معينة ضرورية لضمان تحقيق مصالح الولايات المتحدة.

هذا وكانت إدارة أوباما عارضت في السابق بيع الأردن تللك الطائرات بسبب القيود المفروضة من قبل “نظام مراقبة تكنولوجيا الصواريخ” (Missile Technology Control Regime) والذي يفرض الحرمان من بيع تلك الأنظمة. لكن بعض أعضاء الكونغرس جادلوا عملية البيع تلك تحت الاعتبارات الاقتصادية والسياسية، مشيرين إلى أن بيع الطائرات من دون طيار الأميركية إلى الحلفاء يعدّ أمراً منطقياً لأنه يمنعهم من شراء الأسلحة نفسها من الصين أو دول أخرى، بهدف تلبية احتياجاتهم التقنية للعمليات المشتركة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي حال الإتمام بعملية البيع، ستمثل تحولاً ملحوظاً في نهج الولايات المتحدة في عمليات بيع الطائرات غير المأهولة، خاصة وأنها المرة الأولى التي توافق فيها أميركا على بيع طائرات من دون طيار مسلّحة (Armed Drones) إلى المنطقة. حتى تاريخه، باعت الولايات المتحدة طائرات غير مأهولة مسلّحة – أو يمكن تسليحها – إلى كل من فرنسا، إيطاليا، هولاندا، إسبانيا والمملكة المتحدة، في حين تم بيع طائرة “بريداتور أكس بي” (Predator XP)، وهي نسخة لا يمكن تسليحها، إلى دولة الإمارات.

حتى الآن، كانت الولايات المتحدة حذرة جداً من بيع طائرات من دون طيار مسلحة – حتى إلى أقرب حلفائها –  في محاولة لمنع الإنتشار الواسع النطاق لهذه التكنولوجيا. وقد تتحدى تلك المبيعات العملية التي تقوم بها الولايات المتحدة لوضع معايير دولية لتصدير الطائرات من دون طيار واستخدامها لاحقاً. وإذا كان ينظر إلى عملية البيع على أنها تنتهك المعايير التي اقترحتها الولايات المتحدة، يمكن أن تكون الجهود المستقبلية لتطوير المعايير العالمية غير مستقرّة.

  سلاح الجو الأردني يُسقط "طائرة استطلاع مسيرة" قرب الحدود مع سوريا

على نطاق أوسع، تمثل المبيعات اختباراً هاماً لسياسة تصدير الطائرات من دون طيار الأميركية لعام 2015؛ تشمل هذه السياسة أربعة مبادئ للاستخدام السليم للطائرات من دون طيار المسلحة، ولكنه لا يزال من غير الواضح كيف سيتم تنفيذ تلك المبادئ وكيف ستقوم الإدارة الأميركية برصد وتقييم عملية تقيّد البلدان التي ستتّبع المبادىء المطروحة.

ينص المبدأ الأول على استخدام الطائرات من دون طيار “وفقاً للقانون الدولي بما في ذلك القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان”. أما المبدأ الثاني، فينصّ على أن يتم استخدام الطائرات من دون طيار الأميركية “في العمليات التي تنطوي على استخدام القوة، فقط عندما يكون هناك أساس قانوني لاستخدام القوة بموجب القانون الدولي كالدفاع الوطني عن النفس”. في حين يتطلب المبدأ الثالث من المستخدم النهائي عدم القيام بعملية “مراقبة غير مشروعة أو استخدام قوة غير مشروعة ضد سكانه المحليين”. المبدأ الرابع والأخير يتطلّب التدريب التقني والعقائدي “بشأن استخدام الطائرات من دون طيار  للحد من خطر الإصابات أو الضرر غير المقصود”.

Defense News

لمراجعة المقال الأصلي، الضغط على الرابط التالي: 

http://www.defensenews.com/articles/before-drones-sold-to-jordan-and-uae-safeguards-needed-commentary

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.