نظارات إلكترونية للواقع الإفتراضي في صفوف الجيش الإسرائيلي

أنفاق غزة
أنفاق غزة

عدد المشاهدات: 1125

بدأ الجنود الإسرائيليون بالتدرب على تقنية استخدام نظارات الواقع الإفتراضي، لمهام القتال في الأنفاق دون المخاطرة بحياتهم، وفق ما أوضح مسؤول عسكري لموقع “المصدر” الإسرائيلي. وتأتي هذه الخطوة في حين باتت أنفاق المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة تشكل أحد أكبر التهديدات الأمنية والعسكرية التي تواجهها “إسرائيل” خلال السنوات الماضية.

وبفضل التكنولوجيا الحديثة، فلا داعي أن يدخل جنود الجيش الإسرائيلي إلى الأنفاق تحت الأرض للتدرب على القتال في الأنفاق، نقلاً عن موقع “عربي 21” الإخباري.

وأوضح المسؤول نفسه، أن الجنود يستطيعون “بفضل التكنولوجيا المتقدمة رؤية الأنفاق بزاوية 360 درجة، والتقدم داخل الأنفاق، وفحص كل ما يشاهدونه، وهم جالسون على الكرسي”.

ومن المتوقع أن “يتقدم الجنود في الأنفاق على بعد عشرات الكيلومترات وأن يصلوا إلى أعماق عشرات الأمتار، وأن يشاهدوا الفلسطينيين وهم يحفرون الأنفاق ويستعدون للقتال”، بحسب المسؤول العسكري.

كما أشارت ضابطة “إرشاد” إسرائيلية، إلى أن “نظارات الواقع الافتراضي لا تشكل راحة لنا ولا تخلصا من العمل الصعب، فنحن نخبئ كاميرات وأغراض تتضمن متفجرات في الأنفاق ليعتاد الجنود على التحرك بشكل حذر وهادئ، ويفحصوا وجود متفجرات في كل الوقت”.

وبدأ استخدام نظارات الواقع الافتراضي للمرة الأولى في الأسابيع الماضية، واستخدمها الضباط المرشدون في فحص مدى فعاليتها، وكانوا مسرورين لمعرفة أن “الجنود يتحدثون عن تقدم هائل”، وفق “المصدر”.

كما يتيح البرنامج الجديد، “تدريباً افتراضياً ثلاثي الأبعاد على 14 نوعاً من الذخيرة، ومن بينها صواريخ آر بي جي، قذائف هاون، وعبوات ناسفة، حيث يفتح الجنود المتفجرات ويفككونها دون الخروج من الصف”، بحسب ضابطة الإرشاد التي نوهت إلى أن “الإرشاد أصبح يستغرق ربع ساعة فقط بدلاً من ساعة”.

وذكر الموقع الإسرائيلي، أن “استراتيجية الجيش الإسرائيلي للقتال في الأنفاق ما زالت سرية، ولكن يمكن أن نعرف أنها تركز على تقليص إلحاق الضرر بالجنود إلى أدنى حد، وأنها تشكل فائدة قصوى من حيث جاهزية الجنود للتخلص من التهديد الأمني”.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.