تدريع عربات المشاة القتالية: البقاء للأخف والأذكى والأكثر تطوُّراً

رائد القاقون

دبابة M1A2 Abrams
دبابة M1A2 Abrams

عدد المشاهدات: 1161

تتعرّض عربات المشاة القتالية، وكذلك عربات نقل الجند والدبابات، والجنود الذين يشغلونها، للعديد من مصادر التهديد في سيناريوهات اليوم، حيث تتلقّى تلك العربات نيران العدو من جميع الزوايا، ليس فقط من المقدّمة، بل أيضاً من الجانبين ومن أسفلها، لذا تُصمَّم هذه العربات للتصدّي لكلّ تلك المخاطر، لا سيّما من ناحية التدريع الذي يقي من تأثيرات عصف الانفجار والقذائف والشظايا والرصاص وجميع المقذوفات و”القنابل المُطلَقة بصواريخ” (RPG). ويأتي تصميم العربة والغرض من استخدامها ليُحدِّدا مقدارَ التدريع الذي غالباً ما يكون ثقيلاً جداً ويصل أحياناً إلى درجة تعوق حركيّة العربة وقدرتها على المناورة، وبالتالي قدرتها على البقاء.

وبغية تجنُّب مثل هذا الموقف الخطر، تعكف الشركات المُصنِّعة على تطوير مواد جديدة مركّبة Composite Material تملك القدرَ ذاته من الصلابة والمِنعة والقدرة على صَدّ المخاطر وتأمين الحماية للعربة إضافةً إلى خفّة الوزن، العنصر الرئيس لنجاح التدريع. وهذا يأتي في وقتٍ يُجري فيه عددٌ من الجيوش الغربية عمليات تحديث لأساطيل عرباتها المدرّعة المتقادمة، نذكر منها جيوش الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا والدنمارك وبولندا في برامج تحديث ضخمة. وثمة إجماعٌ في ما بينها على ضرورة تطوير تدريعٍ عالي التقنية لمستقبل العربات المدرّعة وقدرتها على البقاء في ميدانٍ لا ينفكّ يشهد تغيُّراً وتطوُّراً للتهديدات. ولهذا السبب بدأ الجيش البريطاني، على سبيل المثال، عملية مكثفة لتحديث أسطوله من عربات المشاة القتالية المجنزرة الرئيسة Warrior، فيما تختبر الدنمارك برنامج استبدال ناقلات الجند المدرّعة، حيث تَجري منافسة لبناء 400 عربة مجنزرة ومدولبة، ببدن سفلي عادي أو آخر على شكل حرف V مجهّزة بأحدث تكنولوجيات التدريع، تخوضها شركاتٌ مثل “بي أيه إي سيستمز” (BAE Systems) و”جنرال دايناميكس” (General Dynamics) و”نكستر” (Nexter).

النجاة في الخِفّة

فيما تصبح الألغام المضادة للدبابات والعبوات المتفجّرة المزروعة على جانبي الطرق السلاح الأكثر استخداماً في الآونة الأخيرة ضد عربات المشاة، ازداد الاعتماد على البدن السفلي على شكل حرف V الذي يُبدِّد عصفَ الانفجار بعيداً عن الجنود في داخلها، لا سيّما في “العربات المقاومة للألغام المَحميّة من الكمائن” (MRAP)، لكنّ ذلك التصميم يقتضي بأن تكون العربة أطول، ومركز الثُقالة فيها أعلى من العادي، بما يُخفِّض من حركيّتها وقدرة مناورتها، وهذا ما ثبُتَ في وقائع ميدانية عديدة. ولمواجهة ذلك يحتفظ العديد من الجيوش في العالم ببدن العربة السفلي التقليدي المسطّح، لكنّ ذلك يستدعي تعزيز وتحديث التدريع فيها، مع التشديد على استخدام مواد أخف وزناً.

ويُستخدم بعض المواد المركّبة التي يعتمدها قطاع الجوفضاء في تكنولوجيا التدريع لتخفيض الوزن مع الحفاظ على الحماية المثلى ضد المقذوفات البالستية وعَصْف الانفجار. ويؤكّد المهندسون المختصّون أنّه بات بإمكانهم صَبّ هيكل خارجي للعربة يزن أقل من طنٍ واحد، بدلاً من الطنين للهيكل الفولاذي، مع الإبقاء على خصائص الحماية ذاتها. ويمكن تعزيز ذلك التدريع بصفائح السيراميك أيضاً.

ويعني تخفيض وزن التدريع على هذا النحو إمكانية أن تنقل العربة مزيداً من الوقود والذخائر والجنود إذا اقتضت الحاجة، وكذلك خفض تكاليف دورة خدمة العربة فضلاً عن إطالة هذه الفترة، وذلك أنّ الموادَ المركّبة لا تصدأ أو تبلى كشأن القطع المعدنية الأخرى.

وقد استُخدِم تقليدياً العديد من المواد في صناعة التدريع، من بينها الفولاذ لصلابته ومتانته، والألمينيوم لصلابته وخفّة وزنه، والسيراميك الشديد الصلابة المُقاوِم للحرارة والذي يتفتّت ما أن تخترقه “المقذوفة المضادة للدبابات الشديدة الانفجار” (HEAT) إلى شظايا عالية الطاقة فتُشتِّت القوة الحركيّة للمقذوفة وتُقلِّص من اختراقها. والمواد المركّبة التي تشتمل على طبقاتٍ من الفولاذ والسيراميك فضلاً عن مواد أخرى، على غرار “تدريع تشوبهان” Chobhan armoured، وكذلك اليورانيوم المستنفد، الذي يُستخدم لكثافته العالية في تدريع عربات القتال والدبابات كطبقة داخلية بين صفائح التدريع الفولاذية. وعلى سبيل المثال، بعض العربات ودبابات القتال الرئيسية المبنيّة بعد العام 1998 من بينها الدباباتان الأميركيتان M1A1HA وM1A2 Abrams معززة بصفائح تدريع في مقدّمة بدنها وحمايةً لبرج السلاح مشتملة على اليورانيوم المستنفد.

تدريعٌ نسيجي

مع تقدم الأبحاث العلمية والتكنولوجية الدفاعية، ثمة تحديثٌ كبير في ألواح التدريع باستخدام مواد متينة تستند إلى بُنى نسيجية متضافرة فائقة المتانة بدلاً من المعدن، على غرار درع Tarian الخفيف الوزن من “أمسايف بريدبورت” Amsafe Bridport الذي يمكن استبداله في غضون 20 دقيقة. وفي هذا الصدد، فإنّ خصائص المتانة الشديدة والوزن الخفيف لنسيج “دو بون كيفلار” DuPont Kevlar الذي تُصنِّعه الشركة الأميركية الشهيرة DuPont المستخدم في السترات الواقية من الرصاص تجعل منه خياراً مثالياً لأنظمة تدريع العربات، وهو من أنظمة التدريع الأخف وزناً والأكثر استدامة وموثوقية، ومقاومةً للحرارة لتجهيز عربات القتال. فنسيج Kevlar لا ينصهر ولا يتقلّص عند تعرُّضه للحرارة الفائقة للمقذوفات والانفجارات. وألواح التدريع المضادة للمقذوفات البالستية المصنوعة من الـ Kevlar تُبلي حسناً في مجموعة واسعة من الأحوال البيئية وتحافظ على أدائها البالستي بعد سنواتٍ من الخدمة. إنّ درع العربة المصنوع من الـ Kevlar يوفّر حماية أفضل عند وزنٍ أقل. وهذا النسيج يُستخدم كبطاناتٍ تدريعية تقي طواقم العربة من الشظايا المتناثرة نحو الداخل بفعل ارتطام “القنبلة المُطلَقة بصواريخ” (RPG) و”الأسلحة الانفجارية الاختراقية” (EFP)، وغيرها من الأسلحة.

التدريع بالعلم و”الذكاء”

يعمل “مختبر العلوم والتكنولوجيا الدفاعية” (Dstl) البريطاني على تقنيات جديدة لحماية عربات القتال وشاغليها تُراوح بين صفائح السيراميك والتدريع الذكي والكهربائي في توازنٍ ما بين القوة والمرونة وخفّة الوزن بما يفي بمتطلّبات التدريع لعقودٍ آتية. ومن بين حلول التدريع المتقدم التي يجري تطويرها بالإفادة إلى أقصى حدّ من العلوم والتكنولوجيا، “التدريع الكهربائي” (Electric Armour)، أو ما يُدعَى تدريع “حقل القوة على نمط ستار تريك” (Star Trek style force-field)، الذي كما هو يُفترض يصدّ المقذوفات الداهمة عبر استحداث “حقل قوة كهرومغناطيسي” (electromagnetic force field).

كما تُستخدم أحدثُ المستشعرات Sensors وأكثرها تطوُّراً في جهود التطوير التكنولوجي للتدريع، لا سيّما وأنّها تغدو أدنى كلفةً، وأصغر حجماً وأقل استهلاكاً للطاقة، وهذا ما يُسهِّل تطوير ما يُسمَّى “التدريع الذكي” (Smart Armour) بما يُحدِث مستقبلاً ثورةً في حماية عربات القتال. فالدرع الذكي هو نظام مجهّز بمستشعرات تتيح بعض العمليات الذكية لتفادي أو التصدّي للتهديدات الداهمة ضمن إطار منظومة ميدانية تشبيكية.

وقد لا يمرُّ وقتٌ طويل قبل أن تصبح صفائح التدريع المعدني الضخمة والثقيلة جزءاً من الماضي، لتُستبدل بأنظمة تدريع تجمع معاً المِنعة والخِفّة والذكاء والتطوُّر، وربّما الخيال العلمي.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.