المخابرات الأميركية: إيران تزود الإنقلابيين في اليمن بالقوارب المتفجرة

فرقاطة المدينة السعودية
فرقاطة المدينة السعودية

عدد المشاهدات: 1258

أعلن مدير المخابرات الوطنية الأميركية دانيال كوتس أن إيران تزود الإنقلابيين في اليمن  “بتقنية القوارب المتفجرة”، وبالمركبات البرية غير المأهولة وبالدعم الصاروخي أمام لجنة فرعية من مجلس الشيوخ للمخابرات في 11 أيار/ مايو، بحسب ما نقلت مجلة جاينس ديفنس.

وقد استخدم الإنقلابيون زورقا غير مأهول محملا بالمتفجرات للهجوم على فرقاطة المدينة السعودية في 30 كانون الثاني/ يناير. وقد تبيّن أن الزورق الحوثي الذي هاجم وضرب فرقاطة سعودية في كانون الثاني/ يناير الماضي في البحر الأحمر، والذي أفيد في وقت سابق أنه زورق إنتحاري، قد تم إطلاقه من سفينة غير مأهولة تم التحكم بها عن بعد ومزوّدة بمتفجرات، وفق ما كشف نائب الأدميرال كيفن دونيجان، قائد الأسطول الخامس الأميركي في البحرين وقائد القيادة المركزية للقوات البحرية الأميركية، في 19 شباط/فبراير.

وقال دونيجان لموقع “ديفانس نيوز” الأميركي: “تقييمنا هو أنه كان قارباً آلياً تم التحكم به عن بعد من نوع محدد”.

إن الهجوم على فرقاطة المدينة يبرهن الاستخدام الأولي للسلاح المذكور، بحسب المسؤول الأميركي، ويبيّن تهديداً أكبر تطرحها الزوارق الإنتحارية، كما يظهر أن جهات أجنبية تعمل على مساعدة الحوثيين. وأكمل دونيجان قائلاً: “أولاً، إن السلاح وقع بأيدي مجموعة كالحوثيين؛ إذ إنه من الصعب جداً تطوير سلاح مماثل، هناك بوضوح جهة داعمة في الموضوع”.

وبحسب المسؤول، إن الزورق غير المأهول تم تزويده على الأرجح من قبل إيران. وقال: “لا أدري إن كان مطوّراً من قبل إيران، بل أعتقد أن عملية إنتاجه تم دعمها من قبل إيران.. وإليكم كيف ربطت الأمور بعضاً ببعض؛ منذ سنة تقريباً، بدأنا ونجحنا في اعتراض حوالى أربع شحنات أسلحة إلى اليمن، ثلاث شحنات تم اعتراضها من قبل الشركاء الأعضاء، في حين تم اعتراض شحنة واحدة من قبل سفينة أميركية”.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.