أولويات تحديث الجيش الأميركي لأسلحته خلال عام 2018

نظام "أفينجر"
نظام "أفينجر"

عدد المشاهدات: 1962

الأمن والدفاع العربي – ترجمة خاصة

حدّد الجيش الأميركي أولى عشر أولوياته لتحديث أسلحته للسنة المالية 2018 وعلى رأسها الدفاع الجوي والصاروخي (Air and missile defense) والصواريخ بعيدة المدى دقيقة التصويب (Long-Range Precision Fires)، بسبب احتمال أن تواجه القوات الأميركية نوعاً من التهديدات الداهمة في المناطق التي لن يكون الوصول إليها عن طريق الجو والأرض أمراً سهلاً.

وفي حين أن جزءاً كبيراً من القيمة الإجمالية المحددة للتحديث والبالغة 26.8 مليار دولار، تغطّي عادة مجال الطيران (Aviation) وقيادة المهام (Mission Command)، يعمل الجيش على تنويع تحديثاته لتشمل تعزيز القدرة على المناورة الأرضية (Ground maneuver capability) والدفاع الجوي – وهي قدرات قد تكون أساسية إذا قررت الولايات المتحدة التعاون مع حلف شمال الأطلسي لمواجهة دولة كروسيا في المسرح الأوروبي.

وفي ما يلي، نظرة على أهم التحديثات التي سيجريها الجيش الأميركي على أسلحته:

  • الدفاع الجوي والصاروخي:

بهدف تطوير مجال الدفاع الجوي والصاروخي المُستخدم من قبل الخدمة الأميركية (Service) وخاصة المجال الجوي قصير المدى (Short-range air defense)، حدد طلب السنة المالية 2018، شراء 131 مجموعة تعديل (Modification kit) لنظام الدفاع الجوي والصاروخي من نوع “باترويت” (Patriot)، بالإضافة إلى الاستثمار في النظام الصاروخي أرض-جو من طراز “أفينجير” (Avenger).

هذا ويريد الجيش الأميركي أيضاً الاستثمار ببرنامج تطوير نظام الدفاع الجوي المحمول على الكتف (MANPAD) من نوع “ستينغر” (Stinger).

  • مجال إطلاق الصواريخ بعيدة المدى

تعتبر الأولوية الثانية للجيش تطوير القدرة على إطلاق الصواريخ بعيدة المدى وتطلب الميزانية تمويل ثلاثة أنظمة ذات صلة أساسية وهي: برنامج تمديد خدمة 121 نظام الصواريخ التكتيكي (ATACMS) ذات الصلاحية المنتهية، من خلال زيادة 10 سنوات إضافية على فترة خدمة الصاروخ، شراء 6000 قاذفة صواريخ موجهة متعددة الرؤوس (GMLRS) ومواصلة عملية الإنتاج الأولي لـ93 صاروخ باتريوت معزّز. هذا وينوي الجيش تمويل عملية تطوير المدافع والأنظمة الصاروخية ذات التوجيه الدقيق.

  • النقص في الذخائر (Munitions Shortfall)
  رايثيون تسعى لتزويد عملائها في الشرق الأوسط والعالم بأحدث نسخة من الباتريوت

سيعمل الجيش على تخزين مخزونه من الذخائر في عام 2018، وطلب تمويل عملية إنتاج 88000 صواريخ “هيدرا 70” (Hydra 70) غير الموجهة بالإضافة إلى تحديث منشآت الذخائر الصناعية “لتحسين إنتاج الذخائر، استبدال المخزونات المستنفدة، وخلق القدرة على زيادة الطلب في المستقبل”.

  • أنظمة الحماية النشطة

يموّل الطلب عملية شراء أنظمة الحماية النشطة المتاحة تجارياً لدبابات “أبرامز” (Abrams) لتركيبها على المركبات الخاصة بفريق اللواء القتالي الأميركي (ABCT) في أوروبا.

  • المجال السيبراني الهجومي والدفاعي

يركز الجيش على العمليات السيبرانية الدفاعية وقد تم تخصيص جزء من الأموال لتخطيط البعثات وتدابير الحماية وبيئة التدريب السيبراني لتشمل مجالات كنطاقات الإنترنت (Cyber Ranges).

  • الطائرات ذات الإقلاع العمودي

لا يزال الجيش يعمل على برنامجين أساسيين خاصّين بالطائرات ذات الإقلاع العمودي (Vertical Lift) من خلال تزويد مروحيات UH-60 Black Hawk وAH-64 Apache بمحركات توربينية محسّنة بدلاً من المحركات القديمة. وسيختار الجيش المحرّك الجديد والفائز من الفريقين المتنافسين في عام 2018.

Defense News

لمراجعة المقال الأصلي، الضغط على الرابط التالي:

http://www.defensenews.com/articles/fy18-budget-request-the-armys-top-10-modernization-priorities

segma

1 Trackbacks & Pingbacks

  1. جهوزية الجيش الأميركي | ماتيس يبدي "صدمته" للمستوى المتدني لجهوزية الجيش الأميركي

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.