المقاتلة MiG-29M/M2 المصرية المُعدّلة (2)

محمد الكناني

مقاتلةMiG-29M/M2 بالتمويه الأزرق السماوي
مقاتلةMiG-29M/M2 بالتمويه الأزرق السماوي

عدد المشاهدات: 1002

تصميم النسخة المصرية:

في أوائل نيسان/أبريل 2017، بدأت الصور الأولى للنسخة المصرية في الظهور أثناء تجارب الطيران في مطار جوكوفسكي بموسكو، وظهرت بالتمويه الصحراوي وكذلك التمويه الأزرق السماوي/البحري، ولُوحظ أنها مماثلة لنظيرتها الروسية  من الخارجMiG-35، في الأبعاد. ولُوحظ أيضاً الآتي:

– تصميم سن المنشار في نهاية أنف المقاتلة المحيطة بالرادار، وهو مُخصص لتشتيت موجات الرادارات القادمة من المقاتلات المعادية، حيث يتسبب في انعكاس القدر الأقل منها مما يُساعد على خفض وتقليل المقطع الراداري الأمامي للمقاتلة والبالغ 1 متر² بدلاً من 5 متر2 في النسخ القديمة. وهذه الميزة لا توجد إلا على مقاتلات MiG-35 الروسية والنسخ الأحدث من مقاتلات MiG-29K البحرية الروسية والهندية.

– نظام التحذير من أشعة الليزر على أطراف الأجنحة وهو نفس النسخة الخاصة بالـMiG-35 الروسية.

– نظام التحذير من الصواريخ أسفل مساري مدخلي الهواء للمحركين، وهو نفس النسخة الخاصة بالـMiG-35 الروسية.

صورة توضيحية:

– وفي لقطة أخرى للمقاتلة المصرية قبل أن تحصل على الطلاء المموه في مطار جوكوفكسي بموسكو، ظهرت وهي مزودة بمنظومة التزود بالوقود جواً بين المقاتلات وبعضها البعض المكونة من حاضن مُخصص يتم إضافته على نقطة التعليق أسفل بطن المقاتلة ويُسمى بـ”مستودع تزويد الوقود اأثناء الطيران” مزود بخرطوم مُخزن بداخله على بكرة تسمح بخروجه لمسافة مناسبة للقيام بمهمة تزويد الوقود لباقي المقاتلات بطريقة الإرضاع، و4 خزانات وقود خارجية موزعة على الجناحين.

صورة توضيحية:

– ظهرت أيضاً إحدى الطائرات المصرية بالتمويه السماوي/البحري المناسب لمهام الطيران في الارتفاعات فوق المتوسطة والشاهقة وكذلك فوق المناطق البحرية.

صورة توضيحية:

التجهيزات الإلكترونية للنسخة المصرية:

أولاً: مقصورة القيادة وأنظمة الملاحة:

1) منظومة تحكم نيراني وملاحة مدمجة في قمرة القيادة طراز PrNK-29KS-4K، وتتكون من وحدة التحكم في الأسلحة ونظام التحكم في البيانات ونظام الكمبيوتر ونظام الملاحة (شاملين شاشات العرض متعددة المهام من الكريستال السائل وشاشة التنبيه العلوية الشفافة وأنظمة الملاحة المختلفة شاملة الملاحة بالقصور الذاتي والقمر الإصطناعي)، وهي مطوّرة في الأساس من النسخة PrNK-29KR/KUBR المُخصصة لمقاتلات MiG-29K البحرية الروسية.

  القوات الجوية المصرية تتسلم 15 مروحية ‏Ka-52 Alligator‎‏ قريباً

2) نظام رقمي رباعي القنوات مدمج للطيران بالسلك طراز KSU-941-S وهو مُشتق من نظام KSU-41 الخاص بالـMiG-29K البحرية الروسية.

3) جهاز راديوي لقياس الإرتفاعات عند الطيران المنخفض وشديد الإنخفاض طراز A-052-06.

4) منظومة تهديف ملحقة على خوذات الطيارين طراز NSTSI-CBS SM وهي خاصة بالمقاتلة MiG-35.

5) مقعد قاذف للطيارين طراز K-36D-3.5M ويُستخدم على مقاتلات Su-30 الهندية والفيتنامية والجزائرية ومقاتلات MiG-29K/KUB البحرية الهندية.

6) نظام الطوارىء العملياتية لتحصيل وتسجيل بيانات الطيران طراز KARAT-B-29K-02. ويتميز بقدرة تسجيل بيانات طيران حتى 25 ساعة وبيانات صوتية حتى 6 ساعات ومتوسط زمن بين الأعطال 5000 ساعة واستهلاك طاقة أقل من 40 وات؛ علماً بأن الميج 35 مُزودة بنظام KARAT-B-29K وقدرته على تسجيل بيانات الطيران حتى 25 ساعة والبيانات الصوتية 4 ساعات ومتوسط زمن بين الأعطال 3000 ساعة واستهلاك طاقة أقل من 50 وات.

7) نظام توليد الأوكسجين للطيارين على المقاتلة طراز KS-129، ويسمح بتوليد الأوكسجين حتى ارتفاع 20 كم ويعمل على مقاتلات MiG-29K وMiG-35 وSu-30MKI وSu-30MKM وSu-35.

صور لمقصورة القيادة للنسخة أحادية المقعد:

صورة لمقصورتي القيادة الأمامية والخلفية للنسخة ثنائية المقعد:

ثانياً: الرادار ومنظومة الرصد الكهروبصري/الحراري:

1) رادار دوبلر نبضي طراز FGM129C المعروف بـZhuk-ME، وكما أسلفنا فإن الرادار الإيسا (AESA) غير جاهز. وطلبت مصر تحديداً الحصول عليه (الهند ترغب أيضاً في الحصول عليه لمقاتلاتها). سيتم البدء في تنصيبه بدلاً من الرادار النبضي على المقاتلات المصرية فور الانتهاء من تطويره ومروره من اختبارات التشغيل بنجاح.

يستطيع الرادار النبضي الحالي رصد هدف جوي مقطعه الراداري 5 متر² من مسافة 120 كم والقاذفات الثقيلة والطائرات الضخمة من مسافة 250 كم. في نمط القتال الجوي، يستطيع الرادار تتبع 10 أهداف والاشتباك مع 4 منها في وقت واحد، وفي نمط جو-سطح يستطيع التعرف على التشكيلات المدرعة من مسافة 25 كم والكباري والسكك الحديدة من مسافة 120 كم، إلى جانب قدرة رصد مدمرة او حاملة طائرات من مسافة 250 كم وسفينة متوسطة من مسافة 150 كم مع قدرة ضرب هدفين في وقت واحد.

  عقد تزويد طائرة C-130 مصرية بقدرات الاستخبار الإلكتروني من الولايات المتحدة

رادار مصفوفة المسح الإلكتروني النشط المستقبلي يحمل اسم Zhuk-AE ويستطيع رصد وتتبع هدف جوي مقطعه الراداري 3 متر² من مسافة 160 كم و5 متر² من مسافة 182 كم ويصل مداه الأقصى إلى 300 كم ضد القطع البحرية الكبيرة والعواصف الرعدية. وفي نمط الإشتباك الجوي يستطيع الرادار تتبع 30 هدفاً والاشتباك مع 6 أهداف منهم في وقت واحد، وفي نمط جو-سطح يستطيع تتبع هدفين وأن يشتبك معهما معاً. وتبلغ دقته في نمط التصوير الأرضي الراداري لرسم الخرائط الأرضية عالية الدقة حوالي 0.5 متر، ويستطيع تحمل التشويش الإلكتروني الكثيف.

كما يمتلك الرادار أيضاً قدرة العمل بنمط سلبي للإستخبار الإلكتروني لرصد وتحديد الانبعاثات الرادارية ومواضعها، كما يمتلك نمط أخر لتنفيذ أعمال الاعاقة والشوشرة الإلكترونية ضد الرادارات المعادية.

2) نظام الكشف والنعقب البصري OLS-35 Optical Locator System:

نظام كشف و تحديد حراري IR/تيليفزيوني TV Electro-optic/ليزري Laser يستطيع التعرف على كل الأجسام الجوية والبحرية والأرضية حيث يقوم برصد الهدف حرارياً بالأشعة تحت الحمراء وتصويره تيليفزيونياً وتحديد المدى بالليزر. ويتميّز بأنه لا تصدر منه أية انبعاثات مثل الرادار بل نظام صامت مما يوفر ميزة التخفي للمقاتلة.

تميز التظام بقُبّة جديدة مكونة من الياقوت الأبيض الغير ملون Leuco-Sapphire، وهو ثاني أفضل الخامات المستخدمة بعد الماس الصناعي وتتميز في مناعتها ضد تجمع الأتربة والغبار ومقاومتها لمختلف العوامل المؤثرة على السرعات العالية والتي تسبب تشويشاً على الصورة المُلتقطة في منظومات OLS السابقة التي كانت تستخدم قبة واقية من الزجاج.

يتكون النظام من جزئين:

الجزء الأول متواجد أمام كابينة الفيادة أعلى أنف المقاتلة لمهام الكشف الجوي (OLS-UE). يستطيع أن يرصد طائرة من المقدمة من مسافة 15 كم ومن مؤخرتها من مسافة تصل الى 60 كم أو أكثر مع تحديد المسافة بالليزر حتى 15 كم.

الجزء الثاني يتواجد أسف مداخل الهواء للمحرك لمهام الكشف الأرضي (OLS-K). يستطيع أن يرصد دبابة ويتتبعها من مسافة 20 كم وهدف بحري في حجم زورق من مسافة 40 كم ويمكنه تحديد المسافات بالليزر حتى 15 كم.

  مصر تتسلم أول دفعة من مقاتلات MiG-29M2 الروسية قريباً

3) حاضن التهديف وتوجيه الذخائر جو-سطح الكهروبصري/حراري طراز OLS-FE المعروف أيضاً بـT-220/E وهو مُصمم خصيصاً لصالح مقاتلات Su-35/MiG-35.

ثالثاً: منظومة الحرب الإلكترونية للتحذير والحماية:

1) نظام التحذير من الصواريخ أسفل مساري مدخلي الهواء للمحركين، ووظيفته التحذير من الصواريخ جو-جو وصواريخ الدفاع الجوي المقتربة، وهو نفس النسخة الخاصة بالـMiG-35 الروسية، وهناك مستشعرات أخرى للتحذير من الصواريخ موزعة باقي هيكل المقاتلة لضمان وجود وعي ادراكي متكامل في زاوية 360° حولها.

2) نظام التحذير من اشعة الليزر على أطراف الأجنحة مُصممة مستشعراته بما يشابه عين السمكة لضمان زاوية واسعة النطاق للرصد والتحذير من اتبعاثات أشعة الليزر الخاصة بأنظمة قياس المسافات لوسائل الدفاع الجوي والمقاتلات المعادية، وهو نفس النسخة الخاصة بالـMiG-35 الروسية.

3) منظومة التحذير ضد الموجات الرادارية المعادية على طرفي الأجنحة وأعلى مؤخرة الدفة تتخصص في اعتراض وتحديد وتصنيف الإنبعاثات الرادارية ومعرفة مدى خطورتها.

4) منظومة التشويش الدفاعية ضد الرادار على جانبي مقدمة المقاتلة وأسفل مؤخرة الدفة للإعاقة والشوشرة الإلكترونية ضد بواحث الصواريخ الرادارية رادارات الطائرات المقاتلة المعادية.

5) منظومة إطلاق الشعلات الحرارية Flares المُضلّلة للصواريخ الموجّهة بالأشعة تحت الحمراء والرقائق المعدنية Chaffs المُضلّلة للصواريخ الموجّهة بالرادار.

6) حاضن التشويش MSP-418K الخارجي، ويعمل بتقنية الـDigital Radio Frequency Memory DRFM للتشويش الخداعي Deception Jamming ضد الرادارات وبواحث الصواريخ الرادارية، حيث يستقبل الموجة الرادارية المُعادية ويقوم بتسجيلها ومعالجتها ثم يُرسل بدلا منها موجة أخرى بتردد خاطئ وإحداثيات خاطئة لتضليل رادارات وصواريخ العدو عن مكان الطائرة وعدم السماح بالأغلاق عليها.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.