الفضاء السيبراني: المواضيع القانونية، المخاطر ووسائل الحماية

العميد (م) ناجي ملاعب

الفضاء السيبراني
الفضاء السيبراني

عدد المشاهدات: 1403

الجزء 3 من بحث الأمن السيبراني

بالإضافة إلى الإجراءات الرسمية والخدماتية في الدولة والتحكيم عبر شبكة الانترنت التي استجابت لها معظم الدول بتحقيق الحكومة الإلكترونية “e-government” في كافة إدارات الدولة، فإن موضوع الفضاء السيبراني يبقى واسعاً جداً ويشمل جميع النشاطات السياسية، الإقتصادية، الإجتماعية والأمنية ونظم الإتصالات المتطورة والتعاملات المادية والتحويلات المصرفية الداخلية والعالمية والمعاملات التجارية التي تشمل التوقيع والإثبات الإلكترونيين وتعاملات البورصة، وهي تتمثل المواضيع ذات الصلة بشكل رئيس في:

  • المعاملات الإلكترونية في كافة المؤسسات العامة والخاصة بالإضافة إلى كافة المؤسسات التجارية وشركات البورصة المحلية والعالمية في مختلف الدول التجارية الكبرى.
  • حماية البيانات والمعلومات في المؤسسات العامة والخاصة والفردية من الجرائم السيبرانية التي قد تقع عليها من جراء استعمال الحواسيب والشبكة العنكبوتية.
  • الإتصالات الإلكترونية كافة وبالاخص المتعلقة بالأمن الداخلي للدولة، حرية التعبير بوسائل إلكترونية وخاصة وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك، تويتر وغيرها من الوسائل).
  • حماية حقوق الملكية الفكرية وخاصة للكتاب والشعراء والفنانين الذين يطرحون اعمالهم على الشبكة العنكبوتية وقواعد الإثبات وأصول المحاكمات.
  • مكافحة الإرهاب على الشبكة وخاصة نشر الافكار الجهادية والتشجيع على أعمال العنف والقتل أو التهديد، حيادية شبكة الإنترنيت، التحقيق الجنائي على الحاسوب.
  • المعاملات والتواقيع الالكترونية والاثبات الإلكتروني والتي يستعملها كبار رجال الأعمال (عبر العالم) لتتماشى مع عصر التكنولوجيا والإتصالات ومع العولمة الإقتصادية.

المخاطر الّتي تهدّد الحواسيب وبالتّالي الشّبكة

منذ وقت ليس ببعيد، إعتقدَ الكثيرون، أن أخطر ما يهدد الحاسوب، هو الفيروسات لكن اتضح أن هناك أموراً وعوامل أخرى قد تكون أكثر خطورة يصعب إكتشافها قبل تنفيذ المطلوب منها او إلحاق الضرر بالنظام حتى قد ينتهي الامر بها إلى تعطيل نظام عمل الحاسوب بشكل نهائي وبالتالي ضياع كافة المعلومات والتطبيقات والملفات، لنتابعها ولنتعرف على خطرها:

  • الأدوير (adware) يقوم بملاحقة الصفحات التي يقوم المرء بإستطلاعِها لمعرفة إهتماماته بالتّالي تعرض له الإعلانات التي تتناسب مع هواياته واهوائه، كذلك يقوم بالحصول على معلومات عن الشخص من جهازه كالحصول على بريده الإلكتروني لإرسال الإعلانات إليه أو إرسال بريده الإلكتروني إلى الجهات التي سوف تستفيد منه، كما ان بامكانه تغيير مستعرض الإنترنت المختار، حتى لو أعاد ضبطه فسوف يتغير بإستمرار. ليست جميع تطبيقات الأدوير ضارة، فبعضها يستخدم للدراسات والإحصائيات المفيدة.
  • السباي وير عبارة عن برنامج شبيه بالادوير هدفه أن يعرف معلومات عن الشخص بدون علمه، كمعلومات عن كلمات السر الخاصة به ورقم بطاقته الإئتمانية إذا كان يستخدمها للشراء عبر الشبكة وهو أشد خطورة منه، ففي حين أن هدف الادوير هو الإعلانات، يكون الهدف من السباي وير سرقة البيانات السرية، سرقة الأموال، فالشخص الذي يتجسس على شخص آخر، يمكنه معرفة كل ما يدور في جهازه وكأنه جالس معه، فشركات البرامج تستخدمه للحصول على معلومات عن زبائنها، وقد تقوم شركات او جهات أخرى بإعطاء هذه المعلومات للشركات الإعلانية لتستغلها لمصلحتها.
  • الفايروس ويهدف إلى تعطيل البرنامج الأساسي للحاسوب ويشكل الخطر الأكبر والأشد، حتى أن لبعض الفيروسات القدرة على التّسبب بأعطال دائمة في الحواسيب. ونذكر بعضاً منها:
  • التروجان: هو برنامج تخريبي له أسماء عديدة وهو يجعل من الحاسوب الخاص بالشخص خادماً لحاسوب آخر، أي يتمكن الحاسوب الاخر من التحكم بالجهاز، لكن الشرط الأساسي لهذه العملية ان يكون الحاسوب التابع للمرء، موصولًا على الشبكة العنكبوتية.
  • الديدان “worm“: هو برنامج ضار يقوم بالتكاثر من خلال الشبكة العنكبوتية وينتقل من جهاز إلى آخر ويقوم بإستخدام مصادر الحاسوب وإغلاقة حيث أن انغلاق الحاسوب فجأة يدل على وجود نوع من الديدان فيه.
  • ‌ماليسيوس سوفتوير: “malicious software” عبارة عن برنامج وظيفته تعطيل عمل الكمبيوتر مثل التروجان، الديدان وهو يتسلل بسرية مطلقة داخل الأنظمة ويؤثر على عملها وقد يؤدي إلى تعطيلها بشكل كامل.
  الأمن السيبراني .. الجريمة السيبرانية وطرق الحماية

وسائل حماية الشبكة العنكبوتية

تطورت أساليب وطرق حماية الحواسيب الإلكترونية مع إختراع برامج حديثة قادرة على توفير الحماية الفعّالة لكن مرحلياً بإعتبار أن كل البرامج مع الوقت يمكن إختراقها أو تعطيل عملها أو تدميرها، لذا وجب تحديثها بشكل دوري باستعمال احدث برامج الحماية لتتلاءم مع المتطلبات والمستجدات التي قد تهدد الحواسيب وخاصة مع إستعمال الشبكة العنكبوتية ونذكر منها:

  • جدار الحماية الناري أو جدار النار (Firewall) وهو برنامج معلوماتي يحمي الحاسوب من برامج غريبة أو غير مصرح لها الدخول إلى نظامه وينبه مشغل الحاسوب إلى اي محاولة دخول إلى النظام فور حصولها.
  • برامج مراقبة وإستطلاع معلومات الشبكة. وهي برامج فعالة لمراقبة الحركة التي تجري في محيط الشبكة الخاصة بالمستعمل لكشف أية مُحاولات تسلل عبرها. ويمكن إستخدامها لتحليل مشاكل الشبكة وحَجب المحتوى المشكوك فيه من الدخول إلى الشبكة.
  • التشفير والترميز: هو وضع كود معين على البيانات كي يتعذر فتحها من قبل أي شخص ليس لديه كلمة مرور لفك شيفرة تلك البيانات، بالإضافة إلى تشفير الشبكات اللاسلكية بواسطة بروتوكول تشفير الشبكات اللاسلكي “ويب”.
  • أمن الشبكة اللاسلكية: تنتشر الشبكات اللاسلكيّة عبر العالم وتكبر بشكل مستمر ولا توجد دلالات على توقف ذلك الإنتشار على المستوى المنظور،إضافة إلى إستخدام طبقات متعددة من تقنيات الحماية وإعتماد تكنولوجيات متعدّدة للحد من المخاطر التي تتطور باستمرار.
  • تصنيف العناوين: يعني ذلك أن يقوم المرء بشكل يدوي بإختيار وإدخال لائحة بالعناوين الموجودة في شبكته الخاصة ويقوم بإعداد الموجه لديه “الروتر” ليسمح فقط بتوصيل هذه العناوين المحددة عبر الشبكة اللاسلكية، مع إعتماد طريقة نسخ وأرشفة المعلومات والبيانات على حافظات مستقلة عن الشبكة ومستقلة عن الحواسيب الموصولة بالشبكة.

 وسائل الحماية غير المادية

يمكن أن نميز أنواع عديدة من الحماية، هناك الحماية الفردية وهي تتعلق بالأفراد أنفسهم ومدى إستيعابهم وتقديرهم لخطر هذه الجرائم، ومنها ما هو متعلق بالحماية داخل الشركات والمؤسسات العامة والخاصة، وتتمثل بالسياسة الأمنية الداخلية المتبعة للوقاية من الاخطار الناجمة عن إستعمال الحواسيب وربطها بالشبكة.

  • إعطاء موضوع الامن السيبراني والجريمة السيبرانية أفضلية مطلقة داخل المؤسسات الخاصة والعامّة، توعية الأفراد والمؤسسات وتثقيفها حول المخاطر الناجمة عن سوء إستعمال الحواسيب والشبكة العنكبوتية، نشر وتعميم ثقافة تعنى بموضوع حماية الفَضاء السيبراني والجريمة السّيبرانية على الصعيد الوطني والإجتماعي والمجتمع المالي.
  • حثّ الافراد العاملين في الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة على الحرص الدائم على إتباع الإرشَادات والإجراءات المرسومة من قبل المؤسسة المعنية، الإفادة الفورية عن أي نشاط أو فعل غير إعتيادي على الشبكة أو أية محاولة إتصال بواسطة روابط معينة أثناء إستعمال الحواسيب والانظمة المشغلة.
  الأمن السيبراني .. الجريمة السيبرانية وطرق الحماية

في الجزء الرابع: التشريعات القانونية للحماية

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.